الاتحاد

الملحق الثقافي

أمل العاثم.. رحلة امرأة غير عادية

أقامت وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية معرضا شخصيا بمركز الفنون البصرية في الحي الثقافي للفنانة التشكيلية أمل العاثم بعنوان “رحلة امرأة” تضمن أعمالها الحديثة.
وأمل التي تعد واحدة من أبرز الوجوه التشكيلية والثقافية عموما في الخليج العربي تتسم أعمالها بشفافية عالية، واحترافية في التعامل مع اللون، كما أن الذات تحضر بهواجسها وقلقها في فضاء اللوحة، فأعمالها تشي بالأسرار، حيث تطل كائنات الفنانة الخفية ورموزها التي تعتمل في بطن اللوحة مثلما اعتملت في باطن منشئتها.

فاللوحة عند أمل العاثم محكمة في بنائها حيث تتخلص من الحواشي والزوائد.. إنها متن روحها، الأبيض والبياض لهما معا سطوة مرئية أحيانا وخجلة أحيانا أخرى، إنه النور الأسنى الذي يبرز من عوالم أمل العاثم. كما أنهما يمنحان رغبة في التحدي والصراع بين العشق والشر على الرغم من الألوان الزاهية التي التجأت إليها.
أغلب اللوحات طولية، كما أن الشخوص المتوارية في بعض اللوحات يتمتعن بطول القامة، كأننا أمام سؤال مشروع هل حجم اللوحات “وهي هنا كبيرة” واتجاهها له علاقة بتكوين الفنان الجسدي؟
هل هذا المعرض هو سيرة روح شكلا ولونا؟
أمل العاثم في هذه التجربة تخرج إلى فضاء جديد يتواصل مع منجزها السابق. لكنه في هذه المرة مفارق ومجاوز بدرجات كبيرة، فهي فنانة تسعى دوما نحو المجهول، تتسم بالمغامرة غير المحسوبة، مؤمنة أن لا حساب في الفن. ولأنها مثقفة وممتلئة بصريا وروحيا فدان لها اتجاهها سواء كان تجرد محضا، أو تجرد معبرة.
وتقدم أمل العاثم في معرضها أحدث تجاربها التشكيلية، والتي اتجهت بها، وبشكل أعمق، وأكثر جرأة، ومغامرة نحو التجريد، وتوظيف تقنيات اللون وتعبيراته، وملامسه الحسية علي سطح اللوحة.
والفنانة أمل العاثم حاصلة على البكالوريوس في التربية الفنية من جامعة قطر، ودرست فنون الديكور في الكويت، وعرضت أعمالها التشكيلية في الدوحة والبحرين ولبنان والكويت ومسقط وايطاليا والقاهرة والامارات واليابان وأميركا والصين والمغرب، وحصلت على الجائزة الأولى في معرض الشباب الفني. وهي عضو الجمعية القطرية للفنون التشكيلية، وجمعية البحرية للفن المعاصر. وهي أيضا مصممة ديكور مسرحي وأزياء ولديها اهتمامات أدبية، كما ترأست خلال السنة الماضية لجنة الفنون البصرية ضمن احتفالية الدوحة عاصمة الثقافة العربية 2010.
وشاركت في معرض الفنانات القطريات القديرات والرائدات في “الفيديو آرت” بعملها الموسوم بـ”من الظلام إلى النور”، وهو عمل فني بأسلوب الـ video art في مدة استغرقت ست دقائق وثلاثين ثانية ودون حوار تحكي فيه عن قصة امرأة خليجية تخرج من الماء الذي شكل لها الظلمات لتتخطى السور المحكم وتقف بكل قوة وعزم أمام النار فتلقي فيها كل معنى للتخلف والانكسار والعبودية وتتجه إلى النخلة التي تمثل لها الصمود وتستمد منها العزيمة تسير وتسير باتجاه الشمس وفي خطاها الثابتة أمل متجدد وبصمات لحياة مشرقة. لقد اعتمدت الفنانة أمل العاثم على الضوء والظل كتأثير مهم يوصل للمشاهد إحساسا بالحالة والحدث.
وتنتمي أمل إلى المدرسة الواقعية لتنطلق منها نحو مدارس أخرى مرورا بالتأثيرية وفن الكولاج والفن المركب وصولا إلى المدرسة التجريدية الحديثة حيث تتخذ من الأخيرة منهج ريشتها الخاصة.
تعددت مشاركات أمل العاثم محليا ودوليا، واستحقت على أعمالها جوائز وشهادات تقدير قيمة من مؤسسات مختلفة أهمها: الجائزة الكبرى في معرض الشباب الأول بقطر سنة 2004، وجائزة تصميم شعار مجلة الدوحة الثقافية سنة 2006، إلى جانب شهادات تقدير من بينالي القاهرة 2004، ومهرجان بيشيلية لدول حوض البحر الأبيض المتوسط، إيطاليا 2006، فضلا عن جوائز التقدير والإنجاز من المجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث من 2002 إلى 2007، لمشاركاتها المتميزة في فعاليات مهرجان الدوحة الثقافي.
وعن أعمالها الجديدة تقول أمل العاثم: إنها تمثل ترجمة لخبرتي المعنوية والروحية، في مرحلة مهمة من حياتي وفني. وترى أن الإنسان عامة والفنان خصوصا هو ابن بيئته بما فيها من مفردات وخصائص وعناصر مادية أو ثقافية، تتسلل إلى وعيه عبر الأيام والشهور والسنين حتى تشكل ذاكرته البصرية وتكوّن مخزونه الصوري، وتنمي بشكل غير مباشر مخزونه النفسي والروحي، وتشير إلى أن ملامح البيئة تساهم بالضرورة وبشكل مباشر في تشكيل وعي الفنانين، فهي النبع الأول الذي يستمد منه الجميع إبداعاتهم، وهي الذاكرة التي تحتفظ بكل أسرار الإنسان والمكان.
وتقول إن بعض مجتمعاتنا في الشرق لاتزال تسيطر عليها الثقافة الذكورية التي لا تكاد تلحظ أن هناك أنثى تمارس فعل الحياة أيضا، فتعاملها على أنها كائن من الدرجة الثانية يجب أن يأتي ويذهب في الظل، دون أن يلحظ أحد، فالمرأة على مر التاريخ ليست فنانة فقط بل كانت ومازالت ملهمة لكل المبدعين، فمن يستطيع أن ينسى موناليزا دافنشى ونساء رفائيل أو صورة فينوس وهى تخرج من زبد البحر.
وعن مصادر إلهامها تقول أمل: في أعمالي أستلهم شخوصا وهويات لنساء في حالة من التيه والفقدان يبحثن عن الخلاص خارج ذواتهن وخارج البيوت التي تظهر دائما بلا ملامح، حيث المكان.. لا مكان، وحيث الزمان.. لازمان، وهي أيضا تتويج لحالة حوار وبحث دائم مع النفس وعنها، وبحث عن الذات داخل الذات، علها توجد بين أقباس الضوء والعتمات. وفي محاولتي لايجاد معادل جمالي لهذه المشاعر والأفكار، ومعالجتها بالخطوط والظلال والألوان على مسطح اللوحة، كلما اقتربت من الوصول، اكتشفت أنها مازالت بعيدة... فأبدأ البحث من جديد، ولعل هذا ما أكسبني الجرأة اللازمة لتصبحت ضربات ريشتي أقوى وإيقاعها أسرع وخطوطها أكثر حرية وحيوية، لكنني أدرك أن الحقيقة بعيدة وأن الخلاص ينبع دائما من داخلنا ولا يأتي أبداً من الخارج.

اقرأ أيضا