الاقتصادي

الاتحاد

120 مليار درهم تجارة «دافزا» الخارجية

الاتحاد

الاتحاد

دبي (الاتحاد)

بلغت مساهمة سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي «دافزا»، في التجارة الخارجية لإمارة دبي إلى نحو 12% خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2019، وذلك من إجمالي 1.02 تريليون درهم سجلتها الإمارة خلال تلك الفترة.
جاء ذلك، نتيجة للأداء التشغيلي الذي ساهم في دفع معدلات التجارة العالمية عبر المنطقة الحرة، حيث نجحت المنطقة الحرة بمطار دبي في تحقيق معدل نمو بنسبة 11.2% في إجمالي التجارة الخارجية لتصل إلى ما يقارب 120 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2019، إضافة إلى نمو بنسبة 11.8% في إعادة التصدير ليصل إلى 68 مليار درهم ليشكل بذلك نسبة 21.7% من إجمالي إعادة التصدير في إمارة دبي، وهو ما يؤكد مكانة المنطقة الحرة بوصفها بوابة لعبور التجارة العالمية لما توفره من تسهيلات وخدمات جمركية ولوجستية متكاملة تعزز من سهولة مزاولة التجارة والأعمال.
وبفضل التميز التشغيلي الذي شهدته المنطقة الحرة بمطار دبي خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2019، نجحت «دافزا» بتحقيق فائض تجاري بلغ 16.2 مليار درهم، ما يشير إلى كفاءة المنهجية الإدارية والتشغيلية والمالية للمنطقة الحرة والتي جرى وضعها لضمان لعب دور فاعل في إنجاح الخطط الاقتصادية والتجارية وسياسات التنويع الاقتصادي الوطنية.
وأكد الدكتور محمد الزرعوني مدير عام سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي، أن «دافزا» تُعد مساهماً أساسياً في اقتصاد إمارة دبي، وتكتسب أهمية كبيرة على صعيد جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة من مختلف أنحاء العالم إلى الإمارة، وهو ما تشهد عليه النتائج الاستثنائية لتجارة المنطقة الحرة بمطار دبي التي تواصل تحقيقها على اختلاف الظروف والتقلبات الاقتصادية الدولية.
وأشار إلى أن مقومات نجاح المنطقة الحرة بمطار دبي في الوصول إلى مستهدفاتها الاستراتيجية ما زالت تبرهن على فاعليتها منذ أكثر من عقدين على تأسيس المنطقة الحرة، أبرزها الموقع الاستراتيجي بالقرب من مطار دبي الدولي الذي يعتبر نقطة وصل شرق العالم بغربه، بالإضافة إلى المحفظة المتميزة من الخدمات والحوافز. ولدينا ثقة كبيرة بقدرة المنطقة الحرة على مواصلة النمو والنجاح خلال الفترات المقبلة.
واستحوذت الهند على النصيب الأعلى من تجارة «دافزا» بنسبة 18.7% وبقيمة 22.4 مليار درهم، تلتها سويسرا بنسبة 17% وبقيمة 20.2 مليار درهم، ثم الصين بنسبة 15.5% وبقيمة 18.6 مليار درهم. جاءت سويسرا في المرتبة الأولى من حيث إعادة التصدير بنسبة 28% وبقيمة 19 مليار درهم، في حين جاءت الهند كأكبر شريك من حيث الواردات بنسبة 42.5% من إجمالي واردات المنطقة الحرة بقيمة 22 مليار درهم، تلتها الصين بنسبة 36% وبقيمة 18.5 مليار درهم. أما على صعيد نوع البضائع فجاءت مجموعة الماكينات والآلات والمعدات الكهربائية في المرتبة الأولى بنسبة 57% من إجمالي إعادة التصدير بقيمة 39 مليار درهم، وبنسبة 49% من إجمالي الواردات بقيمة 25.2 مليار درهم. وجاءت مجموعة الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة والحلي والمصوغات في المرتبة الثانية، حيث شكلت نحو35% من إجمالي إعادة التصدير بقيمة 24.1 مليار درهم، و43% من حيث إجمالي الواردات بقيمة 22.5 مليار درهم. ويذلك تشكل هاتان المجموعتان نسبة 92% من إجمالي تجارة «دافزا».
وسجلت دافزا فائضاً في تجارة كافة أنواع البضائع خلال التسع شهور الأولى من 2019 حيث تعتبر مجموعة الماكينات والآلات والمعدات الكهربائية هي المحرك الرئيس في نمو التجارة عبر الصادرات والواردات.

اقرأ أيضا

الصين: تخفيضات الضرائب والرسوم تجاوزت 56 مليار دولار