الرياضي

الاتحاد

«المصري» يطالب بحكام أجانب والمنصورة يهدد بالانسحاب

تنفس مسؤولو الجهاز الفني بالنادي الأهلي الصعداء بالفوز الذي حققه الفريق على المصري بهدفين في الجولة العشرين لبطولة الدوري الممتاز، خصوصاً أن الفوز جاء بعد التعادل في مباراتين متتاليتين أمام حرس الحدود وطلائع الجيش. وحمل طارق الصاوي المدرب العام لفريق المصري، الحكم ياسر محمود مسؤولية هزيمة فريقه بتغاضيه عن احتساب ضربة جزاء صحيحة لصالح أحمد شديد قناوي ضد محمد بركات، وقال إن كل الناس شاهدوا ضربة الجزاء إلا الحكم وهو ما دفع كامل أبو علي رئيس النادي إلى شن هجوم على الحكم، مؤكداً أن فريقه في حاجة إلى حكام أجانب لإدارة المباريات المتبقية له في المسابقة، وقال إن الحكم إما تغاضى مجاملة عن ضربة الجزاء وإما أنه لا يفهم في كرة القدم. وتصاعدت ثورة الغضب ضد الحكام في الجولة العشرين، حيث هدد إبراهيم مجاهد رئيس نادي المنصورة بالانسحاب من الدوري اعتراضا على عماد بدرة حكم مباراة فريقه مع اتحاد الشرطة، بعد احتسابه هدفا غير شرعي لصالح المنافس في الدقائق الأخيرة من المباراة مما أفقد فريقه 3 نقاط غالية، وطالب مجاهد بإعادة المباراة كحق لناديه بعد اعتراف كل من بالملعب بأن الحكم أخطأ في احتساب الهدف خصوصاً أن لاعبي فريقه وقفوا على راية المساعد باعتبار اللعبة خطأ للفريق. من ناحية أخرى، عاد سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة مع الوفد المصري من سويسرا أمس الأول بعد انتهاء جلسة الاستماع من قبل لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي، وقال زاهر إن رئيس اللجنة استمع ولمدة 6 ساعات إلى جميع الحاضرين من الوفدين المصري والجزائري إضافة إلى مراقبي المباراة، وأكد أن الحديث انصب على مباراة القاهرة التي أقيمت 14 نوفمبر الماضي، وأبدى استعداده للصلح مع مسؤولي الجزائر بشرط أن يحفظ الصلح لمصر احترامها ومكانتها بين كل الدول، وأشار زاهر إلى جلسة أخرى أواخر أبريل المقبل يتم من خلالها اتخاذ قرار بشأن الأحداث.

اقرأ أيضا

رسمياً.. الإمارات تنظم «غرب آسيا»