الرياضي

الاتحاد

الشعب يحافظ على صدارته لدوري الهواة بالنقطة 14

الخليج والشعب تقاسما نقاط «الديربي»

الخليج والشعب تقاسما نقاط «الديربي»

اقتسم الخليج والشعب نقاط ديربي الإمارة الباسمة لدوري الدرجة الأولى «أ» الذي أقيم مساء أمس باستاد الخليج في أعقاب تعادلهما 2/2 بعد مباراة جيدة، كان الأفضل فيها أبناء الخور ونجح الكوماندوز في العودة إلى المباراة وتحقيق التعادل مرتين محافظين على الصدارة برصيد 14 نقطة فيما رفع الخليج رصيده إلى 10 نقاط.

جاءت البداية شعباوية، بهجمة هددت الخلجاوية، غير أن جابر جاسم حارس مرمى الخليج نجح في إفساد الهجمة بخروجه في الوقت المناسب، ويكرر الشعب نفس السيناريو عن طريق نصيب إسحق الذي قاد هجمة لم يكتب لها النجاح.
ويندب عمر العطر لاعب الخليج حظه في الدقيقة الثامنة في أخطر هجمة خلجاوية في أعقاب انفراده بحارس مرمى الشعب ليلعب الكرة بجوار القائم، وبعده يسدد جونيور محترف الشعب كرة بعيدة عن المرمى بلا مبرر.
ويستمر الأداء على نفس المنوال بلا تركيز في أعقاب التمريرات الخاطئة من قبل لاعبي الفريقين مما انعكس على الفنيات، ويقود الشعب هجمة منظمة عن طريق عبدالله عيسى كان لها الدفاع الخلجاوي بالمرصاد، وبعدها يكرر الشعباوي عبدالله عيسى نفس المشهد بانطلاقاته التي أبطل مفعولها دفاع الخليج المتماسك.
وابتسمت الدقيقة 20 للخليج حينما نجح جيري في تسجيل هدف السبق من ضربة حرة مباشرة خادعة ليشعل فتيل حماس أبناء الخور، ويحاول زميله كمارا التوغل في عمق دفاع الشعب ولكن نادر الترهوني كان له بالمرصاد.
ويقود الخليج أكثر من هجمة خطيرة عن طريق المحترفين جيري وكمارا والذي امتاز بالمرتدات، ويحكم الفريق قبضته على الملعب حيث كان الأفضل والأكثر استحواذا على الكرة بعد تسجيله هدف السبق وشكل كمارا خطورة كبيرة بعد أن تلاعب بالدفاع الشعباوي في أكثر من هجمة.
ومن هجمة مرتدة، نجح الشعب في إدراك التعادل عن طريق أحمد عبدالله في الدقيقة 33 من ضربة رأسية محكمة، لينتهي شوط اللعب الأول بالتعادل 1/1.
وفي الشوط الثاني، مال أبناء الخور إلى الهجوم الجاد منذ البداية، حيث تهيأت فرصة للخلجاوي محمد عبود الذي لعبها فوق العارضة وتتطاير الفرص من تحت أقدام لاعبيه.
وينجح جيري محترف الخليج في تسجيل هدف فريقه الثاني، من ركلة جزاء في الدقيقة 50، ويظل الخليج الأفضل والأكثر تهديدا للشعب ليجري فريد بلقاسم مدرب الشعب تغييراً بدخول حمد العكبري بديلا لنصيب إسحق.
ويمارس كمارا محترف الخليج هوايته في المراوغة مشكلا خطورة كبيرة على الشعب بتحركاته في مساحات واسعة مما كان له المردود الإيجابي على أبناء الخور، ويستمر اللعب على نفس المنوال.. هجوم خلجاوي، وتكتل شعباوي، حتى يتمكن الشعب في الدقيقة 64 من تحقيق هدف التعادل عن طريق محترفه جونيور بضربة رأسية محكمة لم يرها حارس الخليج إلا وهي تعانق الشباك معلنة عن التعادل الذي فرض نفسه حتى النهاية

اقرأ أيضا

مدرب «أبيض الشباب» ينتظر قرار «المنتخبات»