الاتحاد

دنيا

زوار «رأس الخيمة للكتاب» يحلّقون بأجنحة الثقافة في عالم المعرفة

تابعوا عناوين 78 دار نشر من 20 دولة

تابعوا عناوين 78 دار نشر من 20 دولة

(رأس الخيمة) - أتاح معرض رأس الخيمة للكتاب في دورته السابعة هذا العام مساحة كبيرة لأدب الأطفال، حيث ضم العديد من دور النشر المتخصصة في أدب الأطفال من كتب ومجلات خاصة بالأطفال، للمساهمة في تشجيع الصغار على الاطلاع وانتقاء القصص التي تنمي وعيهم، في ظل طوفان العولمة والتقنية الحديثة، التحدي الأكبر، الذي يلهي الأطفال على الاطلاع، مشيراً إلى أهمية غرس حب الثقافة والتعلم في نفوس الأطفال للحفاظ على التراث والقيم العربية الأصيلة، كما ضم المعرض مرسماً حراً للأطفال لتشجيعهم على ممارسة هواية الرسم.
وأوضحت مديرة مركز رأس الخيمة للمعارض رئيسة اللجنة المنظمة للمعرض الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة، فاطمة أحمد الشرهان، أن فعاليات المعرض أعادت للكتاب المطبوع أهميته ضمن وسائل التثقيف الذاتي للكبار والصغار ونبهت إلى أهمية الاستفادة من التطور التقني في مجال القراءة والاطلاع، حيث ضم 108 أجنحة عرضت كتباً تنوعت ما بين العناوين الأكاديمية والوسائل التعليمية والتربوية والقانونية، إضافة إلى موسوعات باللغات الأخرى ومراجع ودوريات وأقراص مدمجة، بمشاركة فاعلة من الوزارات والدوائر والمؤسسات من داخل الدولة وخارجها.
تمديد المعرض
وأشارت إلى أن اللجنة المنظمة لمعرض رأس الخيمة للكتاب في دورته السابعة مددت فعاليات المعرض حتى أمس، بعد أن كان مقرراً لها أن تنتهي الثلاثاء 5 فبراير الجاري، حيث حظي المعرض بمشاركة 78 دار نشر من 20 دولة مثلت مختلف الدول العربية قدمت 20 ألف عنوان، واستقبل خلال الأيام الماضية 40 ألف زائر من جمهور القراءة والشعر والأدب والثقافة من كافة الفئات العُمرية، خاصة مع تنظيم أنشطة وفعاليات غنية، تنتمي لمختلف الثقافات والحضارات.
وعن الفعاليات التي تضمنها المعرض، نوهت إلى أن المقهى الثقافي الذي نظمه اتحاد كتاب وأدباء الإمارات فرع إمارة رأس الخيمة، احتوى على فقرات يومية هدفت إلى إثراء المعرض ثقافياً، كما تضمنت توقيع عدد من الكتب، ومعرض الفنون التشكيلية الذي ضم 60 لوحة أبدعتها أنامل 12 فناناً وفنانة من المواطنين المحترفين والهواة والأطفال، كما شهد المعرض فعاليات متنوعة لمنطقة رأس الخيمة التعليمية، تشمل عرضاً للإنتاجيات الثقافية والأدبية للعاملين بالمنطقة، ومواهب إبداعية للطلبة، أقيمت على هامش افتتاح الجناح، تم خلالها تسليط الضوء على علماء الطب والهندسة والرياضيات في العصور الإسلامية،، مع تنظيم ورشة «قلمي سر إبداعي» التي قدمتها موجهة اللغة العربية عائشة الكلباني، عن كيفية كتابة القصة القصيرة، حيث عرضت إحدى الطرق المميزة للأطفال في القراءة القصصية، من خلال إضفاء رموز جديدة وعناصر التشويق المختلفة للقراءة، بالإضافة إلى ورش تدريب في المجال الأدبي والثقافي لطلاب المدارس، وتدريب على السبورة التفاعلية، التلفزيون التعليمي، كما أقيمت على هامش الفعاليات مسرحية بعنوان «سارة والغراب الجاهل» لطلاب المدارس.
وثمّنت الشرهان تكفل سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، بمشتريات 18 مكتبة مدرسية مختلفة تابعة لمنطقة رأس الخيمة التعليمية، حرصاً من سموه على تقديم الدعم المادي والمعنوي للمعرض، الذي ينبع من مدى الحرص على نشر الثقافة والمعرفة بين طلبة المدارس بمختلف مستوياتهم العمرية، لما لها من دور في تنشئتهم وتوسيع مداركهم، بما يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع، حيث دعا سموه خلال افتتاح المعرض، إدارات المدارس إلى تعزيز ثقافة القراءة بين طلابها خاصة في رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية.
كتب الأطفال
وجذبت كتب الأطفال طلاب وطالبات المدارس بمختلف أعمارهم ومراحلهم التعليمية، حيث أشار الطالب ناصر سيف في المرحلة الثانوية، إلى أن المعرض اشتمل على كتب تسهم في إشباع رغبته وطموح الطلاب وتشجعهم على القراءة، فلم يخلُ أي ركن في معرض الكتاب في رأس الخيمة من هذه الميزة التي أرضت رغبته في هذه الناحية، مؤكداً أن المعرض يقدم مجموعة منوعة من العناوين.
وقال الطالب حميد راشد بالصف التاسع إن أكثر ما أعجبه في المعرض عددا من الكتب والمراجع التراثية والتاريخية، التي ترسم ملامح عدد من الدول والحضارات المختلفة، وعن سبب اهتمامه بهذه النوعية من الكتب، أشار إلى رغبته في معرفة المزيد عن العالم، الذي نعيش فيه، وأصبح اليوم قرية صغيرة.
وأيدته في الرأي الطالبة نورة هاشم بالصف العاشر بأن أكثر ما يثير اهتمامها بالكتب التي تقدم في المعرض، خلاصة ثقافة ومعرفة حضارات العالم وآخر ما توصل إليه العلم.
وأضافت الطالبة فاطمة المريخي، بالصف السادس: أنا أنتظر وبفارغ الصبر تنظيم وافتتاح معرض الكتاب في رأس الخيمة، الذي يجمع تحت سقف واحد مقتنيات علمية وتراثية ومعرفية، بينما أوضحت فاطمة الشحي في الصف الثاني عشر أدبي أن أكثر ما أعجبها في المعرض هو تقديم وعرض كتب تهتم بالمعرفة والثقافة المحلية والعربية والإسلامية والعالمية.

اقرأ أيضا