الاتحاد

عربي ودولي

تحالف نتنياهو وليبرمان يرشي إسرائيليين لدعم حملته الانتخابية

رام الله (الاتحاد) - كشفت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي أمس أن تحالف حزبي «الليكود» و«إسرائيل بيتنا» بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية الإسرائيلي المستقيل أفيجدور ليبرمان، يرشو إسرائيليين لتجنيدهم في حملة قائمة مرشحيه للانتخابات العامة الإسرائيلية المقرر إجراؤها يوم 22 يناير الجاري. وفي أعقاب ذلك، فتحت لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية تحقيقا في الأمر، كما قدمت شكوى إلى الشرطة الإسرائيلية لفتح تحقيق مماثل.
وأوضحت القناة أن القائمين على الحملة الدعائية للتحالف عرضوا عملاً في لجان الاقتراع براتب قدره 1700 شيكل إسرائيلي (458 دولاراً أميركياً) على أي إسرائيليي يحضر 50 شخصاً للتصويت للقائمة.
ونشرت نص اتفاق بهذا الشأن مكتوب في السطر الأول منه «فريق العمل الخاص بوزارة الداخلية، هذا عمل مدفوع الأجر والراتب لقاء ورديتين يبلغ 1700 شيكل». ووثقت مقابلة بين أحد القائمين على الحملة وشخص متقدم لنيل الوظيفة، سأل إن كان سيحصل على الأجر لو لم يصوت جميع الذين سيحضرهم للقائمة، فرد عليه الآخر قائلاً «نحن نعرف كل شيء. نحن سنقول لك متى تأتي لتأخذ المال إذا صوت الأشخاص الذين ستحضرهم لقائمتنا، أو سنقول لك إن فلانا وفلانا لم يصوتا لنا وبالتالي لن تأخذ أي شيء».
من جانب آخر، أكدت رئيسة حزب «العمل» الإسرائيلي المعارض شيلي يحيموبتش أنها لن تشارك في ائتلاف حكومي مع نتنياهو إذا فاز التحالف في الانتخابات لأن حكومته متطرفة سياسياً واقتصادياً. وقالت، في مؤتمر صحفي عقدته في تل أبيب. «لن أجلس في حكومة يشكلها الليكود وتضم موشيه فيجلين (زعيم جناح المستوطنين المتطرفين في الحزب) الذي يريد الصلاة في (المسجد) الأقصى، وأفيحدور ليبرمان المتهم بخيانة الأمانة. إن حزب العمل سيشكل الحكومة، أو سيكون معارضاً قوياً لنتنياهو». وأضافت «منذ أن بدأ تحالف الليكود-إسرائيل بيتنا يتراجع ويخسر مقاعد حسب استطلاعات الرأي العام الإسرائيلي، فهو ينافس حزب البيت اليهودي في التطرف السياسي».

اقرأ أيضا

مصرع خبراء وضباط إيرانيين بغارات التحالف في صنعاء