الاتحاد

الرياضي

"مرصد" أول منصة رقمية للبيانات الرياضية بالدولة

عبدالغفار يطلق مبادرة مرصد (من المصدر)

عبدالغفار يطلق مبادرة مرصد (من المصدر)

منير رحومة (دبي)

دشن سعيد عبدالغفار حسين، الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، مبادرة المنصة الرقمية للبيانات الرياضية «مرصد» في أول عمل من نوعه لتوثيق جميع البيانات الرياضية الرقمية بالدولة استشرافاً للمستقبل.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الهيئة بدبي، بحضور عدد من القيادات الرياضية
ورؤساء الاتحادات والجمعيات الرياضية، وأوضح عبدالغفار أن المبادرة تستهدف الإحصاءات والبيانات لرياضة الإمارات، وتتوافق مع توجهات الحكومة نحو استشراف المستقبل والتحول الذكي في عمل المؤسسات الحكومية، كما تحقق المواءمة العملية والعلمية مع الفكر العالمي في التعامل مع الأعمال والأنشطة الرياضية.
واعترف أن الهيئة تفتقر حالياً إلى المعلومات وهناك تقصير في هذا المجال، لذلك يتم العمل حالياً على معالجة الوضع من خلال هذه المبادرة، وشدد على أن الهدف منها الوصول إلى قاعدة من البيانات الرياضية الضخمة، تساعد المسؤولين في القطاع الرياضي على اتخاذ القرار الأمثل، ورسم هوية علمية محددة ودقيقه لرياضة الإمارات.
وقال: «الإمارات من بين أوائل الدول التي استهدفت بصورة استراتيجية النظم الذكية في التعاملات المؤسسية وتأسيس المنصات الرقمية، في ظل الإيمان الكامل لقادتها وحكومتها الرشيدة بضرورة تقديم أفضل الخدمات التقنية والتكنولوجية في كافة المجالات والقطاعات، ومن هذا المنطلق تفرض علينا المسؤولية أن نعمل سوياً على تطوير القطاع الرياضي».
وتابع: «الأرقام والإحصاءات أحد الأسس الهامة للبناء الاستراتيجي ورسم خطط النجاح الرياضي بصورة تستهدف تحقيق إنجازات رياضيه عالمية وأولمبية، المبادرة تأتي بعد أقل من شهر واحد من إطلاق مبادرة صندوق الإمارات لدعم ورعاية المواهب الرياضية ورفع أول قانون للرياضة بالدولة لاستكمال دورته التشريعية، لتؤكد الهيئة العامة للرياضة على نهجها الذي يستهدف إحداث تطوير كامل وشامل في القطاع الرياضي يتواكب مع التقدم العالمي في الرياضة».

المهري: 3 مراحل لتجهيز المشروع
أوضحت آمنة المهري، رئيسة المبادرة أن التنفيذ يمر بثلاث مراحل، بداية مرحلة تجهيز المشروع التي تم فيها إعداد خطة العمل وتشكيل فريق العمل، ومناقشة المخرجات وحصر الاحتياجات وتوزيع المهام والأدوار، أما المرحلة الثانية، فهي الانطلاقة والتطبيق معتمدة على إعداد خطة عمل المتطوعين والبدء قاعدة بيانات للمعلومات التي تم حصرها، وتليها أخيراً مرحلة جمع النتائج والتوصيات.
ونوهت بأن المبادرة ستمثل منصة رقمية لتوثيق جميع البيانات الرياضية الرقمية بشكل ذكي عبر مختلف القنوات الإلكترونية، حيث تحوي المنصة آلية متكاملة لتوليد البيانات بشكل تلقائي، ما يسهم في رفع الكفاءة وزيادة الإنتاجية في العمل.

300 متطوع لجمع البيانات
أشاد عبد الغفار بدور جمعية الإمارات للتطوع التي ساهمت بمشاركة أكثر من 300 متطوع، سيقومون بجمع البيانات الرياضية على مستوى الدولة، مؤكداً دور الشباب في تحقيق طموحات المستقبل من خلال قدراتهم وسواعدهم في جمع هذا العدد الضخم المستهدف من البيانات الرياضية.
ودعا كافة الجهات الرياضية بالدولة إلى مد يد العون والمساعدة لأبنائنا المتطوعين والمتطوعات للحصول على بيانات دقيقة يعود استقصاؤها بالنفع والتقدم على جهاتنا الرياضية مجتمعة.

اقرأ أيضا

"الأولمبياد الخاص".. الأعظم في التاريخ