صحيفة الاتحاد

رمضان

عملات الدولة المرينية غرقت في بحر السياسة

عملات الدولة المرينية

عملات الدولة المرينية

لعبت قبيلة مرين، إحدى فروع قبائل زناتة المغربية دوراً كبيراً في مناوءة نفوذ دولة الموحدين بالمغرب، وتحالف شيخها ابوبكر محمد عبدالحق بن خالد محيي المريني مع ابن غانية، أحد امراء المرابطين لمواجهة الموحدين، وتحقق له النصر على دولة الموحدين في عام 609هـ 1213م·
واستقر الأمر لبني مرين في مرتفعات المغرب الاقصى، وشجعهم ذلك على مواصلة كفاحهم للاستيلاء على مراكش عاصمة الموحدين، وتحقق لهم ذلك بالفعل في عام 668هـ1269م لتسقط الدولة الموحدية بعد طول سيادة في المغرب والاندلس·
وضرب بنو مرين نقودهم من الذهب والفضة، ورغم عدائهم للموحدين جاءت نقودهم مماثلة من حيث مظهرها العام لدنانير الموحدين، فكانت تمتاز بوجود ثلاثة مربعات متداخلة حول كتابات مركزي الوجه والظهر، بينما انحصرت كتابات الهامش في الوجه والظهر داخل المناطق الاربع المحصورة بين محيط القطعة النقدية واضلاع المربع الخارجي·
شعارات واقتباسات قرآنية
ولم تقف المشابهة مع نقود الموحدين عند هذا الحد، وإنما امتدت الى عدم ذكر تاريخ السك على الدنانير، والاكتفاء احياناً بذكر اسم دار الضرب اسفل كتابات المركز، فضلاً عن اصدار الدنانير بالفئات نفسها التي كانت معروفة لدى الموحدين، وهي اجزاء الدينار كالنصف والربع والدينار المفرد، ثم الدينار المضاعف·
واعتاد بنو مرين ضرب نقودهم الاولى بدون ان يسجلوا عليها اسم الحاكم المريني، ويظهر انهم تجنبوا بذلك إغضاب الحفصيين الذين كانوا يفرضون سلطانهم على بني مرين، ولذا جاءت كتابات النقود المرينية كصدى لمثيلاتها الحفصية، ففي نقود هاتين الدولتين نلمح الميل الى تبني شعار دولة الموحدين (وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم) (البقرة:163)·
ومن الامثلة المبكرة على ذلك دينار مضاعف ينسب الى عهد أبي يحيى بن ابي بكر بن عبدالحق ''642-656هـ/ 44-1258م''، وجاء ضمن كتابات مركز الوجه فيها ''بسم الله الرحمن الرحيم/ صلى الله على محمد/ لا إله إلا الله/ محمد رسول الله/ الأمر كله لله''، واسفل هذه الكتابات وبخط دقيق سجل اسم تاهرت كدار للضرب· اما كتابات الهامش التي توزعت على اربع مناطق فكان نصها ''هو الأول والآخر/ والظاهر والباطن/ وهو بكل شيء عليم''· وفيما يتعلق بكتابات ظهر الدينار فقد سجلت أسطر المركز الخمسة العبارات التالية ''المنة لله وحده/ لا قوة إلا بالله/ العظمة لله/ وما النصر إلا من عند الله/ العزيز الحكيم''، وكتابات الهامش مماثلة لما كان يسجل على نقود الموحدين ''وإلهكم إله واحد/ لا إله إلا هو/ الرحمن الرحيم''·
ألقاب ذهبية
ومنذ عهد أبي يوسف يعقوب بن عبدالحق ''56-685هـ'' أخذ الحكام المرينيون الذين اتخذوا لأنفسهم لقب ''أمير المسلمين'' في تسجيل اسمائهم على مركز الظهر في اصداراتهم الذهبية· فجاءت كتابات مركز الوجه في دنانير هذا الامير مماثلة تماماً لما كان في دينار ابي يحيى مع نقل كتابات هامش الظهر الى هامش الوجه والعكس، أما كتابات مركز الظهر فقد جاءت من خمسة أسطر على هذا النحو ''امير المسلمين وناصر/ الدين القائم لله/ باعلاء دين الحق/ عبدالله يعقوب/ ابن عبدالحق''·
وقد تركت الاحداث السياسية لبلاد المغرب أثرها على الدنانير التي سكت في عهد السلطان أبي الحسن علي ''31-752هـ''، اذ نجح هذا السلطان في هزيمة الدولة الحفصية والاستيلاء على عاصمتها تونس، وايضاً دولة بني زيان التي سقطت عاصمتها تلمسان في ايدي هذا السلطان المريني، ولذا حرص على ان يسجل على دنانيره اسماء المدن التي كانت بحوزة هاتين الدولتين مثل تونس وتلمسان والجزائر، إضافة الى بجاية وسجلماسة، بل قام بجمع العبارات الدينية والدعائية لكل من نقود الزيانيين والحفصيين على دنانيره الذهبية فسجل عليها شعار بني زيان ''ما أقرب فرجَ الله''، وكذلك شعارات الدولة الحفصية ''الواحد الله/ الشكر لله/ المنة لله/ والحول والقوة بالله''، ولذلك جاءت كتابات دنانير ابي الحسن علي المريني على هذا النحو:
في مركز الوجه خمسة اسطر متوازية نصها ''الواحد الله/ محمد رسول الله/ القرآن كلام الله/ نعم القادر الله/ ما اقرب فرجَ الله''، وفي الهامش ''بسم الله الرحمن الرحيم/ صلى الله على سيدنا محمد/ وإلهكم إله واحد/ لا إله إلا هو الرحمن الرحيم''· أما مركز الظهر فقد سجل به ''الشكر لله/ والمنة لله/ والحمدلله/ والعظمة لله''، وفي الهامش ''هو الاول والاخر/ والظاهر والباطن/ وهو بكل شيء عليم''· وعرفت النقود المرينية لاول مرة استخدام بعض العبارات المقتبسة من القرآن الكريم والتي لم يسبق لدولة اخرى تسجيلها، وإن لم يحل ذلك دون الالتزام بشكل طراز النقود الموحدية، ومن الاقتباسات القرآنية النادرة تلك التي سجلها السلطان ابوعبدالله محمد الثاني ''59-760هـ'' على دنانيره بمركز الوجه (قل لن يصيبنا إلا/ ماكتب الله لنا/ هو مولانا وعلى الله فليتوكل/ المؤمنون قل هل تربصون···) (التوبة:51-52)، وفي الهامش ''بسم الله الرحمن الرحيم/ صلى الله على سيدنا محمد وعلى/ آله وصحبه وسلم''·