الاتحاد

الرياضي

انزلاق جليدي يؤخر خالد القاسمي 7 دقائق

خالد القاسمي خلال مشاركته في الجولة الاستعراضية لرالي السويد

خالد القاسمي خلال مشاركته في الجولة الاستعراضية لرالي السويد

أبوظبي، دبي (الاتحاد) - بذل الشيخ خالد القاسمي مجهوداً كبيراً للتغلب على الصعوبات التي واجهته في أول مشاركة له في موسم 2013 لبطولة العالم للراليات أمس، بعد أن شهد السباق ظروفاً جوية صعبة شكلت عائقا أمام السائقين المشاركين في رالي السويد.
وتعرض الشيخ خالد القاسمي، والذي يشارك في الرالي رفقة الملاح البريطاني سكوت مارتن ضمن فريق أبوظبي ستروين توتال العالمي للراليات، لعائق ساهم في تأخره سبع دقائق بعد أن انزلقت سيارته في منحدر ثلجي وذلك في الجولة الخاصة الأولى من اليوم الأول.
وعلق الشيخ خالد القاسمي على الحادث قائلاً: كانت بداية سيئة وحدث ما كنت أخشى حدوثه، لكن الظروف صعبة جداً وتسبب المشاكل للعديد من السائقين، علي أن أنسى ما حدث وأن أواصل طريقي ومحاولة التقدم وتعويض ما خسرت.
وفي جولة أولى كانت الطرق أشبه فيها بمنزلق ثلجي لولبي، وقع الشيخ خالد القاسمي وعدد من السائقين الآخرين ضحية الانزلاقات الثلجية مما ساهم في هبوط ترتيبه من المركز 19 إلى المركز 39، لكن الشيخ خالد القاسمي سرعان ما عاد لأجواء السباق وتمكن من التقدم أربعة مراكز في الجولة التالية، ومركزين آخرين في الجولة الخاصة الرابعة قبل أن يصل إلى نقطة الصيانة.
ومن بين السائقين الآخرين الذين تعرضوا لحوادث مشابهة لحادث الشيخ خالد القاسمي في السويد، السائق البريطاني ماثيو ويلسون، والذي ساهم الحادث في إعاقته لفترة زمنية مشابهة وذلك بعد أن انزلقت مركبته عند نفس المنحدر الثلجي.
وبعد ذلك بفترة قصيرة، تعرض السائق الفنلندي العالمي ميكو هيرفينان، الفائز بلقب رالي السويد مرتين والذي يعتبر من أفضل السائقين في الراليات الثلجية، لحادث آخر مشابه على متن سيارته ستروين توتال أبوظبي العالمية للراليات، مما تسبب في فقدانه 22 دقيقة وتراجع مركزه في السباق.
من جهته، وبعد إنهائه المرحلة الأولى في المركز الثاني، علق بطل العالم للراليات، سيبستيان لوب، والذي يشارك في السباق على متن سيارة ستروين توتال أبوظبي أخرى قائلاً: الطرقات الضيقة كانت صعبة وخطرة. كان من الصعب الحفاظ على نفس الأداء ومن السهل ارتكاب الأخطاء.
ويشكل الثلج والجليد المتماسك على مسار رالي السويد، الذي يعتبر من أصعب جولات بطولة العالم للراليات 13، الاختبار الأكبر للشيخ خالد القاسمي الذي يعود للمشاركة في البطولة العالمية بعد غياب 16 شهراً.
وقضى الشيخ خالد القاسمي معظم العام الماضي يتعافى بعد أن قام بجراحة للركبة، وقد باشر تدريجياً بالعودة للمشاركة العالمية بعد توقيعه شراكة جديدة بين شركة أبوطبي للسباقات وستروين ريسينج.
وقبل أسبوعين، كان الشيخ خالد القاسمي قاب قوسين أو أدنى من الفوز بلقب رالي قطر الدولي، الجولة الأولى لبطولة الشرق الأوسط للراليات “فيا” 2013، وحظي ببعض الوقت للتدرب في السويد في محاولة للتأقلم مع الظروف القاسية والمختلفة تماماً عن تجربته السابقة في الصحراء القطرية.
كارلستاد (السويد): أحرز راشد الكتبي سائق فريق سكاي دايف دبي للراليات وملاحته الألمانية كارينا هيبرلي المركز الثامن بعد مرحلتين من 22 مرحلة في رالي السويد ـ الجولة الثانية من بطولة العالم للراليات للفئة الثانية (فيا) هذا الموسم.
ويشارك فريق سكاي دايف دبي للراليات في بطولة العالم للراليات برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي.
وبعد انطلاقة ناجحة، حل الكتبي في المركز السابع في المرحلة الاستعراضية الخاصة القصيرة، وتوجه مباشرة لاجتياز المرحلة الثانية “ليسجوفرز”، وسجل 11 دقيقة و16.9 ثانية، وحل في المركز الثامن.
وقال الكتبي: الرالي طويل واحترافي ولا يمكن إطلاق العنان لسرعتك وتحمل المخاطر، إن التضاريس صعبة مقارنة بتلك التي اعتدنا عليها في الشرق الأوسط، ويعتبر هذا الرالي الثلجي تجربة رائعة تتيح لي اكتساب المزيد من الخبرة والمهارة على القيادة فوق الدروب المغطاة بالثلوج، إن حصد النقاط أولوية رئيسية ولست مستعداً للمخاطرة قطعاً.
ويشارك راشد الكتبي في الفئة الثانية ويواجه منافسة قوية من بعض أفضل السائقين في العالم، ويعتبر السائق الألماني سيب ويجارد (سكودا فابيا) من أبرز منافسي الكتبي، وكان قد حصد أكبر عدد من النقاط في فاتحة جولات البطولة في فرنسا الشهر الماضي.
وتناسب دروب رالي السويد الثلجية السائق السويدي المتخصص بالراليات الثلجية أندرز جروندال بسيارة سوبارو ومواطنه ايفيند برينيلدسن بسيارة فورد فيستا آر آر سي.
وكان الكتبي قد أنهى اختبارات مهمة مع ملاحته الألمانية كارينا هيبرلي على متن سيارة سكودا فابيا أس 2000 منتصف الأسبوع الماضي، بهدف التعوّد على طقس السويد الثلجي ودرجات الحرارة التي تصل إلى ما دون الصفر.
من ناحيته، سجل السائق السعودي يزيد الراجحي على متن سيارة فورد فيستا آر آر سي أسرع زمن في المرحلة الخاصة الأولى للفئة الثانية، وتصدر الفئة بفارق 13.7 ثانية عن أقرب منافس الألماني ويجاند الذي حل ثانياً والسائق الأوكراني يوري بروتوسوف ثالثاً.
وتقام اليوم 8 مراحل خاصة إلى الشرق من مركز الخدمة والصيانة في هاجفورز، بينما تقام 6 غداً على حدود النرويج. وسيخوض المتسابقون في بطولة العالم للراليات وبطولة الفئة الثانية في رالي السويد 22 مرحلة خاصة بالسرعة تبلغ مسافتها الإجمالية 339 كم.

اقرأ أيضا

كومباني يعود إلى أندرلخت لاعباً ومدرباً