الاتحاد

الإمارات

مكاتب سفر وشركات طيران تتلقى حجوزات صيفية مبكرة نحو وجهات أوروبية وعربية

مسافر في مكتب للسياحة والسفر في أبوظبي (أرشيفية)

مسافر في مكتب للسياحة والسفر في أبوظبي (أرشيفية)

رشا طبيلة (أبوظبي)

بدأت مكاتب سفر وشركات طيران تلقي حجوزات الموسم الصيفي نتيجة زيادة وعي وثقافة المسافرين بضرورة الحجز المبكر الذي يخفض من أسعار الرحلات والتذاكر بنسبة تصل إلى 30%، في وقت تستحوذ وجهات أوروبية وعربية على النصيب الأكبر من الطلب خلال الصيف المقبل مثل ألمانيا وسويسرا وإسبانيا ومصر والأردن.
وأكد مسؤولون في تلك الشركات أن الطلب للموسم الصيفي سيشهد ارتفاعاً هذا العام بسبب طول فترة الإجازة التي تبدأ نهاية يونيو وتستمر حتى سبتمبر المقبل، في وقت توقعوا تراجع أسعار الرحلات والتذاكر بنسبة تصل إلى 10% مقارنة بصيف العام الماضي بسبب تراجع أسعار النفط.
وقال أسامة هارون المدير الإقليمي لـ«مصر للطيران» في أبوظبي والعين، إن ثقافة الحجز المبكر أصبحت شائعة بشكل كبير، حيث بدأت الحجوزات للموسم الصيفي منذ أكتوبر من العام الماضي، لافتاً إلى حجز 70% من رحلات الشركة إلى مصر في أيام ذروة السفر خلال الموسم الصيفي بين 24 يونيو لغاية 5 من يوليو المقبل.
وأشار إلى أن الحجز المبكر يوفر ما يزيد على 30% من كلفة التذاكر على المسافرين.
وقال إن ما يميز الموسم الصيفي للعام الحالي أنه سيمتد طويلاً، حيث يبدأ نهاية يونيو أو بداية عيد الفطر ويستمر حتى عيد الأضحى الذي سيأتي في سبتمبر.
وفيما يتعلق بتأثير تراجع أسعار النفط على أسعار التذاكر، قال هارون، إن الأسعار ستتراجع في الموسم الصيفي الحالي بنسبة 10% على الأقل مقارنة بصيف العام الماضي.
من جهته، قال علاء العلي مدير «نيرفانا» للسفر والسياحة، إن موسم السفر سيبدأ في آخر أسبوعين من شهر رمضان، وذلك على رحلات العمرة بشكل رئيس، ثم سيشتد في نهاية الشهر الفضيل وبداية عيد الفطر سواء بهدف السياحة أو زيارة المقيمين لبلدانهم.
وقال العلي، إن مع تراجع أسعار النفط، من المتوقع أن تتراجع أسعار الرحلات بين 5 إلى 10% الصيف المقبل مقارنة بالصيف الماضي.
وحول الوجهات التي تشهد طلباً للموسم الصيفي، قال إن أوروبا على رأس القائمة بسبب إلغاء تأشيرة «الشنغن» الأوروبية للمواطنين، لا سيما ألمانيا، وإسبانيا التي تعد وجهة غير تقليدية لسكان الدولة، إضافة إلى بريطانيا وإيطاليا، فضلاً عن أستراليا، وذلك لتمتع تلك الدول في الصيف بمناخ جاذب.
وأضاف العلي: «تشهد بعض الدول العربية طلباً مرتفعاً، وذلك من المقيمين مثل الأردن ومصر ولبنان».
وفي السياق نفسه، قال صلاح الكعبي المدير التنفيذي لـ«بافاريا للعطلات»، إن ثقافة التخطيط للسفر والحجز المبكر أصبحت أكثر انتشاراً هذا العام ، حيث تتلقى الشركة حالياً طلبات للموسم الصيفي، لافتاً إلى أن الحجز المبكر يخفض من أسعار الرحلات بنسبة تصل إلى 15% مقارنة بالحجز في وقت قريب من موعد السفر.
وبين أن أسعار الرحلات للوجهات التي من المتوقع أن ينخفض الطلب عليها بسبب الأحداث الأخيرة مثل تركيا وفرنسا وبلجيكا ستشهد تراجعاً مقارنة مع الصيف الماضي، في حين أن أسعار الرحلات إلى وجهات يزيد الطلب عليها ستكون مقاربة من معدلات الصيف الماضي.
وأشار الكعبي إلى أن الوجهات الأكثر طلبا ستكون ألمانيا وسويسرا في أوروبا بشكل خاص.
وارتفع حجم إنفاق سكان دولة الإمارات على السفر إلى الخارج العام الماضي بنسبة 6,1% إلى 85,6 مليار درهم، مقارنة بالعام 2014، حسب البيانات الاقتصادية لمجلس السفر والسياحة العالمي، والذي توقع زيادة الإنفاق بنسبة 3,5% إلى 88,6 مليار درهم خلال العام الحالي.
وبين المجلس أن إنفاق سكان الدولة يشمل جميع نفقات رحلات السفر إلى الخارج، متوقعاً ارتفاع الإنفاق إلى 116,2 مليار درهم فيحلول العام 2026.
وكان مديرو مكاتب سفر وسياحة استبعدوا تباطؤ حركة السفر للخارج، رغم الأحداث الأمنية الأخيرة في عدة دول مثل تركيا وبلجيكا وفرنسا وتباطؤ الاقتصاد العالمي بوجه عام، متوقعين تسجيل ارتفاع ملحوظ في الطلب على السفر لوجهات جديدة، لاسيما إلى عدد من الدول الأوروبية مثل ألمانيا وسويسرا وإسبانيا، إضافة إلى صربيا والبوسنة وأذربيجان. فضلاً عن أستراليا.

اقرأ أيضا

هزاع المنصوري: أتطلع لرؤيتكم جميعاًً في ندوة «الإنسان في الفضاء»