الرياضي

الاتحاد

الجزيرة يدخل أجواء «ديربي العاصمة» بسلاحي الثقة والتركيز

كرة مشتركة بين حمدان الكمالي وخالد سبيل خلال لقاء الوحدة والجزيرة في الدوري

كرة مشتركة بين حمدان الكمالي وخالد سبيل خلال لقاء الوحدة والجزيرة في الدوري

أمين الدوبلي (أبوظبي) - يخوض الجزيرة تدريبه الأخير الليلة على ملعب الشامخة الذي يستضيف لقاءه مع الوحدة غداً في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، ومن المنتظر أن تستغرق الحصة التدريبية 50 دقيقة، ينسجم فيها اللاعبون مع الملعب الذي يؤدون عليه المباراة، ويستغلها الجهاز الفني بقيادة البرازيلي باولو بوناميجو في وضع اللمسات الأخيرة على الخطة والتشكيلة اللتين يعتمد عليهما في اللقاء.
واستمع اللاعبون إلى محاضرة من المدرب عن المباراة أمس، بعد انضمام الدوليين، شرح خلالها بوناميجو استراتيجيته في المباراة، وطريقة تنفيذها، ودور كل لاعب فيها، وأوضح للفريق عناصر القوة في فريق الوحدة، وكيفية التعامل معها، وإيقاف خطورتها، كما طالبهم بالتركيز طوال الـ90 دقيقة إذا كانت المباراة سوف تنتهى في الوقت الأصلي، والـ120 دقيقة إذا امتدت إلى في الشوطين الإضافيين، وركلات الجزاء الترجيحية، كما أكد لهم أن بطولة الكأس في منتهى الأهمية بالنسبة للفريق الجزراوي هذا الموسم.
وبعد التدريب مباشرة، سوف تتجه القائمة المختارة وتضم 20 لاعباً إلى فندق الإقامة بالعاصمة أبوظبي، للدخول في المعسكر المغلق، على أن يُعقد اجتماع آخر مع اللاعبين، بعد تناول وجبة الغداء في الفندق وقبل التوجه إلى الملعب مباشرة لتذكير اللاعبين بأدوارهم، والتشديد على العناصر المهمة التي تؤثر على سير المباراة.
أما بالنسبة للقرارات المهمة التي يتم حسمها اليوم، فهي تتعلق بحسم قضية مشاركة خميس إسماعيل التي بقيت معلقة أمس في انتظار التقرير النهائي من الجهاز الطبي، بعد خضوع اللاعب للفحوص الطبية اللازمة، ولو أن المؤشرات المبدئية تؤكد استجابة اللاعب للعلاج السريع الذي خضع له، ورغبته الشخصية في المشاركة باللقاء، وعلى ضوء هذا القرار تتحد أمور أخرى كثيرة، خاصة في ظل غياب الكوري الجنوبي هيونج مين شين، تنفيذاً لعقوبة الإيقاف لحصوله على ثلاث بطاقات صفراء.
أما بخصوص القراءة المبدئية للتشكيلة التي يتوقع أن يدفع بها المدرب، فإنها لن تشهد أي جديد، حيث إنه يدفع باللاعب سبيت خاطر بدلاً من هيونج مين شين في الوسط، وعلى سالم العامري في قلب الدفاع، بجوار جمعه عبد الله، فيما استقر الأمر بشأن الظهير الأيمن الذي يشغله خالد سبيل الذي ظهر بمستوى جيد في المرحلة الأخيرة، وعبد الله موسى في الظهير الأيسر، وإلى جانب سبيت يلعب الثلاثي دياكيه ودلجادو وخميس إسماعيل، وفي الهجوم فيرناندينهو وريكاردو أوليفييرا.
وعن تدريب مساء أمس الأول، فقد كان عبارة عن تقسيمة في وسط الملعب الفرعي بنادي الجزيرة، وركز فيه على الجوانب الفنية التي تشمل على الجمل والتكتيكات التي يعتمد عليها، ومهارات التسليم والتسلم، والتحرك بالكرة وبونها، والأداء الجماعي المنتظم في الدفاع والهجوم، وواصل خلالها أحمد دادا التألق في المراوغة والتسديد والتسجيل، وأيضاً أحمد جمعة وعبد الله قاسم، بما يضاعف من فرص مشاركتهم في الصف الثاني كأوراق يمكن أن يقع عليها الاختيار على ضوء معطيات اللقاء، في الوقت نفسه الذي يبقى فيه سيناريو الدفع بعلي مبخوت من البداية في التشكيلة الأساسية حاضراً، إذا ما قرر المدرب اللعب بطريقة «4 - 3 - 3»، وربما يكون ذلك على حساب خميس إسماعيل إذا لم يكتمل شفائه بالنسبة المطلوبة، أو سبيت خاطر في حالة التأكد من شفاء خميس إسماعيل.
