ثقافة

الاتحاد

مشاركات من أوروبا وأفريقيا والصين في ملتقى الخط العربي

خلال استقبال الأعمال المشاركة

خلال استقبال الأعمال المشاركة

في إطار الاستعدادات الحثيثة لانطلاق الدورة الرابعة من ملتقى الشارقة لفن الخط العربي في أبريل المقبل، تقوم عضوات مكتب الأمانة في الوقت الحالي باستلام الأعمال الفنية والتأكد من سلامتها وصلاحيتها للعرض الفني، وتجهيز ملفات المشاركين وصور عن أعمالهم الفنية.

وفي بيان صحفي صادر عن الأمانة امس قالت هند لينيد أمينة الملتقى» نتلقى الأعمال الأصلية للفنانين المشاركين من معظم بلدان العالمين العربي والإسلامي إضافة إلى دول الغرب وإفريقيا وآسيا، وأنه بعد الانتهاء من استلام كافة الأعمال المشاركة؛ ونقوم في مكتب الأمانة بتقسيمها بحسب نوعية المشاركة كونها فردية أو جماعية وأيضا بحسب أماكن العرض المختلفة التي تتوزع بين مدينة الشارقة ومدن المنطقة الشرقية خورفكان ودبا الحصن وكلباء، بالإضافة إلى التواصل مع الفنانين أنفسهم وتأمين أعمالهم المرسلة إلى أمانة الملتقى تمهيدا لإعادة شحنها مرة ثانية بعد انتهاء الفعاليات بعد شهرين من انطلاق الدورة الرابعة في نهاية الأسبوع الأول من أبريل القادم».
وأكدت لينيد أن مكتب الأمانة بذل جهدا كبيرا في التطوير والتحديث واستقطاب مشاركات جادة من دول ومناطق عدة تكتب بخطوط غير عربية منها على سبيل المثال ماليزيا، منطقة التبت، ألمانيا، إيطاليا، الصين، المكسيك، دول إفريقية، وهو ما يعد إضافة كبيرة للدورة الرابعة من الملتقى التي قاربت بين ثقافات وشعوب شتى.
وقالت إن فريق العمل يتابع عددا من المشاركات الهامة منها مشاركة لفنان من جنوب إفريقيا يستخدم الرمال في طرح تصوراته الحروفية خلال مساحات كبرى على شاطئ البحر، وهو يشارك بمجموعة كبيرة من الصور الفوتوغرافية حول أعماله التي سيقدم ورشة فنية حول طرق تنفيذها، وأيضا مشاركة في « فن الفيديو آرت» لفنانة من المكسيك، ومشاركة أخرى لفنان فرنسي يطرح علاقة الماء بالخط.
حيث سيشارك في الندوة نخبة من النقاد والباحثين العرب من سلطنة عمان واليمن والسودان ومصر وسوريا والعراق وليبيا، بالإضافة إلى عدد من المعنيين الذين تم استكتابهم بخلاف المشاركات الدولية والمحلية لمجموعة مختارة من المشتغلين والمختصين في علم الجمال والدراسات التحليلية والمقارنة.
كما تشارك في الملتقى عدد من الجامعات والمدارس والكليات لزيارة مختلف فعاليات الملتقى والوقوف على الإبداعات البصرية المتنوعة التي ترقى بالحس والذوق الإنسانيين ضمن البرنامج التعليمي الموازي لفعاليات الملتقى.

اقرأ أيضا

المرأة في المسرح.. خارج النص