الاتحاد

الرياضي

«سيتي» يواجه تحدي سوانسي في بداية العام الجديد

توريه يعود إلى صفوف سيتي أمام سوانزي اليوم (إي بي أيه)

توريه يعود إلى صفوف سيتي أمام سوانزي اليوم (إي بي أيه)

لندن (أ ف ب)- يبحث أرسنال عن الحفاظ على صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم في افتتاح عام 2014 عندما يستقبل كارديف سيتي المتواضع اليوم في المرحلة العشرين. ونجح أرسنال بالبقاء في المركز الأول، بعد فترة سيئة لم يذق خلالها طعم الفوز وسقط سقوطاً كبيراً أمام مانشستر سيتي 6-3، فتخطى وستهام ونيوكاسل 3-1 و1-صفر على التوالي خارج ملعبه.
وحافظ «المدفعجية» على الصدارة بفارق نقطة يتيمة في ختام دور الذهاب عن مانشستر سيتي المتألق راهنا ونقطتين عن جاره اللندني تشلسي. ورأى مهاجم أرسنال الدولي ثيو والكوت أن تحسن أداء فريقه دفاعيا قد يحسن حظوظه بالمنافسة على اللقب: «يمكنكم ملاحظة ذلك في المباريات العشر الأخيرة لنا في الموسم الماضي، بدأت الأمور تتحسن وكان الفريق بأكمله صلباً هذه السنة». وتابع: «شكك كثيرون بإمكانية الفوز في آخر مباراتين خارج أرضنا، فاظهرنا طباعنا القوية وتحسننا في كل أسبوع».
وبرغم غياب نجمي الفريق الويلزي أرون رامسي والألماني مسعود أوزيل، تعززت صفوف المدرب الفرنسي آرسين فينجر بعودة المهاجم الألماني لوكاس بودولسكي ولاعب الوسط التشيكي توماس روزيتسكي والمدافع لوران كوسيلني من الإصابة. وقد يجري فينجر تغييرات إضافية قبل ثلاثة أيام من مواجهة جاره اللدود توتنهام في الدور الثالث من كأس إنجلترا.
ويفتتح مانشستر سيتي الوصيف المرحلة على أرض سوانزي سيتي الحادي عشر والذي لم يفز في آخر خمس مباريات. وعاش فريق المدرب التشيلي مانويل بيليجريني شهراً رائعاً في ديسمبر، إذ فاز 6 مرات في 7 مباريات في كل المسابقات (تعادل مع ساوثهامبتون).
وكان حامل لقب 2012 في المركز الثامن في نوفمبر الماضي، فحقق 7 انتصارات في آخر 8 مباريات في الدوري. وقال بيليجريني: «أعتقد انه كان شهراً رائعاً بالنسبة الينا، تقدم أرسنال علينا بفارق 6 نقاط، ومن المهم أن ننهي السنة في هذه المرتبة». وتابع: «ليس سهلاً أن تعوض 6 نقاط في شهر واحد، نستمر في كأس الرابطة ودوري أبطال أوروبا، لذا أعتقد أن أول ستة أشهر من الموسم كانت جيدة لنا».
وعانى حارس سيتي الدولي جو هارت من جرح مزعج تحت عينه خلال الفوز الأخير على كريستال بالاس (1- صفر) الأحد الماضي، لكنه سيكون جاهزاً لمواجهة سوانزي بعد 6 غرزات لمعالجة الجرح. ويقدم هارت مستوى جيداً بعد إبعاده لفترة عن التشكيلة الأساسية اثر أخطاء فادحة مطلع الموسم.
ويعود إلى تشكيلة «السيتزن» الأرجنتيني بابلو زاباليتا والإيفواري يحيى توريه والإسباني الفارو نيجريدو بعد أراحتهم أمام بالاس. من جهته، يأمل المدرب الدنماركي ميكايل لاودروب أن يتحسن فريقه سوانزي بعد بدايته البطيئة.
