الإمارات

الاتحاد

8 آلاف طالب وطالبة ينتظمون غداً في الفصل الثاني بجامعة زايد

دبي (الاتحاد) - تستقبل جامعة زايد بفرعيها في أبوظبي ودبي حوالي ثمانية آلاف طالب وطالبة يتنظمون في الدراسة بالفصل الأكاديمي الثاني الذي يبدأ فعالياته صباح يوم غد الأحد.
ونظمت الجامعة حفل استقبال للطلبة الجدد البالغ عددهم حتى الآن حوالي 265 طالباً وطالبة منهم 160 في أبوظبي و101 في دبي، على أن يستمر فتح باب التسجيل حتى نهاية فبراير الجاري، حيث تعرف خلاله الطلبة على أقسام وإدارات الجامعة وآليات التعامل الإداري والأكاديمي.
وأعرب الدكتور سليمان الجاسم مدير الجامعة في كلمة وجهها للطلبة الجدد عن تقديره للكوادر الشابة التي اختارت الجامعة وجهة لاستكمال دراساتهم العليا بكلياتها وتخصصاتها المتوافقة مع حاجات سوق العمل، ومواكبة المستجدات التقنية والمعرفية مؤكداً ضرورة تحمل المسؤولية والالتزام بتوجهات الجامعة في احترام قيمة الوقت ومواعيد الدوام والفصول الدراسية والمحاضرات وغيرها.
وأشار إلى ضرورة الاستفادة من الوسائل التعليمية والأجهزة التقنية الحديثة التي توفرها الجامعة في مناخ أكاديمي جاذب يسهم في تحقيق النجاح والتفوق، وكذلك التميز والريادة والتحصيل المعرفي والانفتاح على ثقافات الشعوب مع الحفاظ على هويتنا الوطنية وقيمنا.
وأكد الجاسم على دعم ورعاية قيادتنا الرشيدة للجامعة وأنشطة وبرامج طلبتها، إضافة إلى تأسيس مباني الجامعة الحديثة في دبي وأبوظبي وتصاميمها الجميلة والجذابة والتي تشغل المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط، إذ تتوافر فيها كل المقومات الأكاديمية والتعليمية التي تسهم في بناء أجيال شابة واعدة تستطيع تجسيد رؤية قيادتنا الرامية إلى الحفاظ على النهضة الحضارية للوطن وتطويرها من خلال فكر وإرادة الكوادر الشابة الجديدة. وأشار إلى أن الجامعة تحرص على استقطاب الخبراء والمتميزين من القائمين والمتخصصين في الشأن التعليمي ومفرداته المختلفة بشقيها الأكاديمي والإداري، والمتمثلة في البرامج العلمية والتدريبية والثقافية والتي تشكّل منظومة متكاملة من المعارف والمفاهيم التي تعمل على تعزيز الوعي والحرص على اكتساب الخبرات اللازمة لتحقيق النجاح لخطط التنمية المستدامة للوطن.
وأشار الجاسم إلى أن الفصل الدراسي الثاني سيشهد العديد من الفعاليات التعليمية والمجتمعية من بينها تنظيم معارض التوظيف والتدريب بفرعي الجامعة في دبي وأبوظبي، والملتقى العلمي للريادة بمشاركة مؤسسات وفعاليات المجتمع حيث يمثل هذا التعاون رافداً نوعياً لأنشطة وبرامج الجامعة، وعنصراً هاماً في بناء شخصيات الطلبة وإكسابهم الخبرات الحياتية.
وأشار إلى أن معهد دراسات العالم الإسلامي طرح برنامجين للماجستير في دراسات المرأة في الإسلام ومقارنة الأديان، إضافة إلى برامجه الحالية والتي تشمل الماجستير في الدراسات الإسلامية المعاصرة والاقتصاد الإسلامي وإدارة الثروات ودراسات العالم الإسلامي والوقف الإسلامي.
وأضاف د. الجاسم أن الجامعة استحدثت أيضاً كليتين جديدتين الأولى باسم “كلية الفنون والصناعات الإبداعية” والثانية “كلية علوم التنمية المستدامة”. وتشكل هذه الكليات مبادرات علمية في خطة الجامعة الأكاديمية لاستقطاب الإقبال المتنامي من الطلبة الحريصين على الالتحاق بالجامعة، وتوافقاً مع الخطط التنموية للدولة، كذلك أسست الجامعة معاهد متخصصة جديدة ليصل عددها الشامل إلى ستة معاهد.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يوجِّه بإنشاء مراكز مسح على مستوى الدولة