صحيفة الاتحاد

رمضان

إيناس حقي.. بدأت واثقة في زمن الخوف

المخرجة الشابة إيناس ووالدها المخضرم هيثم حقي

المخرجة الشابة إيناس ووالدها المخضرم هيثم حقي

أطلت أصغر مخرجة دراما سورية عبر مسلسل يوصف بأنه خطير وجريء جداً، هو ''زمن الخوف'' للكاتب خالد خليفة· والمخرجة هي ''إيناس حقي'' ابنة المخرج المخضرم هيثم حقي·
بدأ تصوير العمل الذي يعرض حالياً على قناة ''أوربت'' حصرياً، بالتعاون بين إيناس ووالدها ومعلمها هيثم، لكن بعد عشرين يوماً، انفردت بالعمل كلياً، بإشراف من والدها، الذي يتولى إدارة الإنتاج الدرامي في محطة ''أوربت''·
إنها بداية جريئة وقوية دون شك، وتشكل مغامرة بالنسبة لمخرجة شابة تتصدى لعمل كبير وإشكالي، لكن المخرج هيثم حقي يبادر إلى القول: ''إنني مطمئن إلى موهبة وقدرات إيناس الفنية، وإسناد إخراج العمل لها، ليس مغامرة، بقدر ما هو إتاحة فرصة، كما فعلت مع الآخرين مثل الليث حجو، وسيف الدين سبيعي· ولو لم تكن إيناس تملك القدرة الفنية والموهبة لما وفرت لها هذه الفرصة''·
لكن كيف واجهت إيناس تجربتها الأولى في مسلسل يصفه كاتبه بأنه جريء، ومن العيار الثقيل؟· تقول: ''زمن الخوف يتعرض لإشكالية كبيرة في التاريخ العربي المعاصر، فيتناول أحداثاً وتغيرات كبيرة، هزت المنطقة، فكان اجتياح لبنان عام ،1982 ودخول الجيش الإسرائيلي أول عاصمة عربية ''بيروت''، ثم وقع اجتياح العراق للكويت، وحرب الخليج الثانية، وانهيار الاتحاد السوفييتي· ويرصد المسلسل تأثير هذه الأحداث مجتمعة على الإنسان العربي، من خلال شخصيات العمل، وصولاً إلى الشرخ الكبير الذي نعيشه جميعاً في هذه الفترة الزمنية الخطيرة''·
لكن كيف تعاملت إيناس مع ممثلين مخضرمين أمثال سليم صبري ونادين وعبد الهادي الصباغ ورضوان عقيلي، ومع نجوم مثل أمل عرفة؟· تقول: كنت مرتاحة جداً مع النجوم الأساتذة في المسلسل الذين أبدوا تجاوباً رائعاً· كما سررت جداً بالحشد الشبابي في هذا العمل، فهؤلاء يمثلون الجيل الذي أنتمي إليه''· وتضيف: ''لقد تفاهمت مع الفنانين من جيل المخضرمين، ووصلنا إلى صيغة تعاون وتفاهم محترمة· أما جيل الشباب، فقد وصلت إليهم بسهولة، لأن عقليتي متفاهمة مع عقلياتهم· وهذا ما جعلنا جميعاً نعمل كأسرة واحدة متعاونة ومتفاهمة''·
ربما لن يكون محرجاً أن نسأل إيناس عن خبرتها في الإخراج التلفزيوني· وهي تجيب بكل طيبة خاطر قائلة: (لقد عملت كمخرجة مساعدة مع والدي في كثير من أعماله التلفزيونية، فكنت مساعدته بداية في مسلسل ''ذكريات الزمن القادم'' ثم ما تلاه من مسلسلات، وصولاً إلى مسلسل ''ندى الأيام''· ومن والدي الذي أعتبره مدرسة في الإخراج تعلمت الإخراج نظرياً وعملياً، وهو كشف لي ـ كما لغيري ـ عن كل أسرار المهنة''·
وقبل أن نوجه إليها السؤال التالي، تخبرنا إيناس: ''لقد أخرجت عدداً من الأفلام القصيرة في فرنسا، وأخرجت فيلماً وثائقياً للجنة الدولية للصليب الأحمر، كما أخرجت أفلاماً قصيرة حملت عناوين ''خيانة'' و''ورد وموت''· كما سعدت بإخراج فيلم عن زيارة وجهاء وشيوخ الجولان التي تتم إلى الوطن الأم سنوياً''·
إن إيناس درست وتدربت على الباليه، فهل يفيدها رقص الباليه في الإخراج؟· تقول: إن تخصصي برقص الباليه أفادني كمخرجة، في كيفية تحريك الجسم البشري، وهو أمر مهم وضروري لعمل المخرج· وتعبر إيناس عن ثقتها بأن نزول النساء إلى ساحة الإخراج التلفزيوني، سيرفد الدراما بطاقات إبداعية ودماء جديدة، وخصوصاً أن المرأة تتمتع بحساسية مرهفة إزاء اللغة البصرية، وهي قادرة في كثير من الأحيان أن ترى بعين الأنثى، ما لا يراه غيرها·
لقد انطلقت مخرجة شابة جديدة إلى ميدان الدراما التلفزيونية السورية· انطلقت واثقة من ''زمن الخوف''· وهي ستتابع مشوارها في مسلسل آخر هو ''أحلام مهاجرة'' بعد أن صورت منه حلقات، وسوف تكمل بقية الحلقات، لتكرس نفسها مخرجة جديدة على الساحة الفنية·