الاتحاد

عربي ودولي

«داعش» و«النصرة» يخوضان صراع سلطة في مخيم اليرموك

صور من الحملات الانتخابية لمجلس الشعب السوري المقررة  13 أبريل الحالي (أي بي إيه)

صور من الحملات الانتخابية لمجلس الشعب السوري المقررة 13 أبريل الحالي (أي بي إيه)

دمشق (وكالات)

دارت اشتباكات عنيفة بين تنظيمي جبهة «النصرة» و«داعش» الإرهابيين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق،وتحدثت شبكات إخبارية محلية عن مقتل العشرات من الطرفين وسط عمليات قنص متبادل أدت إلى إصابة عدد من المدنيين. وأضافت في وقت أغار النظام على ريف إدلب أن
داعش استقدم تعزيزات عسكرية من منطقة الحجر الأسود معقله الأساسي في جنوب دمشق، في محاولة للسيطرة على المخيم بشكل كامل بعد أن كان يتقاسم السيطرة عليه مع جبهة النصرة، مشيرة إلى أن قوات النظام استهدفت بدورها المخيم بقذائف الهاون.
إلى ذلك، استمرت الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والميلشييات الموالية لها وبين قوات المعارضة، في محيط بلدة بالا في غوطة دمشق الشرقية، وسط أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، وشنت طائرات النظام عدة غارات استهدفت حي جوبر شرق العاصمة دمشق. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الغموض لايزال يلف مصير أكثر من 30 مختطفا أبقى تنظيم «داعش» عليهم قيد الاحتجاز بتهمة عملهم كمسلحين موالين للنظام السوري، وذلك بعد يوم واحد من إطلاق عشرات المختطفين في معمل إسمنت البادية في شمال شرق مدينة الضمير. ودارت اشتباكات مماثلة بين داعش وقوات النظام في حي البغيلية عند الأطراف الشمالية الغربية من مدينة دير الزور.
واستهدف التنظيم الإرهابي بصاروخ موجه آلية لقوات سوريا الديمقراطية في محيط مدينة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي، ما أدى لإعطابها في حين شهدت محافظة درعا اشتباكات بين قوات المعارضة ومسلحين موالين للتنظيم الإرهابي في بلدة كحيل في ريف درعا الشرقي.
وفي ريف حمص، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مجموعات من«داعش» لا تزال متواجدة بالقرب من مدينة تدمر استهدفت آليتين للنظام في منطقتي العامرية وأبو الفوارس، من دون ورود أنباء عن حجم الخسائر في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها. كما استهدف بقذائف الهاون مواقع قوات النظام في منطقة العامرية، قرب مدينة تدمر، وسط أنباء عن خسائر بشرية في صفوف النظام والمسلحين الموالين له حسب ما أفاد المرصد السوري ، مشيراً إلى أن طائرات حربية شنت غارات على مواقع في مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي، وقصفت قوات النظام بالمدفعية مناطق في بلدة غرناطة وقرية تيرمعلة في ريف حمص الشمالي، ترافق مع فتحها نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة غرناطة وأطراف قرية عيون حسين .
وفي ريف إدلب، قتل وأصيب عدد من المدنيين جراء قصفت طائرات النظام السوري على أطراف بلدة حاس في ريف معرة النعمان الغربي، ومنطقة مخيم النازحين بين بلدتي كنصفرة وكفرعويد في جبل الزاوية، وبلدة كفرومة في ريف إدلب. قصف النظام شمل أيضا مناطق في بلدتي قنسرين وتل ممو في ريف حلب الجنوبي، في حين قتل 4 أطفال وأصيب 6 أطفال آخرون بجراح، جراء انفجار لغم كان قد زرعه تنظيم «داعش» في وقت سابق في منطقة درب حسن في الريف الجنوبي الشرقي لمدينة عين العرب «كوباني»، كما قتل شخص جراء إصابته في سقوط قذيفة أطلقتها قوات النظام على منطقة في حي جمعية الزهراء في مدينة حلب وفق ما ذكره المرصد السوري.
ودارت اشتباكات عنيفة بين وحدات حماية الشعب الكردية وفصائل المعارضة في محيط حي الشيخ مقصود ومنطقة الشقيف في حلب، وفتحت الوحدات الكردية نيران رشاشاتها الثقيلة على أطراف مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي. ويسود الهدوء مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين شمال مدينة حلب، عقب اشتباكات عنيفة دارت بين قوات المعارضة وقوات النظام، إثر هجوم للأخير على المنطقة، من 3 محاور، وتقدمه في منطقتي الشاهر والمعامل.
واستمرت الاشتباكات العنيفة بين النظام والمعارضة في محيط بلدة العيس وتلتها في ريف حلب الجنوبي، ترافق مع قصف مكثف لطائرات حربية ومروحية، لمناطق في ريف حلب الجنوبي بأكثر من 15 ضربة جوية.

النظام مستنفر لإدارة «الانتخابات التشريعية»!
دمشق ( د ب أ)

أكد رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات في سوريا القاضي هشام الشعار الاستعداد التام لإنجاز انتخابات مجلس الشعب المقررة في 13 أبريل الجاري. وأشار الشعار، خلال لقائه رؤساء وأعضاء اللجان القضائية الفرعية لانتخابات مجلس الشعب في المحافظات السورية، إلى استكمال كل الإجراءات ومستلزمات المراكز الانتخابية في مختلف المحافظات. ونقلت وكالة سانا الحكومية عن الشعار أن «اللجنة ستكون على تواصل مباشر مع اللجان الفرعية في كل المحافظات على مدار العملية الانتخابية وفي حالة استنفار تام يوم الانتخابات لمعالجة أي طارئ قد يحدث». وكان أكثر من 11 ألفاً تقدموا للانتخابات البرلمانية التي تجرى في المناطق التي تخضع لسيطرة نظام الأسد فقط.

الأردن يحبط تهريب مخدرات من سوريا
عمان (بترا)

أعلنت السلطات الأردنية مقتل شخصين خلال إحباط محاولة تهريب مخدرات من الأراضي السورية. وقال مصدر عسكري أردني، إن «قوات حرس الحدود أحبطت مساء أمس الأول محاولة تهريب حبوب مخدرة، حيث تمكنت المراقبات الأمامية على الواجهة الشمالية الشرقية من مشاهدة شخصين قادمين من الأراضي السورية، ويحملان مواد لم يعرف ماهيتها. وتم تطبيق قواعد الاشتباك عليهما داخل الأراضي السورية، ما أدى إلى مقتلهما وضبط ما مجموعه 100 ألف حبة مخدرة من نوع كبتاجون، وقد تم تحويل المواد المضبوطة للجهات المختصة».

اقرأ أيضا

بعد 3 أيام من الرعب.. لبنان يسيطر جزئياً على حرائق الغابات