الإمارات

الاتحاد

شرطة أبوظبي تدعو إلى مراقبة الأبناء خلال تصفح الإنترنت

لوجو حملة شرطة أبوظبي لمراقبة الأبناء (من المصدر)

لوجو حملة شرطة أبوظبي لمراقبة الأبناء (من المصدر)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

دعت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، عبر موقعها الإلكتروني وحسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إلى مراقبة الأبناء خلال مشاهدة التلفزيون وتصفح الإنترنت، داعية الأسر وأولياء الأمور إلى مشاركتهم ميول أبنائهم وجعل الوقت الذي يمضونه في المشاهدة والتصفح مفيداً وممتعاً، وتعليم الأبناء الثقة بغريزتهم الفطرية، وإخبار الآباء بأي موضوعات خارجة أو تقود إلى التوتر، للقيام بتوجيههم. مع تجنيب الأبناء استخدام غرف الدردشة قدر الإمكان.
كما حثت على توعية الأبناء بعدم الكشف عن أية معلومات شخصية فيما يخص المحادثات الفورية، والحرص على توثيق تلك المحادثات.وشددت على أولياء الأمور بتعليم الأبناء عدم مشاركة الآخرين معلوماتهم الشخصية، مثل عنوان المنزل، رقم الهاتف، أو أية معلومات أخرى مثل المدرسة التي يرتادونها أو أماكن اللعب الخاصة بهم، وتعليم الأبناء أن الفرق بين الصواب والخطأ في الإنترنت هو نفسه في الحياة الواقعية، والإصرار على احترام ممتلكات وخصوصيات الآخرين على الإنترنت، وشرح أن إنشاء نسخ غير قانونية لأعمال الآخرين كالموسيقى والألعاب المرئية وغيرها من البرامج يعتبر كالسرقة من أحد المحلات، وإطلاعهم أنه يتوجب عليهم عدم ملاقاة أصدقاء الإنترنت، كون هؤلاء قد لا يكونون مثلما يدعون.
وتعليمهم أن ليس كل ما يُقرأ أو يُرى على الإنترنت صحيحاً، وحثت القيادة العامة لشرطة أبوظبي أولياء الأمور بضرورة التحكم في نشاطات الأبناء على الإنترنت باستخدام برامج الإنترنت المتقدمة، ومراقبة الأبناء عن طريق برنامج (مراقبة الآباء) الذي يتيح تصنيف المواقع التي تتضمن محتويات مضرة، ومتابعة المواقع التي يزورها الأبناء و معرفة أنشطتهم على الإنترنت. كانت شرطة أبوظبي قد أطلقت مطلع فبراير الجاري حملة توعية تحت شعار «حياتهم أمانة» تركز على توفير الحماية للأطفال من المخاطر ضمن استراتيجيتها الساعية لتعزيز أمن وأمان المجتمع بكافة فئاته.
وأكدت أن حماية الأطفال مسؤولية أسرية ومجتمعية.

اقرأ أيضا

«الجيش الأبيض».. أطباء ومتطوعون في مواجهة «كورونا»