هدف واضح
من جانبه، أكد فيرناندينهو نجم الجزيرة المتألق في المرحلة الأخيرة، أنه سعيد بتركيز زملائه في التدريبات الأخيرة، وأن الهدف واضح عند كل الفريق وهو الفوز، وعدم التفريط في نتيجة المباراة، مشيراً إلى أنه يشعر بتفاؤل كبير بتجاوز تلك المباراة، على ضوء ما لمسه من إصرار زملائه في التدريبات، وعلى ضوء الروح الانتصارية الكبيرة الموجودة لدى الجميع، والتي تمت ترجمتها في التدريبات.
وقال فيرناندينهو: الوحدة فريق قوي يملك طموحاً مشروعاً، ولاعبين متميزين، ونحن نحترم هذا الفريق، لكن المباراة بالنسبة للجزيرة تعني الكثير، وبرعم أنها مباراة كؤوس تضمن للفائز فيها التأهل إلى نصف النهائي، إلا أنها «ديربي» تنتظره الجماهير، وهو أيضاً «صراع إرادات» بين الفريقين، كما أن الجزيرة هو بطل الكأس في الموسمين الماضيين، ومن حقه أن يدافع عن لقبه بقوة، في الوقت نفسه يشهد تطوراً ملموساً في أداء الفريق بشكل عام، سواء في الدوري أو في الكأس، أو في كأس المحترفين.
أهم الأولويات
وأضاف: الكأس على رأس أولوياتنا هذا الموسم، وهو أقرب بطولة مهمة يمكن أن نحتفظ بها، وما نستطيع أن نقوله في هذا الوقت هو إننا سوف نبذل كل ما بوسعنا من أجل إسعاد الجماهير، والتأهل إلى نصف النهائي، إلا أن أحداً لا يعرف ماذا تخبئه الظروف، لأن مباريات الكؤوس تختلف عن الدوري، وتكون لها ظروفها الخاصة، متمنياً أن ينجح في هز شباك الوحدة في تلك المباراة من أجل المساهمة في تحقيق الفوز.
جرس إنذار
في سياق متصل حرص الجهاز الفني على تخصيص فقرة كاملة في التدريبات في التمرين على ركلات الجزاء الترجيحية باعتبار أن اللقاء قد يذهب إليها، وأن الجزيرة بحاجة للتركيز عليها، خاصة أن الفريق خسر بها في آخر 3 مباريات لجأ إليها لحسم المباريات، سواء أمام الوحدة في كأس السوبر بمطلع الموسم الماضي، وأهلي جدة السعودي في دور الـ16 لإياب ودري أبطال آسيا الموسم الماضي، والعين في مباراة السوبر الموسم الجاري، وتألق في الحصة دلجادو ودياكيه وريكاردو أوليفييرا، وفيرناندينهو، وسبيت خاطر، وسلطان برغش.
حشد جماهيري
على صعيد آخر، تواصلت أمس إجراءات حشد الجمهور الجزراوي، من خلال عقد لقاءات متتالية مع مشروع «أنا جزراوي» الذي بلغ عدد المنتمين إليه 4000 طالب، والجاليات الأجنبية الموجودة في أبوظبي التي توطدت علاقتها بالنادي في المرحلة الأخيرة، فضلاً عن نشاط المجلس الجماهيري الجزراوي بقيادة سيف الرميثي.


محاولات لتجهيز الحوسني والشحي
عبد الله صالح: الوحدة يخشى نفسه فقط

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ تجري محاولات مستميتة من الجهاز الفني لفريق الوحدة لتجهيز الحارس عادل الحوسني ونجم الفريق محمد الشحي، حتى يلحقا بلقاء الغد أمام الجزيرة في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم التي يستضيفها ملعب بني ياس بالشامخة، وغاب اللاعبان اللذان شاركا في مران أمس، عن التدريبات عقب مباراة «العنابي» الأخيرة مع دبي في كأس المحترفين، بسبب تعرضهما للإصابة التي تحول دون مشاركة مبارك المنصوري في لقاء الجزيرة.
