الاتحاد

الاقتصادي

70 شركة تستفيد من خدمات «النافذة الموحدة» في مدينة مصدر

كريس بيترز  يستمع الى شرح من سلطان الجابر حول «مصدر»

كريس بيترز يستمع الى شرح من سلطان الجابر حول «مصدر»

استفادت نحو 70 شركة لغاية الآن من خدمات “النافذة الموحدة” لإتمام إجراءات التسجيل والتأسيس في “مدينة مصدر”.
وتقدم “النافذة الموحدة” مجموعة متكاملة من الخدمات المرتبطة بالمدينة بما فيها التسجيل والترخيص والتأجير إضافة إلى جميع الخدمات الحكومية مثل التأشيرات والجمارك.
وتتميز “النافذة الموحدة” بتوفير نقطة اتصال وحيدة للشركات المهتمة بتأسيس أعمالها في “مصدر” وتقوم بالربط بينها وبين مختلف الهيئات الحكومية ومزودي الخدمات في أبوظبي، بحسب ما أكدت “مصدر” في بيان صحفي أمس.
وفي خطوة تعزز سهولة الوصول للخدمات التي تقدمها “النافذة الموحدة” توفر “مدينة مصدر” بوابة إلكترونية تتسم بالوضوح والبساطة في الاستخدام، حيث توفر مجموعة من الخدمات المفيدة والتي ستتم زيادة عددها في المستقبل لتشمل جميع التسهيلات المتاحة حالياً من خلال النافذة الموحدة.
وإلى جانب تسهيلات مزاولة الأعمال، يستفيد المستأجرون الجدد من التصميم المستدام الرائد لمباني مدينة مصدر والذي يتميز بالكفاءة العالية في استخدام الطاقة والمياه وجمع النفايات إضافة إلى أسعار إيجار تنافسية.
ويتخذ مكتب “النافذة الموحدة للخدمات” مقراً مؤقتاً في مبنى “إنجازات” في مدينة محمد بن زايد وسينتقل مستقبلاً إلى مبنى المقر الرئيسي لـ “مصدر” في مدينة مصدر حيث سيضم مكاتب للإدارات الرئيسية في حكومة أبوظبي إضافة إلى مزودي الخدمات الأساسية.
ومن خلال “نافذة موحدة”، تتعزز جاذبية “مصدر” بالنسبة لكبرى الشركات المحلية والإقليمية والعالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا من خلال عرضها المتميز بتوفير جميع الخدمات بسهولة ويسر.
وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” إنه بفضل التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة تقوم “مصدر” بدور محوري لتحفيز نقل المعرفة في أبوظبي.
وأضاف “فيما نبذل جهوداً حثيثة لتحقيق أهدافنا فإننا ندرك أهمية التعاون مع مختلف الشركات والحكومات العالمية من أجل تعزيز قطاع الاستدامة في المنطقة”.
وأكد أن شركة مصدر على ثقة تامة من أن الخدمات المتكاملة التي تقدمها “النافذة الموحدة” توفر العناصر الأساسية اللازمة التي تساعد الشركات في تأسيس حضور قوي لها في الشرق الأوسط.
وأشار إلى أن هذه الخدمة تقدم منصة شاملة لأصحاب الشركات الكبيرة أو الصغيرة الذين يمتلكون رؤى جريئة وطموحة في قطاع الطاقة المتجددة والحريصين على الاستثمار في ابتكار وتطوير وتسويق التقنيات التي تسهم في ضمان مستقبل مستدام.
من جانبه، قال أحمد باقحوم مدير إدارة المنطقة الحرة في مدينة مصدر إن “مصدر” توفر منصة مثالية متطورة تقنياً، حيث تساعد الشركات على الاندماج والابتكار وتسويق الحلول الرائدة في قطاع الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة.
وأشار إلى أن الهدف من توفير الخدمات عبر “النافذة الموحدة” هو تسهيل تأسيس الشركات ومزاولة الأعمال، حيث أصبحت الشركات الآن تحظى بفرص مجدية لبناء محفظة أعمال مستدامة وتأسيس حضور طويل الأمد في منطقة الشرق الأوسط.
وتعد “مدينة مصدر” منطقة اقتصادية خاصة تقدم العديد من المزايا للمستثمرين بما في ذلك إمكانية التملك الكامل للأجانب وعدم وجود ضرائب على دخل الأفراد والشركات وعدم وجود قيود على الأرباح وتحركات رأس المال.
وتتعزز هذه المزايا الصديقة للأعمال بوجود بنية تحتية تكنولوجية متطورة لمدينة مصدر ومرافق عالمية المستوى وأنظمة منفتحة تشجع الاستثمارات، حيث تسهم هذه العوامل في توفير بيئة مواتية تساعد الشركات على مزاولة أعمالها بحرية تامة.
يذكر أن العديد من أبرز الشركات العالمية في مجال التكنولوجيا والطاقة المتجددة اختارت مدينة “مصدر” مقراً لها في الشرق الأوسط بما في ذلك “جنرال إلكتريك” و”باسف” و”ميتسوبيشي” و”شنايدر” و”باير” و”صن إديسون” و”سينير”.
وتقدم “النافذة الموحدة” باقة متكاملة من الخدمات بهدف تبسيط تأسيس الأعمال في “مصدر” بما يعزز جاذبيتها في القطاع ويرسي جذور ثقافة العمل التي تضع خدمة العملاء في مقدمة أولوياتها إذ تعد هذه العوامل حاسمة لضمان التميز في ظروف اقتصادية تحتدم فيها المنافسة.
ويعتبر تطوير الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة وتنفيذ حلولها على نطاق تجاري واسع من العوامل الأساسية التي تسهم في تحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية لعام 2030.
وبفضل الرؤية الثاقبة للقيادة الحكيمة ومن خلال مبادرة “مصدر” الشمولية للطاقة المتجددة تتمتع أبوظبي بموقع متميز يتيح لها ترسيخ مكانتها العالمية كمزود رائد لحلول الطاقة النظيفة والمستدامة.
وتقوم “مدينة مصدر” بدور محوري في تنويع اقتصاد أبوظبي والانتقال إلى الاقتصاد القائم على المعرفة وذلك من خلال دورها كمركز متخصص لابتكار واختبار التكنولوجيا الحديثة واستقطاب الشركات العالمية لتتخذها مقراً لها وتباشر أعمالها في تطوير التقنيات اللازمة لبناء مستقبل مستدام.

