الاقتصادي

الاتحاد

خبراء «صندوق النقد» يلتقون طلاب الجامعة الأميركية بالشارقة

التقى خبراء من صندوق النقد الدولي بمجموعة من طلاب الجامعة الأميركية في الشارقة أمس ضمن سلسلة حوارات الطاولة المستديرة مع الطلاب التي يعقدها الصندوق في عدد من جامعات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك في إطار مبادرة "حوار الصندوق مع الشباب" التي يرعاها صندوق النقد الدولي.
وحوارات الطاولة المستديرة، هي مبادرة يرعاها صندوق النقد الدولي وتسعى للتعرف على آراء الجيل القادم من قادة المنطقة واستكشاف وجهات نظرهم حول عدد من القضايا المتعلقة بالتحديات التي تواجه السياسات الاقتصادية في الشرق الأوسط.

ويعد حوار الشارقة اللقاء السابع من نوعه في سلسلة اللقاءات مع الطلاب التي عقدت في لاهور في باكستان وبيروت في لبنان والقاهرة في مصر وإفران في المغرب وعمان في الأردن وتونس العاصمة في تونس.
كما سيعقد الصندوق خلال الأيام القادمة لقاءً مماثلاً مع الطلاب في المملكة العربية السعودية.
وفي معرض تعليقه على هذا الحدث، قال رالف شامي، رئيس وحدة الدراسات الإقليمية، إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي:" في كل يوم، يتم اتخاذ العديد من القرارات السياسية والاقتصادية المصيرية التي تؤثر بشكل كبير على حياة شبابنا، ومن النادر أن يحظى قادة المستقبل هؤلاء بمنصة يستطيعون من خلالها إيصال صوتهم ووجهة نظرهم بخصوص القضايا التي تهمهم وتؤثر في حياتهم كتوفر فرص العمل والاستقرار الاقتصادي".
وأضاف: "لقد أدركنا في صندوق النقد الدولي أهمية هذه المسألة، مما دفعنا إلى تأسيس هذا الملتقى، الذي سيساعدنا على تفهم وجهات نظر شباب اليوم، ويمنحهم الفرصة للتعبير عن رؤيتهم الخاصة للتدابير السياسية المطلوبة لتأمين نمو اقتصادي مستدام وقابل للاستمرار في الشرق الأوسط".
وعلى غرار المناقشات السابقة، أبدى طلاب الشارقة اهتماماً ملحوظاً بقضايا توفير فرص عمل للشباب في المنطقة. وفي هذا الإطار، قالت مورين بيورك، من دائرة العلاقات الخارجية في صندوق النقد الدولي: "إن الأزمة الاقتصادية العالمية قد ألقت بظلالها على رؤية طلاب الجامعات لمستقبلهم، الأمر الذي جعلهم يصبون جل اهتمامهم على آفاق العمل والتوظيف".
وأضافت: "لقد طرحوا العديد من الأفكار القيمة وقدموا العديد من الاقتراحات للسياسات الواجب اتخاذها والتي قد تساهم في حل هذه المشاكل. ونحن نعتزم عرض هذه الأفكار والمقترحات على زملائنا في صندوق النقد الدولي".
وقد ناقش الطلاب أيضاً العديد من التحديات التي تواجه المنطقة كأهمية تحلي الحكومات بالشفافية، والحاجة إلى تطوير البنية التحتية، ودور صندوق النقد الدولي في مساعدة المنطقة على تحقيق نمو اقتصادي مطرد.

اقرأ أيضا