الاتحاد

الرياضي

"أطفال الكهف".. عنوان الإلهام

أطفال الكهف خلال حضورهم مباراة الهند وتايلاند (أ ف ب)

أطفال الكهف خلال حضورهم مباراة الهند وتايلاند (أ ف ب)

أبوظبي (الاتحاد)

عبر منصة أمم آسيا «الإمارات 2019»، تجددت مشاعر وتعاطف الجماهير حول العالم، مع 12 طفلاً تايلاندياً، ومدربهم، عرفوا إعلامياً بـ «أطفال الكهف» الذين شغلوا منصات التواصل الاجتماعي، وأصبحوا حديث العالم على مدار أسبوعين، في يوليو الماضي، حيث ظلوا عالقين أياماً عدة، حتى نجحت القوات البحرية التايلاندية في إخراجهم ومدربهم من الكهف. وتعود أحداث القصة إلى يوم 23 من شهر يونيو الماضي، حيث قرر مدرب هؤلاء الصبية القيام برحلة استكشافية مع فريقه المكون من 12 صبياً إلى أحد كهوف المنطقة الشمالية في تايلاند، لتتولد معهم «قصة للإلهام»، أجبرت الاتحاد الآسيوي على إعادتهم للأضواء، باعتبارهم ينتمون لدولة تقع تحت سيادته، وفي حدث هو العرس الذي يقام كل 4 سنوات، حيث وجه إليهم دعوة لمشاهدة مباراة منتخبهم التايلاندي الافتتاحية أمام المنتخب الهندي والتي انتهت بفوز الأخير برباعية مقابل هدف.
وقال معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الذي قدم اللاعبين شانين فيبونرونروانج وأدول سامون وكونشاي كاملوانغ والمدرب المساعد إكابول شانثاونج: نحن سعداء جداً باستضافة اللاعبين، ووجودهم معنا اليوم يؤكد قوة كرة القدم وقدرتها على تحقيق الأحلام، ووجودهم في الإمارات وفي هذه البطولة يؤكد أيضاً أن مثل هذه البطولات تستطيع تحقيق أحلام الملايين من متابعي كرة القدم في القارة الآسيوية. ومتحدثاً باسم الفريق، قال مساعد المدرب إكابول: ستبقى مشاهدة أبطالنا مباشرة من الملعب في واحدة من كبريات البطولات في آسيا عالقة في ذاكرتنا، حيث إنها المرة الأولى التي نشاهد فيها المنتخب التايلندي خارج البلاد.
وأضاف: «نحن ممتنون جداً للاتحاد الآسيوي على هذه التجربة في هذه البطولة الكبيرة، خاصة أنها تأتي بعد معاناة كبيرة».
وعند سؤالهم عن نجمهم المفضل من المنتخب التايلاندي، اتفق الجميع على اللاعب شاناتيب سونغكراسين، وتحقق حلمهم عند ملاقاة لاعب نجم فريق كونسادول سابورا، خلال التدريبات التي سبقت مباراتهم مع منتخب الهند.
وقال اللاعب شاناتيب، المحترف في الدوري الياباني في نسخته الحالية، عند لقاء اللاعبين ومساعد المدرب: قصة هؤلاء الأبطال معروفة بالعالم أجمع وليس فقط في تايلاند، وإنه من الرائع جداً أن نستلهم منهم الأمل ونتبادل التشجيع، وشعرت بفخرٍ كبير عندما علمت أنهم اختاروني للقاء، وبالوقت نفسه شجاعتهم تلهمنـا جميعاً وتدفعنا لإعطاء أفضل ما لدينا على أرضية الملعب».

اقرأ أيضا

30 يوماًً على انطلاق أغلى بطولة جولف في العالم