وأعلن نادي الوحدة حالة التأهب للمباراة، عبر اجتماع عقده عبد الله ناصر الجنيبي رئيس شركة نادي الوحدة، وعبد الله صالح عضو مجلس إدارة الشركة ومدير الفريق مع اللاعبين، قبل تدريب أمس الأول، وأعقبه اجتماع مطول من الجهاز الفني مع الفريق، تخللته محاضرة عن الاستراتيجية التي سوف يعتمد عليها الوحدة أمام الجزيرة، قبل أن التحول إلى تطبيقها على أرض الملعب في التدريب. وحضر اللقاءان قائد ونجم الفريق إسماعيل مطر الذي حصل مع سعيد الكثيري وحمدان الكمالي على راحة أمس الأول، بعد عودتهما من فيتنام، مع المنتخب الوطني صباح اليوم نفسه، وانتظم اللاعبون في التدريب الأساسي للمباراة أمس.
وأكد عبد الله صالح أن المباراة ستكون في غاية الصعوبة على الفريقين، خاصة أن الجزيرة فريق منظم، ويقدم مستويات جيدة، وكرة قدم جميلة في الفترة الماضية، ويضم نخبة من اللاعبين الأكفاء من أجانب ومواطنين، والحال نفسه ينطبق على الوحدة الذي لعب بروح عالية في مباراته الأخيرة أمام دبي في بطولة كأس المحترفين، ولو تواصل العطاء بهذه الروح نفسها، فإن الفريق قادر على تحقيق تطلعاته في هذه المواجهة التي لا يخشى الوحدة فيها إلا نفسه، لأنه متى ما كان في قمة تركيزه ولعب بروح قتالية، فهو قادر على التفوق على أي فريق يواجهه.
وأضاف: «أن كأس صاحب السمو رئيس الدولة بطولة عزيزة وغالية على الجميع، لذلك فإن الفوز بها مطلب كل الفرق الموجودة في ربع النهائي، وبالتأكيد فإن الوحدة والجزيرة سوف يعملان للفوز، لذلك أتوقع مباراة من العيار الثقيل، كعادة مباريات الجارين في السنوات الأخيرة، وعلى لاعبينا أن يتسلحوا بالعزيمة والإصرار والروح العالية التركيز في اللقاء من بدايته وحتى نهايته، وبعدها فإن السعادة ستكون لـ «أصحاب السعادة».
وقال عبد الله صالح، إن الإصابات التي كانت تلاحق الفريق من بداية الموسم عادت وأطلت بوجهها القبيح من جديد، حيث يفقد الفريق جهود عناصر مهمة، مثل توفيق عبد الرزاق ومبارك المنصوري، حيث تتحدد فترة غياب الأول بعد نحو أسبوع، عقب إجراء فحوص جديدة بالرنين المغناطيسي، بينما يعود الثاني بعد أسبوعين.
وأوضح أن البدلاء في الفريق جاهزون لتعويض أي غياب الإصابة أو الإيقاف في لقاء الغد، وسيكونون في المستوى المأمول منهم، وأتمنى درهماً من الحظ الذي أدار ظهره للفريق كثيرا هذا الموسم.
وأوضح عبد الله صالح أن الوحدة اجتهد في فترة الانتقالات الشتوية لإجراء تغيير، بقيد مونولجي مكان مارسلينهو، لكن الأول تعرض لإصابة من نوعية الإصابات المتكررة، وهو ما جل النادي يتخذ قراراً بإعادة قيد مارسلينهو كأنسب الخيارات، وهو لاعب يملك الحافز الكبير، للتمسك بالفرصة الثانية، والظهور بمستواه الحقيقي، خاصة أنه أصبح أكثر تكيفاً وانسجاماً مع الفريق.
وتطرق عبدالله صالح إلى صفقات «الميركاتو الشتوي» وقال: إن العديد من الأندية صرفت أموالاً كبيرة لاستقطاب لاعبين جدد، ولعل أبرز صفقتين، هما ضم بني ياس للمصري محمد أبوتريكة الذي يعتبر إضافة لدورينا، وكذلك ضم الأهلي للبرتغالي كوارزيما، والاستقطابات التي حدثت والأموال الطائلة التي صرفتها الأندية بغرض ترتيب أوراقها وتحسين وضعها في مسابقة الدوري، التي نتمنى في الوحدة أن نتخطى فيها حاجز النقطة الـ 18 الذي توقفنا عنده لست مباريات.