رئيس وزراء فلاندرز البلجيكية يزور «مصدر»

أبوظبي (الاتحاد) - اطلع وفد بلجيكي أمس على الخدمات التي تقدمها «مدينة مصدر» للشركات المهتمة في قطاع الطاقة المتجددة وفرص الاستثمار المتاحة.
وترأس الوفد كريس بيترز، رئيس وزراء إقليم فلاندرز البلجيكي، برفقة عدد من كبار المسؤولين في الشركات البلجيكية من المهتمين بفرص الأعمال في الطاقة المتجددة، وكان في استقبالهم الدكتور سلطان أحمد الجابر، الرئيس التنفيذي لـ «مصدر». واستمع رئيس وزراء فلاندرز إلى عرض شامل حول مبادرة مصدر وأهدافها، ومن ثم اصطحبه الجابر في جولة على معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا وعدد من المشاريع التجريبية التي يجري تطويرها حالياً في مصدر. واطلع الزوار على «النافذة الموحدة للخدمات» التي أطلقتها «مصدر» مؤخراً لتيسير إجراءات تأسيس الشركات والأعمال في المنطقة الاقتصادية الخاصة في «مدينة مصدر» بمنتهى السهولة واليسر.
يذكر أن مدينة مصدر توفر مجموعة من المزايا، بما فيها إمكانية التملك للأجانب من الشركات والأفراد، وانعدام الضرائب، وحرية تحويل الأرباح ورؤوس الأموال، فضلاً عن فرصة العمل في مركز عالمي يستضيف أبرز الشركات العالمية في قطاع الطاقة والتقنيات النظيفة.

اقرأ أيضا

"أدنوك للغاز" توقع اتفاقيات مع "بي بي" و"توتال" لتوريد الغاز حتى 2022