الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تستضيف الملتقى الخليجي لسوق الأسهم في مارس

المؤتمر يناقش تطورات أسواق الأسهم المحلية والخليجية (أرشيفية)

المؤتمر يناقش تطورات أسواق الأسهم المحلية والخليجية (أرشيفية)

تستضيف أبوظبي يومي10 و 11 من شهر مارس القادم فعاليات الدورة الثالثة لملتقى سوق الأسهم سمفكس ، والذي يستعرض أحدث النظريات العلمية لقراءة المؤشرات المالية للشركات المساهمة والتطورات المرتبطة بالتحليل المالي والفني للأسهم·
وينظم الملتقى الذي يجمع أبرز الخبراء الاقتصاديين والمحليين الماليين والفنيين المختصين بأسواق المال الخليجية من دول المجلس وخارجه اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي بالتعاون مع شركتي مدارات العارض لتنظيم المعارض والمؤتمرات وخبراء البورصة للتدريب والاستثمار·
كما يلقي الملتقى الضوء على أبرز التطورات التي تشهدها أسواق الأسهم الخليجية والدولية وأسواق المال العالمية والتي توضح للمستثمرين في أسواق الأسهم الفرص المناسبة للاستثمار مع تقليص المخاطر المرتبطة بهذه الاستثمارات·
ويعقد الملتقى في ظل ولادة السوق الخليجية المشتركة والذي يعتبر أول الأحداث الاقتصادية المهمة التي تسعى إلى استعراض دعم السوق الخليجي المشترك في أسواق المال الخليجية وبالتالي تأثيراتها على الحركة الاقتصادية في دول المجلس التي تنتظر حدوث تغيرات إيجابية كبيرة بفضل بدء التطبيق الفعلي للسوق الخليجية المشتركة·
وقال عبدالرحيم حسن نقي الأمين العام لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي إن الملتقى الذي شهد نجاحا كبيرا في دورتيه الأولى والثانية اللتين عقدتا في العاصمة السعودية الرياض، وأضاف حرص القائمون عليه أن تنتقل دورته القادمة إلى أبوظبي بهدف فتح المجال لمواطني دول الخليج لتعزيز التواصل بين دول المجلس وخلق فرص استثمارية جديدة لهم لإثراء التجارب المحلية والخليجية في مجالات سوق الأسهم الذي يعتبر أحد أوجه التقارب الاقتصادي بين دول المجلس ويشكل دعامة مهمة في مسيرة التكامل الاقتصادي الخليجي ·
وأضاف أن العام الحالي يشهد التطبيق الفعلي للسوق الخليجية المشتركة التي أقرتها قمة مجلس التعاون الخليجي التي عقدت مؤخرا في العاصمة القطرية والتي يعني تطبيقها المساواة التامة لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي في حقوق تملك وتداول الأسهم مشيراً الى ان مستقبل الأسهم سيتأثر كثيرا بوجود السوق الخليجية المشتركة والتي تفتح المجال الواسع لحركة رؤوس الأموال الخليجية بين أسواق المال في دول المجلس الخليجي دون أي قيود·
وأشار نقي الى أن الملتقى يسعى إلى بحث إمكانية توحيد التشريعات والأنظمة في أسواق الأسهم وأسواق المال الخليجية كما يعالج العديد من القضايا التي تهم هذا القطاع من المستثمرين خصوصا دور المصارف في تمويل الاستثمار في قطاع الأسهم؛ كما يتم عرض دور شركات الوساطة المالية في تسهيل التداول وربط الأسواق الأسهم الخليجية للمواطنين الخليجيين وتعريفهم بالعوامل المؤثرة في ارتفاع وانخفاض الأسهم بحيث يتم تعريفهم بأفضل التقنيات وخطط الاستثمار في أسواق الأسهم الخليجية من خلال تنويع أدواتهم الاستثمارية في هذه الأسواق·

اقرأ أيضا

«أوبك+» تبحث عقد الاجتماعات الوزارية في 10-12 يوليو