الاتحاد

كرة قدم

«فارس الغربية» يتخطى «الملك» بهدفي خريبين

الظفرة تفوق لعباً ونتيجة على الشارقة في عقر داره (تصوير حسن الرئيسي)

الظفرة تفوق لعباً ونتيجة على الشارقة في عقر داره (تصوير حسن الرئيسي)

سامي عبدالعظيم (الشارقة)

حقق الظفرة فوزاً ثميناً على مضيفه الشارقة 2/‏‏ صفر أمس، في انطلاقة الجولة الـ 22 من الدوري بعد مواجهة مثيرة شهدت أفضلية واضحة للاعبي «فارس الغربية» في شوطي المباراة رغم غياب ديوب هداف الفريق بداعي الإيقاف، ليرفع الظفرة رصيده إلى 27 نقطة في حين تجمد رصيد الشارقة عند 25 نقطة.
ويدين «فارس الغربية» بفوزه إلى نجمه السوري عمر خريبين بتألقه في المباراة وتكفله بتسجيل هدفي الفوز في الدقيقتين 15 و55، وذلك في المواجهة رقم 17 بين الفريقين في الدوري، ليجدد الظفرة تفوقه على الشارقة في المواجهات المباشرة بينهما بتحقيق الفوز السابع.
غاب الترقب والحذر عن أجواء المواجهة بعد ثوانٍ من صافرة البداية وكان واضحاً الرغبة الكبيرة من الفريقين في الأداء الهجومي المفتوح على كل الاحتمالات بسبب أهمية المرحلة الصعبة للدوري في أمتاره الأخيرة وطموح جميع الفرق لحصد النقاط وتحسين مراكزها على لائحة الترتيب وتفادي دخول دائرة الصراع على البقاء مع الكبار في دوري المحترفين.
وحقق لاعبو الظفرة البداية القوية أمام مرمى راشد أحمد عن طريق اللاعب السوري عمر خريبين إثر تسديدة خادعة مرت بجانب الزاوية اليمنى بعد محاولة منسقة بين أحمد علي وعبدالله النقبي، وذلك في الدقيقة الأولى، ثم تابع اللاعب خربين المحاولة من جديد فتعرض للعرقلة من عبدالله أحمد لاعب الشارقة على حدود منطقة الجزاء فانبرى لها عبدالله النقبي في الحائط البشري مهدراً فرصة جيدة من ضربة ثابتة في الدقيقة 3.
ورد الشارقة بمحاولة هجومية عن طريق البرازيلي ريكاردينهو أمام المدافع إبراهيم سعيد ووضع الكرة أمام فاندرلي دون طائل بعد تدخل عبدالله سلطان في الوقت المناسب في الدقيقة 6، ثم كرر اللاعب محين خليفة المحاولة من جديدة بعدما سدد كرة قوية من خارج المنطقة ارتفعت بقليل عن المرمى الظفراوي في الدقيقة 10.
وعلى عكس مجرى المباراة نجح اللاعب عمر خربين في افتتاح التسجيل للظفرة إثر تسديدة خادعة استقرت في الزاوية الصعبة لمرمى راشد أحمد في الدقيقة 15، علماً بأنه الهدف الخامس له مع «فارس الغربية» في الدوري.
ولم ترتق ردة الفعل المطلوبة من لاعبي الشارقة للمستوى المطلوب بعد هدف الظفرة، إذ لم تشكل المحاولات الهجومية عن طريق فاندرلي وريكاردينهو وماكسويل الخطورة المطلوبة على مرمى عبدالله سلطان بسبب غياب التنسيق المطلوب من لاعبي الوسط رغم المحاولات الإيجابية من نواف مبارك وماكسويل وهو ما أغرى «فارس الغربية» بالتحرك نحو المرمى بتسريع المحاولات الهجومية لاستغلال الإمكانات الكبيرة للاعبي الوسط أحمد علي وعلي إبراهيم وعادل هرماش.
ومع مرور الوقت شهدت المواجهة انخفاض مستوى الأداء الفني بسبب الحذر الواضح للاعبي الفريقين ليعلن الحكم سلطان عبدالرزاق عن نهاية الشوط الأول لمصلحة الظفرة بهدف نظيف.
وحاول لاعبو الشارقة مع انطلاق الشوط الثاني تعديل وضعهم بالمحاولات الهجومية على مرمى الظفرة لكن دون طائل بسبب غياب الفعالية المطلوبة أمام المرمى والسلبية الواضحة للاعب فاندرلي في الفرصة التي حصل عليها في الدقيقة 50 بعد عرضية ريكاردينهو. وعاد الظفرة للتسجيل في مرمى الشارقة عن طريق اللاعب عمر خريبين أحد أفضل لاعبي فريقه في المباراة بتسديدة خادعة في الزاوية الصعبة للحارس راشد أحمد في الدقيقة 55 ليرفع رصيده مع فريقه في الدوري إلى 6 أهداف.
ولم يختلف الوضع كثيراً في صفوف الشارقة رغم المحاولات الهجومية التي عكست الحالة السلبية الواضحة للمهاجمين فاندرلي وريكاردينهو، ليعلن الحكم عن نهاية المباراة لمصلحة الظفرة 2/‏‏ صفر.

اقرأ أيضا