الاتحاد

الإمارات

الشؤون الإسلامية توزع 10 آلاف بشت على 5 آلاف إمام ومؤذن

نماذج لباس أئمة المساجد الذي تعتمده الهيئة

نماذج لباس أئمة المساجد الذي تعتمده الهيئة

أرست الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مناقصتين، واحدة لشراء وتوريد وتركيب 350 ألف ياردة من سجاد المساجد من النوع ''الممتاز''، لاستبدالها بفرش المساجد القديم في مئات المساجد على مستوى الدولة، والثانية لحياكة 10 آلاف ''بشت'' لأئمة ومؤذني المساجد وفقاً للنماذج التي اعتمدتها الهيئة لهم بما يناسب وقارهم وسمتهم الحسن·
وقال رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور حمدان مسلم المزروعي لـ''الاتحاد''، إن الهيئة قامت في ظل التوجيهات السامية والدعم الكبير الذي تلقاه من ''القيادة الرشيدة'' للعناية ببيوت الله والارتقاء بها وتوفير سبل الراحة للمصلين، بترسية مشروع فرش 350 ألف ياردة من السجاد و''الأندرليه''، في أكبر عملية استبدال لسجاد مساجد الدولة·
وأضاف الدكتور المزروعي أن الهيئة استبدلت 60 ألف ياردة من السجاد عام ،2006 و100 ألف ياردة عام ،2007 و200 ألف ياردة عام ،2008 في حين وصلت مساحة السجاد الذي تنوي الهيئة استبداله عام 2009 إلى ما يزيد على 350 ألف ياردة ''قابلة للزيادة، لفرشها على عدد من المساجد في مختلف إمارات الدولة·
وأشار إلى أن المناقصة رست هذا العام على مؤسسة جمعة الماجد، التي تعهدت بأن يتم فرش السجاد الجديد في غضون 4 أشهر، لافتاً إلى أن السجاد الذي تم اختياره هو من النوع الممتاز، أما ''الأندرليه'' فسيتم توريده من بريطانيا، وسيكون من أفخم النوعيات، وهو مضاد للحريق·
وذكر المزروعي أن الهيئة فرشت مئات المساجد العام الماضي في خطوة غير مسبوقة مقارنة بالسنوات السابقة، وهي تقوم هذا العام بمضاعفة كميات السجاد المستبدل، مهيباً بالمصلين ورواد المساجد إبداء ملاحظاتهم للهيئة والإبلاغ عن أي تقصير يصدر عن القيمين على المساجد أو أي خلل عبر التواصل مع مديري الهيئة في كل إمارة·
وفي سياق متصل، أعلن الدكتور المزروعي أن الهيئة قامت في سياق اهتمامها بالأئمة والمؤذنين وتوفير سبل الحياة الكريمة للعاملين في مساجد الدولة، وتماشياً مع خطتها الاستراتيجية والتشغيلية، بترسية عقد مناقصة لحياكة 10 آلاف ''بشت'' لأئمة ومؤذني مساجد الدولة، بحيث يحصل كل مؤذن وإمام على ''بشتين'' مجاناً، وذلك اعتباراً من الأسبوع الثالث من شهر يناير الجاري·
ولفت رئيس الهيئة إلى أن المناقصة رست على محلات ''أبو حليقة''، الذي تكفل بتعديل مقاسات ''البشوت'' بحسب بنية كل إمام ومؤذن مجاناً عبر فروعه المنتشرة في الدولة·
وحددت الهيئة 3 نماذج هي من اللباس المناسب لأئمة المساجد في وقارهم وسمتهم الحسن، وهي ''بشت وغترة وعقال''، و''اللبس الأزهري''، و''جبة وعمامة''·
وأشار المزروعي إلى أن الهيئة تقوم سنوياً بصرف ''بشت'' عدد 2 لكل إمام ولكل مؤذن مجاناً، إيماناً منها بدعم الإمام وما يعكسه اللباس الحسن من وقار وهيبة في عين كل من يراه، معتبراً أن الإمارات تنفرد بهذا الأمر عن بقية دول العالم الإسلامي والعربي·
وتأتي هذه المبادرة بعد خطوة الهيئة بتعديل أوضاع الأئمة والمؤذنين العاملين على ريع الوقف لتكون رواتبهم مساوية مع نظرائهم العاملين وفقاً لنظام الخدمة المدنية في الحكومة الاتحادية اعتباراً من أول يناير الجاري، بحيث لا تقل رواتبهم عن 4500 درهم، يضاف إليها التزام الهيئة بتأمين المسكن الملائم لهم ولعائلاتهم وتسديد ما يترتب عليهم من رسوم كهرباء وماء، بالإضافة إلى توفير الرعاية الصحية لهم والتكفل بدراسة ولدين من أبنائهم·
ويتولى الأئمة والمؤذنون الاهتمام بما يزيد على 5 آلاف مسجد في مختلف أنحاء الدولة، لناحية رفع الآذان والإقامة، وإمامة المصلين، وإلقاء خطب الجمعة والدروس، والمشاركة في تدريس القرآن الكريم، والإشراف على مكتبة المسجد ومحتوياتها والتدقيق على المصاحف، ومتابعة المطبوعات والمنشورات والملصقات في المسجد وإزالة المخالف منها وإبلاغ الهيئة·

اقرأ أيضا