الاتحاد

عربي ودولي

ليبيا: «داعش» يحشد قواته في حقل المبروك النفطي

مسيرة في طرابلس ترحب بحكومة الوفاق (أ ف ب)

مسيرة في طرابلس ترحب بحكومة الوفاق (أ ف ب)

طرابلس (وكالات)

شهدت العاصمة الليبية طرابلس إطلاق نار واشتباكات بالقرب من القاعدة البحرية «بو ستّه» التي يقيم فيها المجلس الرئاسي الليبي، من دون أن تعرف المصدر والأسباب.
وأكدت المؤسسة الليبية للنفط في طرابلس إخلاء ثلاثة حقول نفطية جنوب غرب سرت وسط البلاد عقب أنباء عن عزم «داعش» مهاجمتها. وقالت في بيانها، إن حقول البيضاء والواحة وتيبستي الواقعة جنوب سرت بمسافات متفاوتة أخليت تماماً من موظفيها فيما انتشرت قوات تابعة لحرس المنشآت النفطية استعداداً لمواجهات قد تندلع في أي وقت. وأضاف البيان أن الإخلاء جاء بعد ورود أنباء مؤكدة عن نية تنظيم «داعش» الإرهابي شن هجمات على هذه الحقول وعلى مواقع نفطية أخرى وسط وجنوب البلاد.
من جانبها، نقلت صحيفة بوابة الوسط الليبية عن مصادرها أن تنظيم «داعش» يحشد قواته منذ مساء أمس الأول في حقل المبروك النفطي القريب من سرت استعدادا لشن هجماته على الحقول المجاورة.
وكان التنظيم سيطر الأيام الماضية على بوابة قريبة من بلدة هون في الجفرة جنوب سرت بعد اشتباكات مع مجموعات مسلحة تابعة للمدينة سقط على إثرها جنديان وجرح عدد آخر. بينما قتل خمسة أفراد من حرس المنشآت النفطية في هجوم شنه التنظيم على حقل البيضاء السبت الماضي.
وشن تنظيم «داعش» عدة هجمات على حقول السدرة وراس لانوف شرق سرت في الهلال النفطي تسبب في حرق عدد من خزانات النفط قبل أن ينسحب منها ويتحصن في قرية «بن جواد» المتاخمة للهلال منذ أشهر عدة.
وأشار آمر سرية مرادة المقاتلة فتح الله العبيدي إلى «تكليف دوريات استطلاع متحركة في منطقة قارة جهنم الواقعة غرب بلدة مرادة لمراقبة الطريق المؤدية إلى الحقول النفطية وجاري وضع خطة شاملة مُتكاملة لصد أي هجوم محتمل».
وأعلنت السرية إخلاء الموظفين والمُستخدمين من الحقول النفطية المكلفين تأمينها ونقلهم إلى مناطق آمنة، بعد قيام «داعش» بحشد قواته في حقل المبروك.
إلى ذلك، أكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب الليبي محمد الشعيب، على ضرورة العمل على تجاوز كافة الخلافات بين أعضاء المجلس، مما يقود إلى التوافق على الحكومة المكلفة.
ودعا المسؤول الليبي في ختام اجتماع عقده أطراف مجلس النواب في القاهرة، كافة النواب للحضور إلى طبرق للتشاور وعقد جلسة حاسمة والاتفاق على موعد التصويت على تشكيلة الحكومة، في موعد أقصاه 18 من أبريل الجاري.

اقرأ أيضا

لبنان يكافح عشرات الحرائق وسط موجة من الطقس الحار