الاقتصادي

الاتحاد

الاقتصاديون أكثر تفاؤلاً من الإدارة الأميركية بشأن النمو والوظائف

 طابور طويل من طالبي الوظائف أمام مدخل أحد معارض التوظيف في نيويورك

طابور طويل من طالبي الوظائف أمام مدخل أحد معارض التوظيف في نيويورك

كشف تحقيق شهري حول الوضع الاقتصادي الأميركي تجريه صحيفة “وول ستريت جورنال” عن أن الخبراء الاقتصاديين أكثر تفاؤلاً من الإدارة الأميركية بالنسبة للنمو الاقتصادي في الولايات المتحدة، وفق نتائج التحقيق التي نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني أمس الأول.

واجمع الخبراء الاقتصاديون الـ54 الذين شملهم التحقيق في مطلع مارس الحالي، على توقع نمو إجمالي الناتج الداخلي الأميركي بنسبة 3,0% خلال 2010، الإدارة الأميركية من جهتها توقعت نمواً بنسبة 2,7% لمجمل السنة، في أرقامها الأخيرة التي نشرت في مطلع فبراير. أما الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، فلا ينشر تقديرات للنمو لمجمل السنة، وهو يتوقع ارتفاع إجمالي الناتج الداخلي ما بين 2,8% و3,5% في الفصل الرابع من السنة بالمقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية.
كذلك أبدى الخبراء تفاؤلاً أكبر من الحكومة في ما يتعلق بالوظائف، إذ توقعوا تراجع نسبة البطالة إلى 9,3% في نهاية ديسمبر بعدما سجلت 9,7% في فبراير الماضي. أما الحكومة الأميركية فتوقعت معدل بطالة قدره 9,8% في الفصل الرابع فيما تتراوح توقعات “الاحتياطي الفيدرالي” ما بين 9,5 و9,7%.
وتراجع إجمالي الناتج الداخلي الأميركي بنسبة 2,4% عام 2009 في أكبر تراجع في النشاط الاقتصادي شهدته الولايات المتحدة منذ العام 1946.
وجميع التوقعات، سواء توقعات الإدارة الأميركية أو “الاحتياطي الفيدرالي” أو الخبراء الاقتصاديين في “وول ستريت جورنال”، تشير إلى انتعاش ضعيف في النشاط الاقتصادي وليس إلى نهوض سريع كما عند انتهاء أزمة 1981-1982 التي تلاها نمو بنسبة 4,5% عام 1983 و7,2% عام 1984.

اقرأ أيضا

أرامكو: زيادة إنتاج الغاز العام المقبل