وقال: نأمل أن تكون الروح التي ظهر بها الفريق في لقاء دبي الأخير سائدة فيما تبقى من مباريات الموسم، وأن يحقق الفريق نتائج جيدة تعيد للاعبين الثقة في أنفسهم، بداية من لقاء الجزيرة في الكأس، والذي يعتبر الفوز به بداية مرحلة جديدة، والعودة الى الطريق الصحيح طريق الانتصارات.
وأشاد عبد الله صالح بالمدافع الأسترالي دينو دولبيش، معتبراً أن اللاعب سيظهر بأفضل حالاته في المرحلة القادمة، بعد أن تكيف تماماً مع الفريق، كما وصل إلى قمة جاهزيته من الناحيتين البدنية والفنية، وأشار إلى الإمكانيات الكبيرة للاعب كمدافع صلب وإجادته إحراز الأهداف بالرأس.
وعن استئناف الفريق لخصم نقاطه أمام النصر في بطولة كأس المحترفين، قال عبد الله صالح: اللوائح واضحة في هذه القضية، وما حدث أمر غريب، لأن اللاعب زايد الكثيري أكمل عقوبته مع الفريق الرديف، فضلاً عن أنه لم يتواجد داخل الملعب في هذه المباراة، وموقف الوحدة سليم 100%، وننتظر القرار حول الاستئناف الذي تقدمنا به.

دبا الفجيرة يستعد لـ «الفرسان» في أجواء هادئة

سيد عثمان (دبا الفجيرة) - يستعد دبا الفجيرة، بقيادة المدرب الدكتور عبد الله مسفر بكل بقوة، لمباراته مع الأهلي بعد غد، بملعب الإمارات في دور الثمانية لبطولة الكأس، وتسيطر على الفريق حالة معنوية عالية، بعد العرض القوي الذي قدمه أمام الظفرة في افتتاح الدور الثاني للدوري، ونجح في تحقيق الفوز على «فارس الغربية» في عقر داره بثلاثية، وبالتالي رفع رصيده إلى 7 نقاط.
وتحرص إدارة النادي عقد اجتماعات مع اللاعبين، من خلال استثمار المعنويات المرتفعة، وإبعادهم عن الضغط النفسي، عبر اتباع أساليب التهدئة وتعزيز الثقة بالنفس والتحفيز، بحث الفريق، ومعظمه من العناصر صغيرة السن على تقديم عرض قوي وجيد أمام الأهلي، بغض النظر عن النتيجة، من منطلق أن صعوده إلى دور الثمانية للمرة في تاريخ النادي، بمثابة إنجاز في حد ذاته، ويلقى التقدير من الإدارة والجهاز الفني، وليس أمام اللاعبين سوى اللعب بروح قتالية، دون وضع نتيجة اللقاء في الحسبان.
وقال جمعة حمدان العبدولي مدير الفريق «لا نريد وضع لاعبينا، تحت أي ضغط، ولهذا فإن الاستعدادات لمباراة الأهلي عادية، ولا تأخذ أجواء حماسية، وعمليات تسخين، قد تأتي بنتائج سلبية، فنحن لا نريد زيادة العبء على لاعبينا، وعليهم أن يلعبوا كرة جميلة عامرة بالكفاح والقوة أمام فريق كبير، صحيح أننا فزنا عليه هذا الموسم في كأس المحترفين، ولكنه هذه المرة كامل العهدة والعتاد، ونحن راضون وسعداء بما حققناه من إنجاز تاريخي بالتأهل إلى دور الثمانية لأغلى البطولات، وإذا مضت الأمور لمصلحتنا هذه المرة أيضاً، مثلما حدث في دور الـ 16 بالفوز على الوصل، فإن سعادتنا سوف تكون بالغة دون شك، وإذا رجحت كفة الأهلي، فسوف يكفينا أننا قدمنا كرة ممتعة.
وأضاف «أن مواجهتنا مع الأهلي، هي بمثابة إعداد جيد لمباراتنا مع الشعب في الجولة القادمة بالدوري، والتي نعتبرها الأكثر أهمية، لأنها تدخل في حسابات البقاء والهبوط، وعلينا أن نتشبث بكل نقطة، لكي نبتعد عن صراع القاع، ونثبت أقدامنا بدوري المحترفين، ولا شك أن فوزنا على الظفرة بملعبه ووسط جماهيره في بداية الدور الثاني، منح الفريق دفعة معنوية قوية، نأمل استثمارها واستمرارها.
