الرياضي

الاتحاد

بولت: بداية جديدة للمزيد من الأرقام القياسية

بولت أطل على الحفل عبر الأقمار الاصطناعية

بولت أطل على الحفل عبر الأقمار الاصطناعية

إذا كان معظم المتوجين بجوائز لوريوس الرياضية العالمية قد حضروا إلى العاصمة أبوظبي التي أثارت إعجابهم حد الدهشة فإن السهم الجامايكي يوسين بولت الفائز بجائزة لوريوس العالمية لأفضل رياضي للعام، أطل على الحفل عبر الأقمار الصناعية من بلاده حيث تسلم الجائزة وخاطب الحفل قبل أن يتحدث إلى الإعلاميين في المركز الإعلامي ويتلقى أسئلتهم ويجيب عليها.
وقد بدا بولت في سعادة بالغة للفوز بالجائزة والذي جاء على حساب نجوم متلألئين في مجالاتهم مثل الأرجنيتيني ليونيل ميسي الأسطورة القادمة في عالم كرة القدم وصاحب الإنجازات التاريخية رغم صغر سنه، والإثيوبي المتألق في أم الألعاب كينينيسا بيكيلي، ونجم التنس الشهير السويسري روجيه فيدرر، وبطل الدراجات الهوائية، الإسباني البيرتو كونتادور، وبطل الدراجات النارية، الإيطالي فالانتينيو روسي، لكنه يعد تتويجا مستحقا بعد أن أعقب اللاعب يوسين بولت عامه الأولمبي الناجح في عام 2008، بعام رياضي يضاهيه تفوقًا وتميزًا في 2009، ففي البطولات العالمية المقامة في برلين، فاز بالميداليات الذهبية في سباقات 100 و200 متر وسباق 4×100 متر ليعيد سيرته الأولى في بكين قبل عام مضى.
وفي سباق 100 متر، حطّم رقمه القياسي العالمي السابق محققًا زمنًا قياسيا بلغ 9.58 ثانية، مختصرًا الرقم السابق بمقدار عشر ثوان، وهو أكبر هامش يُحطّم منذ الاستعانة بالتوقيت الإلكتروني، وفضلاً عن ذلك، فاز بولت بالميدالية الذهبية في سباق 200 متر محققًا رقمًا قياسيًا عالميا جديدا بزمن 19.19 ثانية، محطمًا بذلك رقمه السابق بفارق 0.11 من الثانية، كما كان بولت عضوا في الفريق الجامايكي الفائز بالميدالية الذهبية في سباق التتابع 4×100 متر، وقد فاز بجائزة لوريوس تقديرًا لأدائه الرفيع في أولمبياد بكين.
وعبر بولت عن اعتزازه بالجائزة وأكد أنها تحفزه لبذل المزيد من الجهد والتركيز أكثر في الجري من أجل حصد المزيد من الألقاب حتى يكون حاضرا بقوة ضمن المرشحين للجائزة في العام المقبل. وقال: أحب عمل الخير وأسعد به، وكذلك أحب الجري وأتطلع لأكون الأسرع في كل عام عن العام الذي سبقه ومدربي يحفزني دائما على التفوق ويطالبني بالمضي قدما في تحطيم الأرقام القياسية، وسأبذل كل جهدي لتحطيمها في كل عام. وعن مشاريعه المقبلة، كشف أن لديه سباقاً قادماً في بلاده، ويليه آخر في نيويورك بالولايات المتحدة وبعدها سينتظم في موسم أم الألعاب مؤكدا أنه سيفكر في الدخول في سباقات مسافات أطول من سباقي 100 و200 متر عقب الأولمبياد المقبل.

اقرأ أيضا

مدرب «أبيض الشباب» ينتظر قرار «المنتخبات»