الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي في جولة آسيوية لجذب الاستثمارات الأجنبية

تقوم معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد والتخطيط خلال الفترة من 10 الى 19 مارس الجاري بجولة آسيوية تشمل سنغافورة وماليزيا اضافة الى أستراليا على رأس وفد يتكون من نحو 55 مسؤولا وفنيا وخبيرا من القطاعين العام والخاص، وقال سعادة عبدالله بن أحمد ال صالح وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط المساعد للشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي أن جولة معالي وزيرة الاقتصاد والتخطيط والوفد المرافق تأتى فى وقت تشهد فيه الدولة تطورات اقتصادية وصناعية واستثمارية كبيرة يتطلب معها جذب الاستثمارات الاجنبية خاصة فى المجال الصناعى ونقل التكنولوجيا والخبرات العالمية وفتح أسواق جديدة وتوسيع القائم منها للمنتجات الوطنية التى استطاعت خلال السنوات القليلة الماضية تحقيق قفزات نوعية مكنتها من منافسة المنتجات العالمية فى الاسواق الدولية·
وأضاف آل صالح أن الجولة تهدف الى تعزيز التعاون الاقتصادى والاستثمارى بين الامارات من جهة وسنغافورة واستراليا وماليزيا من جهة أخرى من خلال التوقيع على العديد من الاتفاقيات المشتركة فى المجال الاقتصادى والاستثمارى والمالى، مشيرا الى ان العلاقات الاقتصادية بين الامارات وهذه الدول شهدت نموا كبيرا خلال السنوات الماضية· ووصف تزايد حجم تجارة الامارات مع هذه الدول بأنه يعد مؤشرا جيدا على تزايد التعاون الاقتصادى والتجارى والاستثمارى بين الامارات وهذه الدول·
وأكد أن معالى وزيرة الاقتصاد والتخطيط والوفد المرافق سيعرضون أمام المسؤولين الاقتصاديين ورجال الاعمال والمستثمرين فى هذه الدول النهضة الاقتصادية والاجتماعية التى تشهدها دولة الامارات والتى ساهمت فى ترسيخ مكانتها بين دول المنطقة والعالم بحيث أصبحت تتمتع بثقة عالية من قبل دول العالم والمؤسسات المالية الدولية والتى أدت الى جذب كبريات الشركات العالمية مما جعلت الدولة مركزا أساسيا للعديد من الشركات العالمية، مشيرا الى أن الامارات تعمل باستمرار على تطوير البيئة الاستثمارية لكى تكون الانسب للاستثمارات الاجنبية من خلال توسيع الانفتاح على الاقتصاديات العالمية·
وأكد أن الامارات تمتلك شبكة واسعة من خدمات البنية التحتية المتطورة التى تقدم أفضل الخدمات الحديثة لقطاع رجال الاعمال والشركات والافراد مما جعلها نموذجا مثاليا على المستويين الاقليمى والدولى شجع الكثير من الدول والمؤسسات العالمية على الاستثمار والعمل فيها انطلاقا الى الاسواق العالمية، مشيرا الى أن الموقع الجغرافى والاقتصادى لدولة الامارات يسمح لها بأن تكون صلة الوصل بين الشرق والغرب ومركزا أساسيا للشركات الاوروبية والاميركية للانطلاق نحو الاسواق الاسيوية واستراليا ولأسواق الشرق الاوسط والاسواق الاوروبية والاميركية·
وأوضح أن حجم التبادل التجارى بين الامارات وسنغافورة شهد نموا كبيرا خلال السنوات الماضية وارتفع من نحو مليارين و189 مليون درهم عام 2000 الى ثلاثة مليارات و132 مليون درهم خلال عام 2003 حيث بلغ اجمالى صادرات واعادة التصدير للدولة الى سنغافورة من 315 مليون درهم الى 649 مليون درهم، لافتا الى أن الدولتين ترتبطان باتفاقية تجنب الازدواج الضريبى فى حين يصل عدد الشركات التجارة المسجلة لدى وزارة الاقتصاد والتخطيط نحو تسع شركات وعدد الوكالات التجارية نحو 32 وكالة وعدد العلامات التجارية 394 علامة·
ونوه كذلك الى أن دولة الامارات واستراليا ترتبطان باتفاقية للتعاون التجارى والاقتصادى والتقنى منذ عام 1980 ساهمت فى زيادة التبادل التجارى بين الدولتين باستمرار وارتفعت من مليارين و266 مليون درهم عام 2000 الى مليارين و791 مليون درهم حيث زاد اجمالى صادرات واعادة التصدير من الدولة من 53 مليون درهم الى 197 مليون درهم موزعة على مصنوعات من الحجر والاسمنت ومنتجات صناعية وغذائية اضافة الى سلع معاد تصديرها مثل معدات النقل وسلع ومنتجات منوعة ومعادن عادية ومصنوعاتها ومنتجات صناعية وغذائية فى حين ارتفعت واردات الدولة من استراليا من مليارين و213 مليون درهم الى مليارين و594 مليون درهم تتوزع على حيوانات حية ولحوم مجمدة ومبردة ومنتجات الصناعة الكيماوية وصناعة الاغذية وأجهزة والات وفواكه وخضروات·
وقال إن عدد الوكالات التجارية الاسترالية المسجلة فى الوزارة يصل الى 56 وكالة وعدد الشركات التجارية الاسترالية 14 شركة وعدد العلامات التجارية 265 علامة·· وأوضح أن الامارات وماليزيا التى ستكون المحطة الاخيرة فى الجولة ترتبطان بالعديد من الاتفاقيات أبرزها اتفاقية التعاون الاقتصادى والفنى واتفاقية النقل الجوى وحماية وضمان الاستثمارى وتجنب الازدواج الضريبى على الدخل ورأس المال الامر الذى ساهم فى زيادة التبادل التجارى غير النفطى بين البلدين من مليار و471 مليون درهم عام 2000 الى مليارين و756 مليون درهم عام ،2003 حيث ارتفعت صادرات الدولة من 139 مليون درهم الى 143 مليون درهم ووارداتها من ماليزيا من مليار و332 مليون درهم الى مليارين و613 مليون درهم·
وأوضح أن عدد الشركات التجارية الماليزية المسجلة لدى الوزارة يصل الى شركتين بينما يصل عدد الوكالات التجارية 29 وكالة وعدد العلامات التجارية 90 علامة، وأكد أن زيارة معالى الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي والوفد المرافق للدول الثلاث سوف تساهم بشكل كبير فى تحقيق قفزة نوعية فى علاقات الامارات مع هذه الدول وزيادة استثماراتهم فى السوق المحلية وتوسيع قاعدة تواجد المنتجات الاماراتية فى أسواق هذه الدول والاسواق المجاروة لها· (وام)

اقرأ أيضا

تطبيقات «أبوية» لحماية الصغار من الإنترنت في الإمارات