الاتحاد

الرياضي

«السماوي» ينتعش بعودة فوزي بشير وحبوش صالح

لقاء الجولة الـ 12 للدوري بين بني ياس والشباب انتهى بالتعادل 2 / 2

لقاء الجولة الـ 12 للدوري بين بني ياس والشباب انتهى بالتعادل 2 / 2

أبوظبي (الاتحاد) - انتعشت صفوف فريق الكرة بنادي بني ياس، قبل مواجهة اليوم أمام الشباب التي يشهدها ستاد خليفة بن زايد بالعين ضمن ختام دور الـ16 لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، وسبب الانتعاشة أن صفوف الفريق السماوي ستشهد جديداً عما كانت عليه أمام الجوارح في مباراتهما منذ أيام بالدوري، ويتمثل الجديد في عودة نجم الفريق فوزي بشير من الإيقاف وجاهزية حبوش صالح الذي غاب من قبل للإصابة، ويمثل الاثنان قوة دافعة في الفريق، بالرغم من النظرة العامة داخل بني ياس بأنه لا فرق بين الأساسيين والبدلاء.
وكان بني ياس قد أتم استعداداته في العين وسط حالة من التفاؤل وتطلعات بعبور عقبة الشباب والمضي إلى أبعد نقطة ممكنة في البطولة الغالية، خاصة أن الفريق سطر إنجازاً تاريخياً فيها من قبل بالفوز بلقبها عام 1992، وقبل السفر إلى العين كثف الفريق تدريباته على ملعبه بالشامخة عقب مباراته السبت الماضي أمام الشباب في ختام مباريات الأسبوع الأول في الدور الثاني لدوري المحترفين، والتي حقق خلالها التعادل.
وقبل ثلاثة أيام أقام الفريق معسكرا مغلقا في مدينة العين بحضور جميع اللاعبين، بمن فيهم العماني فوزي بشير الذي سيعود إلى قيادة الفريق في مباراة اليوم بعد انتهاء إيقافه، وكذلك حبوش صالح بعد اكتمال شفائه، وستكون المفاضلة بينه وبين فريد إسماعيل الذي غير مجريات المباراة السابقة مع الشباب إثر نزوله. وفي المقابل، يغيب عن مباراة اليوم قلب الدفاع علي مسرى لحصوله على ثلاثة إنذارات، ومن المنتظر أن يحل محله إما سعد مبارك أو ثامر محمد.
وحرص التونسي لطفي البنزرتي مدرب الفريق خلال معسكر العين على علاج الأخطاء التي ظهرت في المباراة السابقة أمام الشباب وخاصة عدم الدقة في التمريرات الطويلة داخل منطقة جزاء الفريق المنافس، إضافة إلى تمركز اللاعبين في الملعب أثناء بناء الهجمات، كما تم التركيز على بعض الجمل التكتيكية لطريقة اللعب التي سيلعب بها مباراة اليوم أمام فريق الشباب، بهدف استغلال الثغرات ونقاط الضعف في العمق الدفاعي، كما تم التركيز على ركلات الترجيح من نقطة الجزاء، تحسبا لانتهاء المباراة في زمنيها الأصلي والإضافي بالتعادل.
ومن جانبه، أكد الدكتور أحمد العوضي عضو مجلس الإدارة، المشرف على فريق بني ياس أن «السماوي» سيظهر بصورة أخرى وسيكون «غير» بعد عودة اثنين من لاعبيه الأساسيين، مشيراً إلى أن الفريق بالرغم من غياب عدد كبير من عناصره الأساسية أمام الشباب في الدوري إلا أنه قدم عرضاً جيداً وحقق الهدف، مبدياً ثقته في قدرة اللاعبين على الدفاع عن حلمهم بالمضي في البطولة للأمام.
وعن مصطفى كريم اللاعب الجديد في صفوف السماوي، أشار العوضي إلى أنه لاعب كبير، ولا يزال لديه أكثر مما قدمه، وقال: مصطفى كان يريد في أول مباراة له أن يثبت نفسه وأن يسجل، ولذا لم يؤد بطبيعته، وقلنا له إننا لا يهمنا إن كان يسجل أم لا، وإنما ما يعنينا أن ينسجم مع الفريق وهو ما سيتحقق مع مرور المباريات. وأكد صالح إسماعيل مدير فريق بني ياس أن مباراة اليوم صعبة مثلها مثل كل مباريات الكؤوس، وبالتالي من الصعب توقع نتيجتها، واستدرك: ما يدعو إلى التفاؤل لفريق بني ياس بدء عودة الغائبين، حيث سيشارك في مباراة اليوم فوزي بشير وحبوش صالح لإحداث التوازن في خط الوسط وإحداث الترابط بينه وبين رأسي الحربة.
وأشار إلى أن الفريق السماوي أكمل استعداداته للمباراة، وأن معنويات جميع اللاعبين مرتفعة وهدف الجميع تحقيق الفوز للتأهل للدور ربع النهائي تطلعا للاستمرار في المنافسة على اللقب الغالي الذي سبق لفريق بني ياس الحصول عليه عام 1992.
وأشاد صالح إسماعيل بفريق الشباب، مؤكدا أنه فريق قوى يستحق الاحترام وأنه من الفرق التي تطور مستواها هذا الموسم نتيجة استقرار الفريق ووجود لاعبين مواطنين وأجانب مميزين في صفوفه، مشيراً إلى أن مباريات الكؤوس لا تخضع لمعايير ومقاييس، وبالتالي سيتم التعامل مع المباراة بحذر وحيطة، وهدف بني ياس الأساسي هو الفوز بها للمضي إلى الأمام.

التشكيلة المتوقعة
(حراسة المرمى): محمد غلوم، (الدفاع): يوسف جابر وفهد فريش وسعد مبارك وصقر إدريس، (خط الوسط): حبوش صالح (فريد إسماعيل) وثامر محمد وفوزي بشير وأحمد علي، (الهجوم): سنجاهور ومصطفى كريم.

اقرأ أيضا