الاتحاد

الإمارات

1000 طالب في «مصانع الرجال»

 من العرض في الحفل الختامي للمعسكر

من العرض في الحفل الختامي للمعسكر

أبوظبي (الاتحاد)

شهد اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، فعاليات حفل التخريج الذي نظمه برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر».

أقيمت الفعاليات، في رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وبالشراكة بين القوات المسلحة، ووزارة التربية والتعليم، ومجلس أبو ظبي للتعليم، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، وبرنامج خليفة لتمكين الطلاب، للمشاركين في معسكر «مغامرات» الطلابي، عن الفترة والدورة الثانية، وذلك في معهد أبوظبي، للتعليم والتدريب المهني في منطقة الشهامة في أبوظبي.

حضر الحفل، أمل محمد الكوس، وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد للأنشطة، ومحمد سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم، والعقيد الدكتور إبراهيم الدبل، المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب، والدكتور عبد الرحمن الحمادي، مدير معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، وغانم سالم الزعابي، مدير مركز التعليم والتطوير المهني، والرائد صقر الأحبابي، من برنامج خليفة لتمكين الطلاب، وعدد من منسقي ومشرفي البرنامج، وعدد من ضباط القوات المسلحة، وممثلي وزارة التربية والتعليم، وحشد من أولياء أمور الطلبة.

بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني، ثم قدم الخريجون استعراضات عسكرية لمختلف المهارات، مؤدين القسم والهتاف بحياة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، (حفظه الله).

وتضمن العرض العسكري الذي نال استحسان وإعجاب الحضور، مهارة فكّ وتركيب السلاح، وتقديم الإسعافات الأولية، عكست مهارات الطلبة المشاركين، ومستوى تأهيلهم، وأوضحت ما تحلوا به من روح ومعنوية عاليتين، جسدت مقدار ما يحملونه من ولاء وانتماء وحب لخدمة هذا الوطن، والذود عنه والتضحية من أجله.

ثم تلا الطالب راشد محمد النقبي، آيات من القرآن الكريم، وألقى الطالب حسن علي الطنيجي، كلمة نيابة عن زملائه الخريجين تقدم فيها بالشكر الجزيل إلى رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، والحضور لتشريفهم حضور مراسم التخريج، كما شكر فيها القيادة العامة للقوات المسلحة، ووزارة الداخلية، والجهات المشاركة، والمنظمة والداعمة للمعسكر، لحرصهم على توفير كل السبل والإمكانيات التي كان لها الأثر الكبير في رفع كفاءتهم.

وبعد ذلك، تفضل اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، والعقيد الدكتور إبراهيم الدبل، بتكريم الجهات المشاركة وهي: وزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، ومعهد أبوظبي للتدريب والتعليم المهني، ومركز جامع الشيخ زايد الكبير. كما تم تكريم عدد من الضباط وصف ضباط من القوات المسلحة والطلبة المتفوقين في مجال الرماية والمشاة، ومهارة فك وتركيب السلاح، بتوزيع الجوائز والشهادات عليهم. وتم تكريم الطالب محمد ابن شهيد الواجب طارق محمد الشحي، أحد الطلبة المشاركين في المعسكر.

وفي ختام الاحتفال، حرص الخريجون والجهات المشاركة والمكرمون، وأولياء الأمور، على التقاط الصور التذكارية مع راعي الحفل ومع ذويهم.

ويشار إلى أن معسكر «مغامرات» الطلابي في دورته الثانية استمر 12 يوماً، بمشاركة نحو 1000 طالب، كمبادرة استراتيجية تعمل كحلقة اتصال بين الطلاب والخدمة الوطنية عبر تمكين الطلاب بالمهارات اللازمة لتنمية الوعي الوطني وحب الإمارات وتعزيز الجوانب الشخصية الوطنية لديهم من خلال فهم أدوارهم المستقبلية في خدمة أوطانهم والدفاع عنها.

