الاتحاد

عربي ودولي

إرجاء الحكم في قضية صفع منقبة

عميد كلية منوبة الجامعية لدى وصوله إلى مقر المحكمة (أ ب) ?

عميد كلية منوبة الجامعية لدى وصوله إلى مقر المحكمة (أ ب) ?

تونس (ا ف ب) - أرجات المحكمة الابتدائية بولاية منوبة، شمال شرق تونس ، إلى 17 يناير النطق بالحكم في قضية حبيب القزدغلي عميد كلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة المتهم بصفع طالبة منقبة. وترافع أمس محامو العميد والفتاة المنقبة طوال 4 ساعات أمام المحكمة التي تجمع خارجها عشرات من مؤيدي الحبيب القزدغلي بينهم محامون وأساتذة جامعيون من بلجيكا وفرنسا وممثلو منظمات حقوقية تونسية ودولية. كما تجمع أمام المحكمة عدد قليل من الملتحين والمنقبات لمناصرة الطالبة المنقبة.
واتهم بعض هؤلاء العميد بـ”معاداة الإسلام” و”الارتباط بالصهيونية”. وقال القزذغلي عند خروجه من المحكمة “حدد القاضي 17 من الشهر الحالي للنطق بالحكم وأنا على ثقة في أن القضاء التونسي سينصف الجامعة التونسية”. وتنظر المحكمة في القضية منذ 5 يوليو 2012 وقد أجلتها مرات عدة. وأقامت طالبة منقبة تدعى إيمان بروحة دعوى قضائية ضد العميد اتهمته فيها بصفعها. وقال القزذغلي : “تم افتعال شهادة طبية (قال فيها طبيب إن خد الفتاة يحمل آثار صفع) ما سمح بإحالة المسألة إلى القضاء”.

اقرأ أيضا

الجمهوريون في الكونجرس يُعدّون تشريعاً يفرض عقوبات على تركيا