صحيفة الاتحاد

الرياضي

مشاركة «المقيمين» في «الطائرة» بين الدراسة والتطبيق

من مباراة الشباب وبني ياس في الدوري (الاتحاد)

من مباراة الشباب وبني ياس في الدوري (الاتحاد)

أسامة أحمد (دبي)


وجدت المبادرة التي طُرحت في أول جمعية للجمعية العمومية لاتحاد الطائرة في الدورة الجديدة «2016 - 2020» والخاصة بمشاركة المقيمين في أنشطة الاتحاد القبول من الأندية، والتي ستكون على طاولة مجلس الإدارة لدراستها ووضع آلية المشاركة في حال التطبيق بجميع مسابقات اللعبة.
«الاتحاد» فتحت الملف بعد التفاعل الكبير من الأندية في «عمومية 5 مارس» وخصوصاً بعد القرارات التي صدرت من اتحاد اللعبة خلال المرحلة الماضية، والتي تصب في مصلحة التطوير من أجل الدفع بمسيرتها إلى الأمام لتحقيق ما يصبو إليه كل منتسب للطائرة.
ويرى يوسف الملا رئيس الاتحاد أن دخول المقيمين في أنشطة الاتحاد مكسب لأي اتحاد، وخصوصاً في ظل توجهات الحكومة بإشراك المقيمين في جميع الأنشطة المجتمعية خصوصاً إذا وضعنا في الاعتبار الدور الكبير الذي لعبه المقيمون في بناء الدولة.
وقال: «حان الوقت لمشاركة أبنائهم في الطائرة وغيرها من الاتحادات وفق آلية ومعايير واضحة المعالم من أجل أن تحقق التجربة النجاح المنشود، وأن لا تكون المشاركة بصورة غير مثالية».
وتابع: «الاتحاد يتمنى مشاركة المقيمين في أنشطته المختلفة حتى يكون لها انعكاساتها الإيجابية بعد مشاركة المقيمين في الأنشطة المجتمعية ونتطلع لوضع المعايير الخاصة من أجل وضع التجربة على أرض الواقع وفق الآلية التي سيتم طرحها».
من ناحيته، أكد الدكتور أحمد المطوع أمين عام الاتحاد أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وجه بتعزيز مفهوم التفكير خارج الصندوق.
وقال: «يجب أن نشرك جميع فئات المجتمع في اللعبة من أجل ممارسة الرياضة على صعيد الصالات والشاطئية»، مشيراً إلى أنه ينبغي وضع ضوابط تحكم مشاركة المقيمين في جميع المسابقات، وخصوصاً أن المشاركة مع الفريق الأول تختلف عن المراحل السنية.
وتابع: «من الضوابط التي يجب تطبيقها للمشاركين مع الفريق الأول أن يكون اللاعب مقيماً بالدولة لمدة سنتين على الأقل، بينما يشارك اللاعب في المراحل السنية بمجرد حصوله على الإقامة».
وأضاف: «من وجهة نظري يجب أن تكون مشاركة المقيمين مفتوحة في جميع المسابقات من أجل تحقيق المراد، وخصوصاً أن الرياضة للجميع، وأنها أسلوب حياة وواجب علينا الدعم والترويج في الوقت نفسه للطائرة بأي شكل يخدم الصالح العام».
من جهته، أكد سعيد الكثيري المدير التنفيذي لشركة نادي بني ياس للألعاب الرياضية أنه مع مشاركة المقيمين قلباً وقالباً في أنشطة الاتحاد، وخصوصاً أن هذه المشاركة تصب في مصلحة اللعبة. وقال: «الكل مع وضع الضوابط الخاصة من أجل إنجاح هذه المشاركة على صعيد مسابقات الرجال والسيدات حتى تحقق ما يصبو إليها الجميع».
وشدد الكثيري على أهمية انتقاء اللاعبين خلال المرحلة المقبلة في حال إنزال المبادرة على أرض الواقع، وخصوصاً أن الاختيار يتم وفق شروط محددة من قبل الأندية أبرزها أن يكون اللاعب موهوباً وصغير السن، وأن يكون من مواليد الدولة وأعمار اللاعبين الذين يتم اختيارهم ما بين 9 - إلى 16 هي الأنسب في هذا الوضع.
وقال: «الأندية الشريك الأصيل مع الاتحاد في إنجاح المبادرات التي يطرحها الاتحاد، والتي تلامس الواقع من أجل توفير عوامل النجاح للطائرة للوصول إلى ما يصبو إليه الجميع، مشيراً إلى أن مثل هذه المبادرات يكون لها المرود الإيجابي في حال التطبيق الصحيح من أجل قطف الثمار».
من ناحيته، أكد ناصر حميد إداري فريق نادي الشباب أنه لا يؤيد مشاركة المقيمين مع الأندية في المسابقات المختلفة، مبيناً أنه مع وجودهم مع فرق الشركات الخاصة في جميع المسابقات، مشيراً إلى أن مشاركة المقيم ينبغي أن تكون مع الشركات وليس كفرد مع الأندية حتى لا تكون على حساب اللاعبين المواطنين.
وقال: منتخباتنا الوطنية المختلفة لن تستفيد من المقيمين في حال بروزهم، حيث ينبغي في هذه الحالة مشاركة اللاعب مع فرق الشركات والمؤسسات حتى تحقق التجربة الأهداف التي يتطلع إليها الاتحاد والأندية.