الاتحاد

أخيرة

سوزان بويل حزينة لأن شهرتها فككت عائلتها

لندن (يو بي أي) - تعيش النجمة الاسكتلندية سوزان بويل، حالة من الحزن الشديد، وتأسف لأن شهرتها والملايين التي جنتها كانت السبب وراء تفكك عائلتها التي تحبها.
وأفادت صحيفة «صنداي ميرور» البريطانية بأن بويل (52 سنة) تلقي اللوم في تفكك عائلتها على ملايينها وشهرتها.
وأشارت إلى أن بويل تجد نفسها غير قادرة على القيام بأي شيء لرأب الصدع الذي قسم عائلتها إلى فريقين متخاصمين. وأكدت أن بويل لا تنفك تلوم نفسها وتعتبر أن شهرتها كانت السبب وراء الخلاف الشديد بين أفراد عائلتها الذين ما عادوا قادرين على أن يكونوا في مكان واحد حتى. ونقلت، عن شقيق بويل، البالغ من العمر 59 سنة «من الواضح أن هذا ليس خطأها، والأكثر إثارة للحزن هو أن سوزان لطالما حاولت إسعادنا جميعاً». وأشار إلى أن شقيقته تجهش بالبكاء، وتقول «لطالما أردت أن يكون أفراد عائلتي مقربين من بعضهم، ماذا يمكنني أن أفعل لتصحيح الأمور؟ كل هذا بسببي». وأسف لأن شقيقته التي تحب الجميع، تجد نفسها في موقف لا تحسد عليه، مشيراً إلى أن ما يريده هو سعادتها لكن لا شيء يمكن لها أن تقوم به، أو أي شخص آخر، لتصحيح الأمور.
ويشار إلى أن الخلافات العائلية بدأت بعد شهرة بويل إثر مشاركتها في برنامج «Britain’s Got Talent» في عام 2009، وانقسمت العائلة إلى مجموعتين لا تطيق أي منهما الأخرى.

اقرأ أيضا