الاتحاد

الإمارات

"جائزة منصور بن زايد" تستقبل 38 بحثاً من الجامعات

"جائزة منصور بن زايد" تستقبل 38 بحثاً من الجامعات

"جائزة منصور بن زايد" تستقبل 38 بحثاً من الجامعات

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، تسلم 38 بحثاً علمياً مقدمة من الهيئات التدريسية وطلبة الجامعات ومؤسّسات التعليم العالي المعتمدة في الدولة، وذلك ضمن «جائزة الشيخ منصور بن زايد لأفضل بحث علمي في مجال الموارد البشرية»، التي تستهدف الجامعات الحكومية والخاصة في الدولة، في التخصّصات ذات العلاقة بموضوعات الجائزة.
وأكدت عائشة السويدي، المدير التنفيذي لقطاع سياسات الموارد البشرية في الهيئة، في تصريح خاص لـ «الاتحاد»، أن الهيئة تسلمت 38 بحثاً متخصصاً في الموارد البشرية، وأغلقت باب المشاركة في المرحلة الأولى من جائزة الشيخ منصور بن زايد لأفضل بحث علمي في مجال الموارد البشرية.
وقالت:«أنهت الهيئة المرحلة الثانية من الجائزة، وهي فرز المشاركات وتقييمها من قبل لجنة محايدة تضم نخبة من المختصين والخبراء في مجال الموارد البشرية والأكاديمية من داخل الدولة وخارجها، ويمثل فرز المشاركات المرحلة الأولى للتقييم».
وأضافت:«بعد الانتهاء تم عرض المشاركات على فريق آخر يضم محكمين مستقلين من خبراء ومختصين في مجالات الموارد البشرية وتنمية رأس المال البشري على مستوى الدولة، وهذا يمثل المرحلة الثانية من التقييم، وتم القيام بها مع نهاية فبراير الماضي، ليتم بعد ذلك اختيار الفائزين في الجائزة ضمن فئتي المدرسين والطلاب، وفي كافة المستويات».
وذكرت السويدي، أن الجائزة التي يرعاها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تعد إحدى المبادرات الاستراتيجية للهيئة، التي تثري استراتيجية الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية.
وأكدت السويدي، أن الجائزة تسهم في دراسة واقع الموارد البشرية، واستشراف مستقبلها، والوقوف على أبرز التحديات التي تواجهها في بيئة العمل، واقتراح الحلول التي من شأنها تذليل تلك التحدّيات، بما يعزّز دور العنصر البشري، ويخلق بيئات عمل سعيدة ومحفّزة، ويسهم في تحقيق طموحات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة وتطلعاتها.
وأشارت السويدي، إلى أن الجائزة ترمي إلى تعزيز دور الشباب في تطوير العمل الحكومي، وترسيخ ثقافة الابتكار في عمل الموارد البشرية باستخدام أساليب البحث العلمي والتكنولوجيا، وتشجيع البحث العلمي المتخصّص، ورفع مستوى مخرجاته في سبيل تمكين الكفاءات الوطنية وتطوير رأس المال البشري.
وعن معايير التقييم التي يتم الاحتكام إليها في الجائزة، أوضحت السويدي، أن الأعمال البحثية المشاركة تخضع لأربعة معايير تقييم، هي: (استخدام أسس البحث العلمي أو المشروع البحثي، والمنهجية المستخدمة في تطوير البحث أو المشروع باستخدام المقارنات المعيارية وأدوات استشراف المستقبل، وأصالة وحداثة الأفكار وحجم الابتكار في المشروع، ومدى إمكانية قياس مخرجات المشروع وتنفيذها). وقالت السويدي:«هذا بالإضافة إلى التركيز في هذه الدورة على عنصرين مهمين عند تقييم الأعمال البحثية وهما: القيمة المضافة التي سيقدمها البحث العلمي، وتحديد مجالات القوة والتحسين».
وأشارت السويدي، إلى أنه سيتم منح الحاصلين على المراكز الثلاثة الأولى في الجائزة من فئتيْ الطلبة والهيئة التدريسية مكافآت مالية وعينية، مع نشر ملخصاتهم البحثية في مجلة «صدى الموارد البشرية»، التي تصدرها الهيئة باللغتيْن العربية والإنجليزية بشكل نصف سنوي. ولفتت إلى أن «جائزة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان لأفضل بحث علمي في مجال الموارد البشرية» تهدف إلى تحفيز الشباب لمواصلة مبادراتهم البحثية، ودراسة واقع العمل وتحدّياته ومستقبل الموارد البشرية، بالإضافة إلى عكس الدور الحيوي للموارد البشرية في التميّز، ورفع مستوى الإنتاجية.
ونوهت السويدي، إلى دور الجائزة في تعزيز العمل المجتمعي على مستوى الحكومة الاتحادية، وإشراك الجامعات من معلمين وطلبة في النهوض بمستوى الموارد البشرية، وربطهم بالواقع المهني والعملي. وعن موضوعات الجائزة، أفادت السويدي، أن الهيئة قامت بتحديد عدد من الموضوعات ذات العلاقة بمجالات الموارد البشرية، التي تتمحور حولها البحوث العلمية المشاركة وهي: مؤسسات المستقبل ودور إدارات الموارد البشرية فيها، والمهارات والكفاءات والوظائف المطلوبة مستقبلاً. كما تضم الموضوعات، تحول دور حكومة المستقبل من مقدم خدمة إلى دور تشريعي ورقابي، والموارد البشرية الرقمية، والتوجيه والإرشاد الوظيفي، وإدارة المواهب، وتعزيز رفاه الموظفين وبيئة العمل السعيدة، وتحسين الإنتاجية والكفاءة.

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"