وقال إن المباراة القادمة أمام «الفرسان» قد تشهد غياب البرازيلي ألكسندر صاحب هدف الفوز على الوصل، بعد إصابته بخلع في الكتف، وننتظر الأشعة التي تحدد إمكانية مشاركته من عدمها، بينما يشارك اللبناني الجديد بلال نجارين الذي حل بدلاً من المدافع البرازيلي جونيور.
الأهلي عينه على لقب الكأس
ابن جلبوت: بصمات مسفر مع دبا الفجيرة «مصدر خطر»

معتز الشامي (دبي)- يواصل الأهلي تدريباته مساء اليوم على ملعبه، بمشاركة جميع اللاعبين، بعد عودة الخماسي الدولي من المشاركة مع المنتخب الوطني في التصفيات المؤهلة لأمم آسيا 2015 بأستراليا، ومنح الجهاز الفني اللاعبين راحة أمس الأول، قبل أن ينتظم الجميع في التدريبات الجماعية أمس، استعداداً للمواجهة المرتقبة أمام دبا الفجيرة في دور الثمانية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة بعد غد على ملعب نادي الإمارات برأس الخيمة.
ويؤدي الأهلي تدريبه الرئيسي مساء اليوم، ويتوقع أن يغلق كيكي التدريب كعادته لتوفير الهدوء للاعبين، فضلاً عن تنفيذ بعض التكتيكات الفنية المرتبطة بخطة وطريقة اللعبة، واختيار عناصر التشكيلة، وتحركاتها داخل الملعب، ويفضل المدرب الإسباني اتباع ذلك الأسلوب لوضع اللاعبين في حالة جاهزية نفسية للمباريات.
ويعتمد كيكي على أسلوبه السابق نفسه بتناقل الكرة السريع بين خطوط اللعب، ومنح تكليفات خاصة للاعبي الوسط والهجوم، بالضغط على المنافس في جميع أرجاء الملعب، وهو ما ظهر جليا خلال الشوط الأول، من مباراة الجزيرة الجولة الماضية، في الدوري قبل التوقف، حيث عمد الجهاز الفني للأهلي على علاج السلبيات التي أظهرها اللقاء، خاصة تراجع اللياقة البدنية والفنية، لعدد من اللاعبين في الشوط الثاني، وهو ما أدى لإضاعة فرصة التقدم على «الفورمولا»، والتأخر بفارق هدف، قبل أن يظهر المدافع يوسف محمد، ويسجل هدف التعادل في مباراة كانت في متناول «الفرسان» منذ البداية.
أما داخل أروقة «القلعة الحمراء» فلا صوت يعلو على صوت مباريات الكأس، كونها البديل الأقرب للدوري، حال ظل فارق النقاط يصب في مصلحة العين المتصدر، خاصة بعد تعادل الأهلي أمام الجزيرة مؤخراً، وعلى الرغم من الجهود الإدارية التي تدفع باتجاه التمسك بالفرصة القائمة في حسم لقب الدوري، نتيجة لطول مشوار الدور الثاني الذي لا يزال في البداية، إلا أن المنافسة على لقب الكأس، والفوز به ، يعتبر من الأهداف الموضوعة مسبقاً أمام الجهاز الفني واللاعبين.
ويدرك جهاز الأهلي أن دبا الفجيرة ليس الجزيرة في قوة خطوطه الثلاثة، ولكنه في الوقت نفسه يملك معطيات إيجابية قد تدفعه للمغامرة، معتمداً على النجاحات الفنية التي تحققت على يد مدربه الوطني عبد الله مسفر الذي قاده للفوز على الظفرة في الجولة الأخيرة للدوري قبل التوقف، وهو ما كان له تأثير إيجابي على نفسيات لاعبيه.
ومن جانبه، اعترف محمد بن جلبوت المدرب المواطن المساعد للإسباني كيكي، بصعوبة المواجهة المرتقبة أمام الفجيرة، ولفت إلى أنه سيكون مختلفاً عن دبا الفجيرة الذي خاض النصف الأول من الموسم، وقال «المدرب الوطني عبد الله مسفر نجح في وضع بصماته بشكل إيجابي على أداء الفريق الدباوي، وهو ما يعتبر مصدر الخطورة لأي فريق يلتقي دبا الفجيرة حالياً، الكل شاهد كيف ارتفع مستوى الفريق مؤخراً مع مسفر، فضلاً عن الانتدابات التي كان لها تأثير فني كبير على شكل ومستوى الفريق، وهي عوامل يعمل لها جهاز الأهلي الفني ألف حساب».
