ألوان

الاتحاد

«عونك يا وطن» وصوت حلا الترك يلهبان مهرجان «سويحان»

لقطة من مسرحية «عونك يا وطن» (الصور من المصدر)

لقطة من مسرحية «عونك يا وطن» (الصور من المصدر)

تامر عبد الحميد – أشرف جمعة (سويحان)

بين ربوع مدينة «سويحان» التي تستضيف سلسلة من الحفلات الفنية والمسرحيات الوطنية والتراثية في مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2015، بدأت الليلة الثانية بمسرحية «عونك يا وطن»، التي حظيت بحضور جماهيري كبير على مسرح القرية التراثية في خيمة السوق الشعبي، وفور انتهاء المسرحية تألقت الفنانة البحرينية الشابة حلا الترك في وصلتها الغنائية.

وحرصت حلا، التي تتمتع بصوت حالم، وأداء جذاب في الغناء، على تقديم عدد من الأغنيات الجديدة التي أظهرت قدرتها على الغناء بشكل مختلف، مع أداء بعض الأغنيات التي اشتهرت بها، واللافت أن جمهور الترك كان متنوعاً على الرغم من حضور عدد كبير مِنَ الأطفال الذين حضروا مع أسرهم للاستمتاع بالليلة الفنية الثانية من حفلات «سويحان» الغنائية حيث الفن والتراث والطبيعة البكر ونسائم المهرجان الشتوية التي أسهمت في تدفق الجمهور من كل مكان ومن مختلف الجنسيات.

حلا تبدع
فيما صفق الجمهور كثيراً لحلا الترك عندما صعدت على خشبة المسرح لتقدم الفقرة الغنائية الخاصة بها في اليوم الثاني من حفلات سويحان الفنية، حيث ظهرت بشكل جديد وغنت مجموعة من الأغنيات التي تفاعل معها الجمهور الذي كان يردد كلمات الأغاني معها ومن بينها: «هابي هابي» و«زهقانة» و«بابا نزل معاشة وبنيتي المحبوبة».

ولم تكن الليلة الثانية من ليالي سويحان الغنائية عادية إذ استطاعت حلا الترك أن تشعل حماس الجمهور بأداء بعض الأغاني ومنها أغنيتها الجديدة «عش اللحظة» التي أدتها باللغتين العربية والانجليزية المصحوبة بإيقاع سريع ألهب حماس الجمهور، والتي حصدت مؤخراً نحو مليون وثلاثمائة ألف مشاهدة على موقع «يوتيوب» بعد إطلاق الفيديو كليب الخاص بها بعد أسبوعين فقط، لتستمر في تقديم باقة من الأغنيات في حضرة التراث وفي أحضان سويحان مدينة الماضي والمستقبل.

التف حول مسرح القرية التراثية في خيمة السوق الشعبي جمهور من كل الفئات، إذ كان في انتظار أن يصعد أبطال مسرحية «عونك يا وطن»، فقد بَدا الاسم محفزاً للجميع، وكان يتوقع الجمهور أن تكون هذه المسرحية من فئة الأعمال التراجيدية، لكنه تفاجأ بسياقها الفكاهي الذي أضفى مزيداً من البهجة على المكان.

وعن المسرحية التي قدمها مجموعة من الممثلين الإماراتيين المشهورين، يقول الفنان عبدالله بوهاجوس بطل المسرحية وصاحب الفكرة: دفعني حب الوطن ورغبتي في أن أسهم مع غيري في تحفيز شباب الوطن على الالتحاق بالخدمة الوطنية إلى تجهيز هذا العمل المسرحي، وعندما اكتملت الفكرة في ذهني عرضتها على المؤلف والمخرج جاسم طحنون الذي تحمس جداً وشاركني الأفكار، ثم انتهى من كتابة المسرحية في غضون شهر، إلى أن جمعنا بعض الشباب الذين يمتلكون موهبة حقيقية وأجرينا بروفات كثيرة وأظهرت المجموعة الشابة مدى تحملها مسؤولية في عمل وطني يهم الجميع.

رد الجميل
ويلفت بوهوجوس إلى أن الإعداد لمسرحية «عونك يا وطن» استمر قرابة 25 يوماً ثم كان عرضها على مسرح القرية التراثية في خيمة السوق الشعبي بمهرجان سلطان بن زايد التراثي 2015، مؤكداً أن المسرحية تهدف إلى دفع شباب الدولة إلى الالتحاق بالخدمة الوطنية التي هي شرف لكل مواطن، خصوصاً أن الإمارات قدمت لأبنائها الكثير وحان الوقت لكي يرد أبناء الوطن الجميل له. ويذكر بوهوجوس أن مسرحية «عونك يا وطن» بطابعها الكوميدي المحبب، لاقت استحساناً من الجمهور الذي طالب بإعادة عرضها، وهو ما يؤكد قيمة الفكرة المطروحة في هذا العمل الذي سيتم عرضه بشكل مكثف في الجامعات وعلى المسارح في كل مكان، معبراً عن اعتزازه بهذا العمل ويعد المسرحية من أهم أعماله ويتمنى أن يستمر التفاعل معها نظراً لمقصدها النبيل.


مسرحية وطنية
استمرت مسرحية «عونك يا وطن» قرابة 90 دقيقة، حيث استقبلها الجمهور بحفاوة منقطعة النظير، وظل يصفق لأبطالها الذين قدموا عملاً وطنياً في إطار كوميدي خفيف، وقدمتها شركة «الدار للإنتاج الإعلامي»، وهي من فكرة الفنانين عبدالله بوهوجوس وجاسم طحنون، وأخرجها وألفها الأخير، ولعب دور البطولة كل من علي التميمي وعبدالله بوهوجوس وشارك في الأداء محمد بوعزوز وعويش السويدي ونورا سيف وعبود زخوه وسالم الحضري وخالد الشامسي وبإشراف فني لهيثم شاهين، وتم إعداد البروفات في مسرح كاسر الأمواج في أبوظبي، ويستعد طاقم عمل المسرحية لعرضها بعد انتهاء المهرجان في عدد من الجامعات ومسارح الدولة.

اقرأ أيضا