الاتحاد

عربي ودولي

تشكو من تعرضها لـ «هجمة» حكومية

الخرطوم (ا ف ب) - أكدت جمعيات حقوقية وثقافية سودانية أمس الأول أن الحكومة تقيد حرية التعبير وتشن حملة ضد المنظمات غير الحكومية في البلاد، بعدما علقت أنشطة عدد منها الشهر الماضي وفي اتهامات سارع الحزب الحاكم إلى نفيها مؤكدا دعم المنظمات “التي تساعد الناس ولا تتبع أجندة خاصة”. وقال تحالف منظمات غير حكومية يطلق على نفسه اسم “كونفدرالية منظمات المجتمع المدني السوداني” في بيان إن “منظمات المجتمع المدني والمراكز الثقافية وحرية التعبير تتعرض لهجمة”. وأضاف البيان أن الحكومة “علقت أنشطة مراكز لحقوق الإنسان وأخرى تعمل في مجال التنمية البشرية إضافة لمركز ينشط في المجال الثقافي”. وأضافت الكونفدرالية أن “جهاز الأمن تدخل عندما حاول الناشطون إقامة وقفة احتجاجية يوم 30 ديسمبر الماضي ضد تعليق الحكومة لأنشطة مركز الدراسات السودانية”، مؤكدة أنه تم ضرب عدد من الصحفيين الذين كانوا يغطون الوقفة الاحتجاجية. كما أغلقت السلطات بحسب البيان مقر “مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشرية”، وهو أحد المراكز المشاركة في الكونفدرالية والذي ينشط في مجال التدريب على حقوق الإنسان، وتمت “مصادرة ممتلكات مركز الخاتم بعد أن حضر لمقره أفراد مسلحون”. وقال مدير مركز الخاتم عدلان الباقر العفيف للصحفيين إن “السلطات تتهمنا بتلقي دعم خارجي دون إذن من الوزير المختص”. وأضاف أن “الحكومة تعلم أن منظمات المجتمع المدني السودانية تتلقى الدعم الخارجي لأنها غير قادرة على تمويل أنشطتها وحتى المنظمات القريبة من الحكومة تتلقى دعما خارجيا”. وقالت الكونفدرالية أيضا “إن منظمة اري التي تعمل في مجال حقوق الإنسان في منطقة جبال النوبة (حيث يدور قتال بين الحكومة ومتمردي الحركة الشعبية- قطاع الشمال منذ 2011) أغلقت، وإن أعضاءها اعتقلوا وحقق معهم الأمن”. وأضافت أن “بيت الفنون (الناشط في المجال الثقافي) علق نشاطه”.
واكد التحالف مناهضته لهذا الأمر الذي اعتبره “حملة” ضده مضيفا “سنناضل ضد هذه الحملة المركزة التي تستهدف منظمات المجتمع المدني وحرية التعبير وسنناضل من أجل حقوقنا”.
وأعلن المحامي معز حضره أنه شكل مع عدد من المحامين مجموعة قانونية للدفاع عن حرية التعبير. ولكن مسؤولا كبيرا في حزب المؤتمر الوطني الحاكم نفى هذه الاتهامات، مؤكدا أن الحكومة “تهتم بالمنظمات التي تساعد الناس ولا تتبع أجندة خاصة”. وقال ربيع عبد العاطي القيادي في حزب المؤتمر الوطني “في الحقيقة، الحكومة تهتم بمنظمات المجتمع المدني التي تساعد الناس وتعمل في المجال الاجتماعي”. وأضاف “هناك فرق بين المنظمات التي تعمل وفق تفويضها وتلك التي تتبع أجندة خاصة”، في إشارة إلى 13 منظمة إنسانية دولية طردتها الحكومة السودانية من البلاد في 2009.

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاغيبيس" في اليابان إلى 33 قتيلاً