وأضاف «نحن كعادتنا لا نستهين بأي منافس، ونستعد بكل قوة لجميع المباريات، وخلال الأيام الأخيرة كان هناك اهتمام كبير، برفع المستويات الفنية والبدنية لجميع اللاعبين، حيث تأثر الأداء بعض الشيء نتيجة لطول فترة التوقف، وسوف نتعامل مع لقاء دبا الفجيرة المقبل، على أنه نهائي كأس، وليس مجرد لقاء في دور الثمانية، لأن هدفنا هو المنافسة والفوز باللقب، وهو حق مشروع لنا كما هو كذلك لجميع الأندية الأخرى».
وأشاد ابن جلبوت بالدعم اللامحدود الذي يجده الجهاز الفني والفريق الأول، من مجلس إدارة النادي برئاسة عبد الله النابودة، مشيراً إلى أن الاهتمام المتواصل من النابودة وحضوره للتدريبات بشكل متواصل مع بقية أعضاء شركة الكرة يعطي إشارات إيجابية للجميع، فضلاً عن دفع اللاعبين لتقديم أفضل ما لديهم في التدريبات.
وعلى الجانب الآخر، وفيما يتعلق بموقف البرتغالي كواريزما، وما إذا وصل للانسجام المطلوب و«الفورمة» الفنية التي تمكنه من تقديم مستوى يشكل الفارق الفني مع الأهلي، قال «كواريزما لاعب من الطراز العالمي، وسوف يثبت بالدليل العملي أنه رقم صعب، وأحد أفضل الصفقات التي أبرمت هذا الموسم، والجهاز الفني سعيد بالدور الذي يقوم به اللاعب وبدرجة الجدية والالتزام الذي يظهره لاعب بورتو الأسبق».
وأضاف «أما عن الانسجام فهو موجود بالفعل بينه وبين بقية اللاعبين، وأعتقد أن أربعة أيام كفيلة بمنح الجميع فرصة جيدة للانسجام بعد عودة الدوليين، وهو ما يعول عليه الجهاز الفني».
وعن موقف الجهاز الفني في تجهيز بديل جرافيتي الهداف الخطير لـ «الأحمر» والذي يغيب عن لقاء دبا الفجيرة في الكأس ثم الوصل في الدوري، قبل أن يعود في لقاء الشباب، قال «جرافيتي لاعب مهم بالنسبة لنا، ولكن الفترة الماضية شهدت تجهيز عدد من الحلول الفنية التي تكفل نجاح الهجوم «الأحمر» في القيام بدور أكثر فاعلية، وهناك بدلاء في قمة الجاهزية، فضلاً عن استعادة أحمد خليل لعافيته الفنية والنفسية، ليكون إضافة فنية جديدة، إلى جانب خمينيز وكواريزما».
ووجه ابن جلبوت الدعوة لجماهير الأهلي بضرورة الحضور، ومساندة «الفرسان» خلال المباراة المقبلة أمام دبا الفجيرة والتي تعتبر من المحطات الهامة في مسيرة الفريق هذا الموسم، كون الفوز بها يعني اقتراب «الأحمر» خطوة كبيرة من بلوغ النهائي والمنافسة على الكأس.


«السماوي» جاهز بـ «الخلطة السرية» والتدريب خلف الأسوار
غياب الغافري وثامر وأحمد علي عن بني ياس
مصطفى الديب (أبوظبي) - تأكد غياب لاعب وسط بني ياس سلطان الغافري عن صفوف «السماوي» خلال مباراة العين المرتقبة غداً في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، حسب اللوائح التي تم إقرارها عقب بطولة «خليجي 21»، وكان بني ياس قد أرسل خطاباً لاتحاد كرة القدم، يستفسر فيه عن موقف اللاعب من المشاركة، ولم يصل النادي رداً رسمياً، لكن صالح إسماعيل مدير الفريق أكد أن اللاعب لن يشارك في المباراة.
وفي الوقت نفسه يفتقد «السماوي» أيضاً جهود اللاعب ثامر محمد وكذلك المهاجم أحمد علي لظروف الإيقاف أيضاً.
