الاتحاد

الرياضي

بروفة قوية للريال قبل «معركة المصير» أمام فولفسبورج

رونالدو في محاولة للتسجيل من الوضع طائراً (اى بى ايه)

رونالدو في محاولة للتسجيل من الوضع طائراً (اى بى ايه)

مدريد (د ب أ)

سجل المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدفاً، وصنع هدفين ليستعيد ريال مدريد اتزانه سريعاً بعد الهزيمة أمام فولفسبورج الألماني أوروبياً.
ورفع الريال رصيده إلى 72 نقطة، ويمثل الفوز أفضل استعداد للريال قبل مباراته المرتقبة أمام فولفسبورج بعد غد في إياب دور الثمانية لدوري الأبطال الأوروبي، والتي يسعى الريال من خلالها للرد على هزيمته صفر/‏ 2 أمام فولفسبورج ذهاباً يوم الأربعاء الماضي، من أجل العبور للمربع الذهبي بالبطولة.
وحسم الريال المباراة في شوطها الأول برباعية نظيفة أحرزها الكولومبي جيمس رودريجيز ولوكاس فاسكيز والبرتغالي كريستيانو رونالدو وخيسي رودريجيز، في الدقائق الخامسة و18 و19 و39، فيما باءت محاولات الفريقين بالفشل في الشوط الثاني، ليتجمد رصيد إيبار عند 38 نقطة في المركز التاسع بعدما نال الهزيمة السادسة له مقابل تعادلين، في آخر ثماني مباريات خاضها بالمسابقة.
ورفع رونالدو بهذا رصيده إلى 30 هدفاً في صدارة قائمة هدافي المسابقة.
ورغم الشجاعة التي حاول إيبار إظهارها في بداية المباراة، كشر الريال عن أنيابه مبكراً، وسجل هدف التقدم في وقت مبكر للغاية.
وانطلق كريستيانو رونالدو بالكرة في هجمة سريعة، ولكنه تعرض للإعاقة على حدود منطقة الجزاء، لينال داني جارسيا إنذاراً في الدقيقة الثالثة.
وسدد جيمس رودريجيز الضربة الحرة بيسراه لتمر بين أقدام لاعبي الفريقين، وتسكن المرمى على يمين الحارس في الدقيقة الخامسة.
وواصل الريال ضغطه الهجومي في الدقائق التالية، فيما اعتمد إيبار على المرتدات السريعة التي لم تشكل خطورة كبيرة.
ولعب جيمس روردريجز تمريرة ماكرة بيسراه من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة التاسعة، حولها رونالدو برأسه بعيداً عن المرمى.
وأسفر الضغط المتواصل للريال عن هدفين متتاليين للفريق في الدقيقتين 18 و19.
وجاء الأول إثر تمريرة بينية زاحفة وصلت لرونالدو خلف مدافعي إيبار، لينطلق بها ثم مررها متقنة إلى زميله لوكاس فاسكيز المندفع داخل منطقة الجزاء، ليسددها فاسكيز إلى داخل المرمى مباشرة.
ونال رونالدو المكافأة على جهده الرائع في المباراة، بتسجيل الهدف الثالث للفريق في الدقيقة التالية، إثر تمريرة من وسط الملعب إلى خيسي رودريجيز الذي انطلق بالكرة في الناحية اليمنى، ثم مررها بهدوء إلى رونالدو المتحفز داخل منطقة الجزاء ليهيأها النجم البرتغالي لنفسه، ويتخلص من الدفاع ببراعة ثم يسددها قوية في سقف المرمى.
ولم يتوقف ضغط الريال في الدقائق التالية، ولكن لاعبيه تسابقوا في إهدار الفرص السهلة أمام مرمى المنافس، في مواجهة بدت من طرف واحد تماماً. وسدد جيمس رودريجيز ضربة حرة بيسراه من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 38، ولكن الكرة علت العارضة قبل أن يحرز خيسي رودريجيز الهدف الرابع للريال في الدقيقة التالية.
وجاء الهدف إثر هجمة سريعة من الناحية اليسرى وانطلاقة رائعة من رونالدو الذي اخترق منطقة الجزاء من الناحية اليسرى دون عناء، ثم مرر الكرة عرضية نموذجية داخل المنطقة، لتمر من مدافعي إيبار وتصل إلى خيسي رودريجيز المتحفز أمام المرمى، فلم يجد صعوبة في إيداعها المرمى.
وحاول إيبار الرد على ضغط الريال، وشهدت الدقيقة 41 الفرصة الوحيدة الضائعة من الضيوف، إثر ضربة رأس من ألكسندر بانتيتش تصدى لها الكوستاريكي كيكو كاسيا حارس الريال.
واستأنف الريال ضغطه الهجومي في الدقائق التالية، ولكن دون أن ينجح في زيادة رصيده من الأهداف، رغم الفرص التي سنحت للاعبيه، لينتهي الشوط الأول بتقدم الريال برباعية نظيفة.
واستأنف الريال محاولاته الهجومية مع بداية الشوط الثاني، ولكن الفرصة الأولى في هذا الشوط كانت لإيبار، عندما وصلت الكرة لسيرجي إنريش داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 48، حيث هيأها لنفسه بهدوء، وسددها قوية، ولكن الحارس تصدى لها.
وارتدت الهجمة لصالح الريال، ومرر إيسكو الكرة لتصل على رأس رونالدو المتحفز أمام المرمى، ولكن الحارس تصدى لضربة الرأس المتقنة من رونالدو لتخرج الكرة إلى ضربة ركنية لم تستغل جيداً.
وواصل الفريقان محاولاتهما، وسدد رونالدو كرة قوية من مسافة بعيدة في الدقيقة 50، ولكن الكرة مرت خارج المرمى على يمين الحارس.
ورد عليه البديل ديفيد خونكا بتسديدة صاروخية من حدود قوس منطقة الجزاء في الدقيقة 54، لكنها مرت كالسهم بجوار القائم الأيسر لمرمى الريال. ورغم تحسن مستوى إيبار في الشوط الثاني، وظهور بعض المحاولات الهجومية للفريق، ظل الريال هو الأفضل والأكثر سيطرة على مجريات اللعب، وتوالت الفرص الضائعة، وكان أخطرها من رونالدو في الدقيقة 74 إثر تمريرة من لوكاس فاسكيز، لينتهي اللقاء بنتيجة الشوط الأول نفسها.

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»