الاتحاد

عربي ودولي

حظر «الوسط» الإعلامية الليبية لتلقيها دعماً مالياً من الدوحة

أبوظبي (مواقع إخبارية)

قررت المؤسسة العامة للإذاعة والتليفزيون الليبي حظر مؤسسة الوسط الإعلامية من العمل على الأراضي الليبية ووقف التعامل معها نهائياً، ووقف بث راديو الوسط بشكل كامل ونهائي في نطاق شرق ليبيا، ومنع وحظر كافة إدارات الحكومة الليبية المؤقتة من التعامل مع راديو وموقع بوابة الوسط.
وقالت المؤسسة العامة للإذاعة والتليفزيون الليبي في بيان صحفي، إنه بناءً على اطلاع المؤسسة على جميع المستندات والوثائق والحوالات المالية التي تثبت تلقى الوسط دعماً قطرياً غير مشروعاً. جاء هذا القرار، بعد أن كشفت وثائق تم نشرها أول أمس الجمعة، العلاقة التي ربطت بين رئاسة الأركان القطرية وموقع الوسط الإعلامية، التي يديرها الإعلامي وعضو المجلس الانتقالي الليبي سابقا محمود شمام، حيث أثبتت تورط الأخير في تلقي دعم وتمويل مالي من قطر لمصلحة مؤسسته الإعلامية، بوساطة رئاسة أركان الجيش القطري.
وجاءت هذه الوثائق، لتثبت صحة التحقيق الذي نشرته صحيفة الشرق الأوسط، قبل يومين تحت عنوان «يوميات ليبيا في الود والخصام.. تفاصيل الصفقة الأخيرة بين ليبيا وقطر»، وكشفت فيه العلاقة بين محمود شمام ورئاسة الأركان القطرية وتمويل الأخيرة لمؤسسته التي تعمل من العاصمة المصرية القاهرة.
ولم ينفِ شمّام تلقيه تمويلاً من قطر، مؤكداً أنه حصل خلال توليه رئاسة «قناة ليبيا الأحرار»، وهو اعتراف منه جاء ليكشف عن أنّ هذه القناة التي تقود مشروع الإسلاميين في ليبيا مدعومة من قطر، موضحاً أن علاقة موقع الوسط بقطر «انقطعت، وأنها تعمل الآن باستقلالية تامة». وبحسب الوثائق المتداولة، تمكن محمود شمام بالتزامن مع ذلك وبتاريخ 3 /‏‏‏9 /‏‏‏2013 وتاريخ 21 /‏‏‏8 /‏‏‏2013 من استخراج سجل تجارى ورخصة لمؤسسة الوسط من الجهات المعنية في بنغازي باسم المحامية الحقوقية نيفين الباح والمدعو عبد الوهاب عوض حميدان شقيقه.
الوثائق والمستندات المسربّة، والتي تداولها الليبيون بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أظهرت تحويل شركة «ديلز» التابعة لرئاسة أركان الجيش القطري أموالا إلى محمود شمام، حيث تشير مراسلة بتاريخ 29 /‏‏‏ 9 /‏‏‏ 2013 من مدير شركة ديلز القطرية حمد العطية لنائب رئيس أركان الجيش القطري للشؤون المالية العميد ثاني عبدالرحمن الكواري لصرف 8.8 مليون دولار لشمام، في إطار دعم ميزانية «بوابة الوسط».
وكشفت وثائق أخرى، حوالات مالية عدة من رئاسة الأركان القطرية باسم شركة «ديلز» عبر مصرف الريان القطري في الدوحة إلى حساب وسيط في نيويورك مسجل باسم «هدى الصويغ زوجة شمّام والمديرة العامة لبوابة وراديو الوسط»، قبل أن يتم تحويل المبلغ إلى حساب «الوسط» في مصرف «كريدي أجريكول» الفرنسي في بالقاهرة. وبحسب الوثائق، بدأت الأموال تتدفق من حساب العملاء القطريين في نيويورك بعد تلقيهم الأموال من قطر عبر مصرف الريان إلى حساب باسم بوابة الوسط يحمل الرقم 201112663 في مصرف كريدى أجريكول الفرنسي في القاهرة.
وتكشف الوثائق تخصيص محمود شمام لنفسه مبلغ 105 آلاف جنيه مصري راتباً له و84 ألفاً لزوجته هدى الصويغ، وتخصيص مبلغ 70 ألفاً لرئيس تحرير الوسط بشير زعبية. وتكشف الوثائق تدشين مستشار أمير قطر السابق محمود شمام لمكتب الوسط في مدينة بنغازي، وتعيين نجله محمد مديراً له وخصص له راتب 1500 دولار، كما قام بفتح حساب للمكتب. وفتحت الوثائق التي كشفت العلاقة التي ربطت بين قطر وأهم المؤسسات الإعلامية الليبية، الباب أمام تساؤلات حول الدور الخطير الذي لعبته قطر في حالة الفوضى واللااستقرار التي وصلت إليها ليبيا عبر مختلف أجنحتها الإعلامية التي تموّلها، وأثارت مخاوف من استمرار سياستها في إغداق الأموال على المؤسسات الإعلامية مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية، من أجل تنفيذ أجندات مشبوهة.

اقرأ أيضا