ويختتم «السماوي» تدريباته مساء اليوم على ملعب المباراة بنادي الوصل، تحت قيادة التشيكي تشوفانيتش المدير الفني للفريق، وتوجه الفريق إلى دبي مساء أمس للدخول في معسكر بأحد فنادق دبي استعداداً للمباراة، وانضم إلى التدريبات مساء أمس الأول الثلاثي الدولي عامر عبد الرحمن وحبوش صالح ومحمد فوزي القادمين من رحلة «الأبيض» إلى فيتنام، والتي حقق فيها المنتخب فوزاً ثميناً بهدفين مقابل هدف في بداية مشواره بتصفيات كأس آسيا.
وحرص الجهاز الفني على عمل برنامج تدريبي خاص للدوليين لتجنب حالة الإجهاد التي ربما تنتج عن الحمل التدريبي الزائد، كما عاد إلى العاصمة أبوظبي في ساعة متأخرة من مساء الخميس المصري محمد أبوتريكة قادماً من العاصمة الإسبانية مدريد، حيث خاض مباراة ودية دولية مع منتخب بلاده أمام تشيلي، وشارك اللاعب في المباراة كاملة، وانضم محترف بني ياس الجديد للتدريبات مساء أمس، وستكون تدريباته ضمن برنامج معد من مدرب اللياقة البدنية، خاصة أن المدير الفني يريد الاعتماد عليه خلال مواجهة الغد بشكل أساسي.
وقرر التشيكي تشوفانيتش إغلاق التدريبات تماماً أمام الإعلام والجماهير أمس واليوم، حتى يتمكن من التركيز التام في وضع الخطة التي سوف يخوض بها المباراة.
من جانبه أكد سالم العرفي مدرب بني ياس أن فريقه جاهز تماماً للمباراة، وأن الأمور تسير بشكل جيد، وفي الإطار الذي تم وضعه من الجهاز الفني للفريق، وأعرب عن ثقته التامة في قدرة لاعبي «السماوي» على تحقيق نتيجة طيبة في المباراة، وتكرار ما حدث الموسم الماضي بإزاحة العين من البطولة، والسعي نحو الوصول إلى المباراة النهائية بكل قوة.
وأضاف: من المؤكد أننا نواجه منافساً غاية في القوة، ويتميز بتعدد مفاتيح اللعب، فضلاً على الثقة الكبيرة التي تسيطر على اللاعبين، بفضل اعتلاء قمة الدوري، والفوز من مباراة إلى أخرى، الأمر الذي يضاعف من صعوبة مهمة بني ياس، لكن الجهاز الفني حرص على دراسة «الزعيم» بشكل دقيق من خلال مشاهدة مبارياته الماضية، بهدف التعامل مع سيناريو اللقاء بشكل جيد.
وقال: الصفوف مكتملة، باستثناء غياب سلطان الغافري للإيقاف حسب اللوائح التي تم إقرارها مؤخراً، وأملنا كبير استمرار مسيرة الانتصارات التي بدأها الفريق في الفترة الماضية.
وعن مشاركة أبوتريكة في المباراة، قال: من المؤكد أن القرار في يد المدير الفني، لكن الكل يعلم إمكانيات هذا اللاعب الكبير، ومن ثم نتمنى أن يقود بني ياس إلى تحقيق الفوز على العين في أول ظهور له مع الفريق.
وحول مسألة تعرض أبوتريكة للإرهاق بسبب مشاركته مع منتخب بلاده قبل ثلاثة أيام، فقال: «أعتقد أن اللاعب مر بمثل هذه الظروف كثيراً، فهو دائم التواجد في صفوف منتخب مصر الذي يعتمد عليه بشكل أساسي وأيضاً دائم التواجد بالأهلي الذي يعتمد عليه بشكل أساسي، وهو ما يعني قدرته على التأقلم مع الوضع الراهن، وبكل تأكيد ثقتنا كبيرة في قدرات النجم المصري خلال مواجهة الغد، وأنه سوف يصنع الفارق لمصلحة بني ياس.
ووجه العرفي الدعوة لجماهير ناديه للحضور بمدرجات ملعب الوصل لمساندة اللاعبين، خاصة أن الحضور الجماهيري دائماً ما يكون له مفعول السحر على أداء اللاعبين، وتمنى أن يكون التوفيق حليف «السماوي» خلال مباراة الغد، وأن يستغل اللاعبون الفرص التي سوف تتاح لهم بشكل مثالي، وطالبهم بالتركيز التام حتى النهاية.