وبعد فوزه المهم على ليفربول 2-1، يحل تشيلسي الثالث على ساوثهامبتون التاسع والذي تراجع كثيراً بعد بدايته القوية، فلم يفز سوى مرة واحدة في آخر 8 مباريات. وبرغم تقدم البلوز في الترتيب، أصر مدربهم البرتغالي جوزيه مورينيو أن فريقه لا يزال في فترة انتقالية.
ورأى قلب دفاع تشيلسي جون تيري الذي خاض مباراته الـ 600 أمام ليفربول أن «الشوط الأول كان الأفضل لنا هذا الموسم، كان الضغط جيداً بتعليمات تكتيكية من المدرب».
ويغيب قلب الدفاع البرازيلي دافيد لويز عن رحلة ساوثهامبتون لنيله بطاقة صفراء خامسة، ويتوقع أن يبتعد لاعب الوسط فرانك لامبارد والمدافع الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش بسبب الإصابة أمام ليفربول. وكانت الخسارة الأخيرة لساوثهامبتون الأحد الماضي أمام إيفرتون 2-1، لتستمر سلسلة لاعبي المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوشيتينو بتقديم أداء جيد ونتائج سلبية.
وبعد خسارتين متتاليتين على أرض مانشستر سيتي وتشيلسي بنتيجة واحدة 1-2، تراجع ليفربول إلى المركز الخامس ويأمل إيقاف السلسلة عندما يستضيف هال سيتي العاشر. وأصر الأيرلندي الشمالي براندن رودجرز مدرب ليفربول على عدم تكرار الأخطاء المكلفة في مواجهة الذهاب مع هال عندما خسر 3- 1 مطلع ديسمبر: «الأمر بسيط، نحن على أرضنا ونتوقع الفوز، لقد خاب أملنا كثيراً في المباراة هناك، لقد كشفونا ولم نكن في يومنا». ويخوض هال المباراة بعد اكتساحه فولهام بسداسية نظيفة افتتحها المصري أحمد المحمدي.
ويستعيد رودجرز خدمات قائده ستيفن جيرارد بعد إبلاله من إصابته أبعدته لنحو ثلاثة أسابيع، لكن الفريق الأحمر سيفتقد إلى الويلزي جو ألن والمدافع الفرنسي مامادو ساخو بسبب الإصابة على ملعب «ستامفورد بريدج»، كما يغيب المهاجم الدولي دانيال ستاريدج والمدافعان الإسباني خوسيه أنريكي وجو فلاناجان.
ويختتم مانشستر يونايتد حامل اللقب المرحلة بمباراة قوية مع ضيفه توتنهام بعد فوزه في مبارياته الأربع الأخيرة وتسلقه الترتيب إلى المركز السادس بفارق الأهداف عن توتنهام. ويعيش الفريقان موسما صعبا، فيونايتد خسر خمس مرات في أول 15 مباراة، وأقال توتنهام مدربه البرتغالي أندريه فيلاش بواش، بسبب سوء النتائج. لكن يونايتد فاز في مبارياته الست الأخيرة في كل المسابقات، فيما لم يخسر توتنهام في الدوري تحت اشراف مدربه الموقت تيم شيروود الذي يعتمد طريقة 4- 4- 2.
ويستعيد المدرب الاسكتلندي ديفيد مويز خدمات مهاجمه الدولي واين روني بعد غيابه عن الفوز الأخيرعلى نوريتش 1- صفر لإصابة عضلية في فخذه، لكنه سيفتقد مجدداً للهداف الهولندي روبن فان بيرسي.
وتعادل الفريقان 2-2 ذهابا في «وايت هارت لاين» مطلع ديسمبر، وفاز سبيرز في زيارته الأخيرة إلى «أولد ترافورد» 3-2 في سبتمبر 2012. وفي باقي المباريات التي تقام اليوم، يلعب فولهام مع وستهام يونايتد، وسندرلاند مع أستون فيللا، ووست بروميتش مع نيوكاسل، وكريستال بالاس مع نوريتش، وستوك مع إيفرتون.

اقرأ أيضا

الكرواتي جوريتش «العائد الثالث» يقود النصر