الاتحاد

الإمارات

دبي في المرتبة 14 بين أبرز 30 مدينة مبتكرة

دبي (الاتحاد)

احتلت دبي المرتبة الـ 14 على مؤشر دبي للابتكار 2017، لتواصل بذلك تقدمها للعام الثالث على التوالي، وذلك بحسب نتائج المؤشر الذي أعلنت نتائجه أمس غرفة تجارة وصناعة دبي على هامش مشاركتها في فعاليات «شهر الإمارات للابتكار».
وبيّن المؤشر الذي أصدرته غرفة دبي بالتعاون مع «بي دبليو سي» (PwC) تقدم مدينة دبي إلى المرتبة الـ 14 من بين أهم 30 مدينة عالمية رائدة في مجال الابتكار مقارنة بالمركز 15 في العام الماضي، متفوقةً بذلك على مدن كبرى منها مدريد وميلانو وشنغهاي وموسكو وجوهانسبيرغ وساوباولو وكوالالمبور وبكين.
وتصدرت نتائج المؤشر مدينة هونغ كونغ، متفوقة على نيويورك التي تراجعت إلى المرتبة الثانية، ولتحتل مدينة لندن المرتبة الثالثة، كما أظهرت النتائج تقدم دبي بشكل متواصل -إلى جانب سان فرانسيسكو- منذ العام 2015.
وأظهر المؤشر كذلك حرص دبي المتواصل على تبني مجموعة من الاستراتيجيات الطموحة لتوظيف الابتكار في تعزيز المشهد الاقتصادي والاجتماعي للإمارة، حيث حرصت دبي على تطوير وإطلاق العديد من المبادرات لتشجيع الابتكار، والتي تعزز من سعيها إلى التحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة، وتمكين جيل المستقبل من مواصلة مسيرة التنمية المستدامة.
وأظهرت مؤشرات قياس الأداء للقطاع الخاص في دبي ارتفاعاً ملحوظاً في نسب الاعتماد على الابتكار حيث سجل المؤشر ارتفاعاً بنسبة 3? هذا العام، بعد إجراء دراسات واستبيانات ممنهجة لعدد كبير من ممثلي الجهات الخاصة وكبرى الشركات والمؤسسات العالمية التي تتخذ من دبي مقراً لها.
وعزا المؤشر هذا الارتفاع إلى مدلولات مرتبطة بتحسن العوامل التمكينية للابتكار، وارتفاع ارتباط الابتكار في منظومة عمل عدد كبير من الجهات والشركات الخاصة. كما يبين المؤشر أن عدداً كبيراً من هذه الجهات تعمل على تطوير منتجات جديدة لدعم سياساتها الابتكارية، وتفعيل النظم الخاصة بالملكية الفكرية، وتطوير البنية التحتية اللازمة لمواصلة الابتكار واستدامته.
وأشار حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إلى أن بوصلة الابتكار في القطاعين الحكومي والخاص تدل على مستويات ريادية من التميز عالمياً، والذي يأتي كنتيجة لحرص القيادة الرشيدة على الاستثمار في رأس المال البشري وصناعة الكفاءات الوطنية، وبناء القدرات وتسخير الموارد لبناء اقتصاد قائم على المعرفة، والذي يشمل تبني الابتكار كمنهج عمل وقوة دافعة لتحقيق المزيد من الإنجازات التي تتسم بالاستدامة والتنافسية».
وبين أن نتائج المؤشر تؤكد مكانة دبي على خارطة الابتكار العالمي، وحرصها على تطوير جميع الإمكانيات وتوفير جميع الوسائل التي تمكنها من مواصلة تحقيق الإنجازات العالمية في هذا المجال ومواصلة الارتقاء على مؤشرات الابتكار وتجاوز الكثير من المدن العالمية، ولتصل بذلك إلى رؤيتها باحتلال المركز الأول في قائمة المدن الأكثر ابتكاراً».
وأشار إلى أن جهود الحكومة في تمكين الابتكار، باتت تشكل عاملاً محفزاً يساعد القطاع الخاص على وضع الابتكار كأولوية في العمل المؤسسي، وبما يخدم متطلبات المرحلة المقبلة التي تعتمد على تنويع مصادر الدخل وبناء اقتصاد المعرفة، وبما ينسجم مع مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تمكين أصحاب الهمم ليشاركوا بفاعلية في تطوير الوطن ونهضته