الاتحاد

الاقتصادي

«المركزي» الأميركي يعزز الشفافية

واشنطن (د ب أ) - أعلن مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي أمس الأول أنه اتخذ عدة خطوات لتعزيز الشفافية من خلال اتخاذ قرار بإطلاع الشعب أربع مرات سنويا على توقعات حول معدل فائدة الأموال الاتحادية الرئيسية. وقال البنك في مذكرة اجتماع ديسمبر إنه سيقدم أول تحديث لبياناته خلال اجتماعه المقرر يوم 24 يناير.
وكان البنك قال في مذكرة اجتماع يوم 13 ديسمبر، إن النشاط الاقتصادي “توسع بشكل معتدل” رغم بعض “التباطؤ الواضح في نمو الاقتصادات الخارجية والضغوط التي تواجهها الأسواق المالية العالمية”.
وجاء في المذكرة: “بدا أن الأوضاع في سوق العمل تحسنت بعض الشيء، بينما لا يزال التضخم في أسعار المستهلكين عموما أكثر تواضعا من أوائل العام، ولا تزال التدابير ذات الصلة بالتضخم على المدى البعيد مستقرة”.
كما يعتزم المجلس التعامل بشفافية أكبر فيما يختص بقرارات تحديد الفوائد على الإيداعات في إطار مبادرة للشفافية تقوم لجنة السياسة النقدية بالمجلس من خلالها لأول مرة بعرض التوقعات الخاصة بالفـوائد على قاعدة أعرض من الرأي العام.
وجاء في محضر جلسة الثالث عشر من ديسمبر 2011 أن هذه المعلومات كان من المفترض إعلانها خلال اللقاء المقبل يومي الرابع والعشرين والخامس والعشرين من الشهر الجاري.
ويسعى المجلس من خلال ذلك إلى جعل قراراته بشأن السياسة النقدية أكثر قابلية لحساب الآثار والنتائج المترتبة عليها والتفاعل معها بصورة أفضل مما سبق.

اقرأ أيضا

«أوبك» تلغي اجتماع أبريل وتبقي على التخفيضات