العين يتراجع عن المعسكر القصير في دبي
الجنيبي: «الزعيم» يسعى لبلوغ أهدافه رغم احترامه طموحات «السماوي»
العين (الاتحاد) - أكد ناصر الجنيبي إداري فريق العين أن استعدادات «الزعيم» لمواجهته المهمة أمام بني ياس، تمضي وفقاً للبرامج التحضيرية التي أعدها المدرب الروماني كوزمين أولاري، مشيراً إلى أنه كان هناك اتجاه لتنظيم معسكر قصير لهذا اللقاء في دبي، وتمت بالفعل مخاطبة إدارة الوصل بخصوص الحصص التدريبية على ملعب زعبيل، والتي أبدت ترحيبها بطلب العين، غير أن وصول اللاعبين الدوليين صباح أمس الأول، جعل المدرب يفضل إكمال البرامج التدريبية على ملعب خليفة بن زايد بنادي العين، حتى تدريب اليوم الأخير، ومن ثم المغادرة إلى دبي لقضاء ليلة واحدة هناك، قبل المباراة، وعبر الجنيبي عن تقديره إلى إدارة الوصل على التعاون اللافت، والذي يؤكد عمق العلاقات الراسخة بين الناديين العريقين.
وحول توقعاته لمواجهة الغد قال الجنيبي: «في اعتقادي أن كرة القدم لا تعترف بلغة التوقعات، بقدر ما تكافئ الفريق الأكثر عطاءً وتركيزاً داخل المستطيل الأخضر، وربما كانت القراءة لأي مواجهة على الورق قبل بدايتها سهلة، لذلك يحرص العين على احترام الفريق المنافس، بغض النظر عن اسم الفريق والبطولة». وأضاف: «استراتيجية العين في التحضير لأي مباراة، لن تتغير، ونحن نحترم بني ياس وطموحاته، وندرك جيداً بأن حسابات مباريات الكؤوس دوماً ما تكون مختلفة عن غيرها، ونسعى في الوقت نفسه لتحقيق أهدافنا المرسومة منذ بداية الموسم، والخروج بالنتائج الإيجابية في كل مواجهاتنا».
وعن أسباب تراجع نسبة الحضور الجماهيري للعين في الموسم الحالي، قال: «جمهور العين يبقى الرقم الصعب الذي لا يمكن تجاوزه، ولن أذيع سراً إن قلت إننا اعتدنا في فريق الكرة الأول على مشهد المدرجات الممتلئة بجمهور الوفاء، التي تؤثر إيجاباً على مردود العين، وتسهم في تحقيق النتائج الجيدة، ولا أعتقد بأن جماهير العين سوف تتخلى يوماً عن فريقها، لأنها أهم العناصر التي يعتمد عليها في تحقيق الإنجازات، وأتمنى أن تمتلئ مدرجات زعبيل عن بكرة أبيها بألوان «البنفسج» غدا حتى نحقق معاً أهدافنا المرجوة». وأضاف: «جمهور العين لحضوره المتميز وأسلوبه الخاص في مساندته للاعبي الفريق، ودائماً ما تكون مبادرته مصدر دهشة وإبهار للجميع، لذلك نجده منح الدوري نكهة خاصة، لأنه نجح في وضع بصمته في كل الميادين، ومن المواقف التي لا يذكرها الجميع تهيئة كوزمين للاعبين، وتحفيزه لهم قبل كل مباراة تكون فيها المدرجات ممتلئة بالمشهد الذي ترسمه الجماهير».
ومن جهة ثانية انضم رباعي منتخبنا الوطني عمر عبد الرحمن ومحمد أحمد ومهند العنزي وداود سليمان، إلى تدريبات الفريق في الفترة المسائية مباشرة عقب وصولهم صباح أمس الأول، وخضعوا لبرامج خاصة لاستعادة التوازن البدني والاستشفاء للتخلص من الإرهاق بعد نهاية مشاركتهم مع المنتخب أمام فيتنام ضمن الجولة الافتتاحية من تصفيات كأس أمم آسيا لكرة القدم.
ومن المنتظر أن يكون قد انضم إلى تدريب أمس الرئيس المهاجم الأسترالي أليكس بروسكو بعد وصوله في الساعات الأولى من صباح أمس بعد مشاركته مع منتخب بلاده في مباراة ودية دولية أمام رومانيا، وتمثل عودة الرباعي الدولي إلى جانب المهاجم الأسترالي الإضافة المطلوبة لصفوف العين قبل لقاء بني ياس المرتقب في الدور ربع النهائي من بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، علماً بأن المرحلة نفسها بالنسخة الماضية شهدت مواجهة مماثلة بين الفريقين وانتهت لمصلحة «السماوي» بهدف السنغالي سانجاهور.

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»