الاتحاد

الرياضي

تشيتري: لا وجه للمقارنة مع ميسي ورونالدو!

تشيتري «يمين» جذب الأنظار في لقاء الهند وتايلاند (الاتحاد)

تشيتري «يمين» جذب الأنظار في لقاء الهند وتايلاند (الاتحاد)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

لم يمنع بلوغ الهداف سونيل تشيتري إلى سن (34 عاماً) من مواصلة التألق وتقديم سحره الخاص، الذي قاد به بلاده لفوز تاريخي هو الأول في كأس آسيا منذ 55 عاماً بعد آخر فوز في 1964، وبعرض ساحر من اللاعب الذي ألهب الحماس في نفوس زملائه اللاعبين والجمهور الهندي في مدرجات استاد آل نهيان بذلك.
وإن كان تشيتري نجماً فوق العادة في بلاده وصاحب رصيد شخصي كبير من الأهداف (67 هدفاً) في 104 مباريات، منحته وصافة اللاعبين الأكثر أهدافاً مع منتخباتهم بعد رونالدو (85 هدفاً) وقبل ميسي (65 هدفاً)، لكنه مع ذلك حافظ علي تواضعه الذي عرف به، مؤكداً مقولة مدربه الإنجليزي قسطنطين بعد المباراة عندما تحدث عنه بإعجاب: شيتري يبقي قدميه على الأرض، في إشارة لتواضع شخصية اللاعب الكبير.
وعن هذه المقارنة بينه وبين الكبيرين رونالدو وميسي، والتي فرضها سجله التهديفي دولياً، قال تشيتري: أنا لا أخذ الأمر على محمل الجد، لا توجد أي مقارنة مع ميسي ورونالدو، يسعدني أن أحرز أهدافاً لبلدي عندما أحصل على فرصة وأحب ذلك كثيراً، أنا محظوظ لأنني تمكنت من لعب أكثر من 100 مباراة مع المنتخب، لقد استمتعت تماماً، لا أرى الكثير في هذه الأرقام، ولكن ما يهمني وأحرص عليه هو الاستمرار في تسجيل الأهداف للمنتخب.
ويضيف موجهاً الحديث لأبناء بلده الذي يحتفلون بما حققه، قائلاً: احتفلوا وافرحوا لـ5 ثوانٍ، وانسوا بعد ذلك، المشوار ما زال طويلاً، وعلينا أن نركز على القادم جميعاً، لاعبين داخل الملعب، وجمهوراً يجب أن يكون حضوره أكبر في المباراة المقبلة، حتى نصنع جميعاً فرحة أخرى قبل التفكير في المباراة الأخيرة، تحضيراتنا كانت جيدة، وسنقاتل حتى النهاية في كل مباراة بغض النظر عن النتيجة.
وذكر تشيتري أنه تعرض لخشونة كبيرة أمام تايلاند، لكن ذلك لن يمنعه من المشاركة في المباراة المقبلة أمام منتخبنا الوطني، حتى لو لعب بساق واحدة، مبيناً بذلك قدراً كبيراً من التصميم والإرادة والرغبة في استمرار بلاده في البطولة والعبور إلى دور الـ16.
وعن الاستعدادات للبطولة بشكل عام وللمباراتين المقبلتين أمام الإمارات والبحرين، قال تشيتري: كأس آسيا مثل كأس العالم بالنسبة لنا، نعرف المنتخبات التي نواجهها جيداً من قبل انطلاق البطولة، وهي جميعها صعبة وأفضل منا، لكننا سنواصل القتال ومثلما فعلنا أمام تايلاند نحرص على التفوق في المباراتين المقبلتين، وهذه فلسفة بسيطة، أتمنى فقط أن يكون الجميع في أفضل حالاته، والروح القتالية في الفريق ستساعدنا على التأهل، ومن ثم عبور الدور التالي.
وبالعودة إلى المباراة وتحول أداء المنتخب الهندي فيها، قال الأسطورة الهندية: استفدنا من توجيهات المدرب في فترة الاستراحة، وعرفنا جيداً أننا إذا واصلنا بالأسلوب نفسه أمام تايلاند فلا يمكننا الاستحواذ على الكرة حتى وإن امتدت المباراة إلى 180 دقيقة، لذلك طبقنا أسلوب تايلاند نفسه في الشوط الثاني، بالاعتماد على السرعة في نقل الكرة والضغط على مرماه وكسبنا هذا التحدي بالشجاعة التي لعبنا بها، وهذا ما يجب أن يكون عليه الحال في المواجهتين المقلبتين، وأتمنى أن يكون جميع اللاعبين في حالة بدنية جيدة، وأن نواصل بذات الروح التي خضنا بها مواجهة تايلاند.

اقرأ أيضا

«سلام الخالدية» يُحلق بكأس زايد في بولندا