مشاركون: تحملنا المسؤولية بجدارة

أعرب عدد من الطلبة من خريجي المعسكر عن سعادتهم بالمشاركة في الفعاليات المتنوعة التي تضمنها البرنامج مما اكسبهم العديد من المهارات التي مكنتهم من تعلم كيفية الاعتماد على النفس، والانضباط وتحمل المسؤولية. وقال الطالب أحمد محمد القايدي، إن مشاركته في المعسكر كانت لها نتائج كبيرة على الصعيد الشخصي من حيث تعلم الضبط والربط وتحسن اللياقة البدنية. كما ساهم في رفع الروح المعنوية لديه وأكسبه مهارات الالتزام والموازنة في الكثير من الأمور. وعبر الطالب هزاع سالم عبيد الكعبي، عن حبه لوطنه والانتماء إليه، مشيداً بهذه المعسكرات التي تصقل مهاراتهم وأجسامهم وأرواحهم لخدمة وطنهم والذود عن ترابه ومكتسباته. وعبر كل من الطالبين محمد جمعة الكعبي، وسعيد عبيد الكعبي، عن سعادتهما وافتخارهما بالمشاركة في المعسكر، لكونه يزودهما المهارات اللازمة لتنمية الوعي الوطني وحب الإمارات ويعزز الجوانب الشخصية الوطنية لديهما من خلال فهم أدوارهما المستقبلية في خدمة الوطن والدفاع عنه.

مبادرة وإشراف مباشر

المبادرة تأتي في رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وبإشراف مباشر من اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم وبرنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» تحفيزاً للطلاب الذين سيلتحقون مستقبلا بالخدمة الوطنية وتأهيلهم بدنياً وفكرياً وإتاحة الفرصة لأولياء أمورهم لمراقبة أبنائهم وهم يشاركون في الأنشطة العسكرية في بيئة آمنة وروح تنافسية تعزز من ثقتهم بأنفسهم حيث تم إجراء الفحص الطبي والبدني للطلاب قبل بدء ممارستهم مختلف الأنشطة والتدريبات التي اشتملت على برامج رياضية وثقافية ووطنية. وسيتم في نهاية المخيم تقييم مستوى أداء الطلاب بدنيا وصحيا في وقت تضمن برنامج معسكر مغامرات على تمارين رياضية لزيادة لياقتهم البدنية وتمارين تسلق الجبال وقوارب التجديف المطاطية. وتعزيزاً للثقافة التراثية لديهم شمل البرنامج زيارات إلى معالم تراثية وتنظيم محاضرات تبين تاريخ الإمارات.

أولياء الأمور: التهيئة للمستقبل تبدأ من هنا

شهد حفل التخرج عدد من أولياء أمور الطلبة المشاركين الذين عبروا عن سعادته بهذا التخريج.

وقال ولي الأمر سالم عمر الحامد، إنه سعيد بأن يشهد تخريج ابنه محمد من معسكر مغامرات الطلابي، مشيراً إلى أنه اكتسب العديد من مهارات الدفاع عن النفس والانضباط وتحمل المسؤولية. وأضاف أن انضمامه للخدمة الوطنية مستقبلاً شرف نعتز به للذود عن الوطن وتعزيز الانتماء والولاء لقيادتنا الرشيدة، حفظها الله. وقال ولي الأمر عبيد سعيد الكعبي إن تخرج ابنه سعيد شرف له ولوطنه، لافتا إلى أن معسكر مغامرات الطلابي أتاح الفرصة لأولياء الأمور لمراقبة أبنائهم وهم يشاركون في الأنشطة العسكرية في بيئة آمنة وروح تنافسية تعزز من ثقتهم بأنفسهم، وتهيئهم مستقبلاً للخدمة الوطنية والاحتياطية.

وأكد كل من ولي الأمر عنتر مبارك محمد والد الطالب أحمد، وولي الأمر حمد سالم العامري والد الطالب سالم، أن العسكرية مصنع الرجال وما نقدمه هو شيء بسيط لما قدمته لنا الدولة، مشيراً إلى أن التحاق ابنه بالمعسكر الطلابي مغامرات، تهيئه مستقبلاً لأداء شرف الواجب أي أداء الخدمة الوطنية التي تعزز الثقة بالنفس، مؤكداً على أن أفضل قرار اتخذته القيادة الرشيدة هو الخدمة الوطنية التي تعلم الشباب مهارات عسكرية للدفاع عن الوطن.

 

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة