أرشيف دنيا

الاتحاد

جمال سليمان: لن أشتم المصريين والجزائريين من أجل دور في مسلسل

رد الفنان السوري جمال سليمان على حملة إعلامية جزائرية، طالبت باستبعاده من مسلسل «ذاكرة الجسد» المأخوذ عن رواية الكاتبة الجزائرية «أحلام مستغانمي»، ويؤدي فيه دورا مؤيدا للمقاومة الجزائرية ضد الاحتلال الفرنسي، بسبب انحيازه للمصريين في أحداث أم درمان، ببيان صحفي نفى فيه ما رددته صحيفة جزائرية عن انحيازه لمصر إبان الأزمة التي اندلعت بين البلدين بعد أحداث مباراة أم درمان، وأكد أنه دعا آنذاك إلى أن تتولى جهة مستقلة من الجامعة العربية للالتحقيق في الأمر لتحديد لطرف المخطئ، وذلك لوقف الاتهامات والإهانات بين الشعبين..وقال:»دعوتي لاحتواء الأزمة تلخصت في المطالبة بقيام جهة عربية مستقلة بالتحقيق في الأمر لتحديد المخطئ، ولكن يبدو أن ذلك لم يعجب بعض الذين رغبوا في إشعال الفتنة بين الشعبين».
وتابع: «كانوا يريدون مني مثلا أن أشتم الشعب المصري وهذا لن أفعله من أجل دور في مسلسل، وكذلك لا يمكن أن أفعل ذلك في حق شعب أحبه هو الشعب الجزائري، حتى ولو أخطأ مشجعو كرة القدم في حقي، وقالوا كلاما على الإنترنت لا يليق أن يقال ولا يعبر أبدا عن حقيقة وشهامة ونخوة الشعب الجزائري التي أعرفها جيدا».
وأضاف في بيانه الطويل:»إن ما ذكرته إحدى الصحف الجزائرية عن انحيازي لمصر ومطالبة الجزائر بتقديم اعتذار ليس صحيحا». وأوضح شارحاً ملابسات الموضوع: «بعد الإعلان عن ترشيحي لدور مناضل جزائري (خالد ابن طوبال) في رواية الكاتبة مستغانمي التي رغبت في أدائي للشخصية خرجت صحيفة جزائرية مدعية أنني كنت منحازا للجانب المصري، وأنني اعتبرت أن الشعب الجزائري هو الذي أساء وعليه تقديم الاعتذار، مدعين أن لديهم تسجيلا مرئيا لذلك، وقال الفنان السوري «إن هذا افتراء مناف للحقيقة».
وأضاف الفنان السوري:»أن الأدوار تأتي وتذهب، بعضها ينجح وبعضها يفشل، ولكنها مسألة مبدأ دفعتني لأن أقدم هذا التوضيح».
وختم جمال سليمان بيانه بالقول «أعتذر للغالبية في مصر والجزائر والوطن العربي أنني أتحدث في موضوع تكرهونه، ولكن لم يكن في الأمر حيلة فنحن مع الأسف مضطرون أحيانا أن نفعل ما تكرهه نفوسنا».
يذكر أن مسلسل «ذاكرة الجسد» من إنتاج تلفزيون أبوظبي وسيبدأ تصويره في منتصف الشهر المقبل بين الجزائر وسوريا وفلسطين وتونس وإسبانيا وباريس؛ وهو مأخوذ عن رواية للمؤلفة الجزائرية أحلام مستغانمي تحمل اسم المسلسل نفسه، وقد حازت بها جائزة نجيب محفوظ في الرواية من الجامعة الأمريكية عام 1997.
كما بدأ جمال سليمان في تصوير المشاهد الاولى من مسلسله الجديد «قصة حب» والذي كان يحمل في البداية عنوان «حضور وانصراف» وكتبه مدحت العدل ويشاركه البطولة أحمد فلوكس وحجاج عبدالعظيم وخالد سرحان وسامي مغاوري وانتصار ويارا نعوم واخراج ايمان حداد في أول تجربة إخراجية لها. و تدور احداث المسلسل حول قضايا اجتماعية ويطرح قصة حب بين شخصين في ظروف غريبة حيث يجسد دور «ياسين» وهو رجل تربوي يصاب بحالة نفسية سيئة بعد انتهاء عمله كناظر مدرسة ثانوي للبنات ويجد نفسه أفنى أجمل سنوات حياته في المعاناة من أجل تربيه أشقائه، خصوصا أنه في مكان والدهم الذي توفى وتركهم له، وتزداد الحبكة الدرامية بعدما يعلن رغبته في الزواج لكنه يفاجأ بأشقائه يعترضون على رغبته، ويقع في مشاكل كثيرة.

اقرأ أيضا