الاتحاد

ثقافة

السعافين يرصد تحولات الرؤية في شعر درويش

إبراهيم السعافين

إبراهيم السعافين

محمود إسماعيل بدر (أبوظبي)

شهد الشارع الثقافي الأردني مؤخراً، صدور كتاب «شعر محمود درويش.. تحوّلات الرؤية.. تحوّلات اللغة»، للناقد والأكاديمي الأردني الدكتور إبراهيم السعافين، عن دار الشروق للنشر والتوزيع في عمّان ورام الله.
ويقول السعافين في مقدمة كتابه: «تناولت شعر درويش منذ ديوانه الأول «عصافير بلا أجنحة»، الذي استبعده درويش من الأعمال الكاملة، إلى ديوانه الأخير الذي نشر بعد وفاته «لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي»، حيث وقفت عند تحولات اللغة: المجاز والصورة والأسلوب والمعجم والتركيب والتناص بصوره المختلفة ومستويات اللغة والإيقاع والمؤثرات الشعبية والفلكلور والتراث والأساطير والقصص الديني والتاريخي والسِّيَري، راصداً تحولات الرؤية على ضوء التجربة الشخصية والإنسانية والوجودية».
ويشير المؤلف في كتابه الذي يقع في 234 صفحة من القطع المتوسط أنه وقف عند تحولات الدلالة في شعر درويش 1941–2008 بالدخول في عالمه النصي، وهو عالم شديد الغنى، والتركيب والتعقيد والتحول، وإذا كانت الرؤية تتحول وفق شروط اجتماعية وسياسية ووجودية، ووفق تحولات التجربة الشخصية، وتحولات المنظور الجمعي من القضية الفلسطينية، فإننا يجب أن نحذر من رصد التحولات رصداً آلياً، وكأنما الشاعر مرتبط ربطاً آلياً بتحولات الزمان والمكان.
وقال السعافين إنه درس تحولات تجربة درويش الفنية، وكيف تتنامى الأفكار والدلالات وتتناسل وتنضج وتتعمق في المجموعات التالية، على نحو موقفه من الحب والموت والوطن، وفي العلاقة الملتبسة مع حبيبة من الجانب الآخر التي تتطور بأشكال مختلفة، وتطور دلالة الطارئ والأصيل التي وصلت الذروة في قصيدة «عابرون في كلام عابر» ثم عادت إلى الظهور في قصائد تالية وفق شروط تقنية مختلفة.
جاء الكتاب في اثنين وعشرين فصلاً، يتناول عنوان كل فصل السمات البارزة في هذه المجموعات الشعرية دون إغفال العناصر المشتركة في بعضها أو كلها.

اقرأ أيضا

11 يوماً من سحر المعرفة في «الشارقة للكتاب»