الاتحاد

عربي ودولي

مسلمو «الروهينجيا» يعانون وضعا إنسانياً حرجاً

رانجون (أ ف ب) - أكدت منظمة أطباء بلا حدود أمس أن عشرات الآلاف من النازحين الروهينجيا يعانون نقص الرعاية وبينهم عدد كبير من الأطفال الذي يعانون نقص التغذية، مشددة على “الوضع الإنساني الطارئ” لهؤلاء الفارين من أعمال العنف في غرب بورما.
وفي هذه الأثناء، قال جهاز أمن في تايلاند إن نحو 6000 من مسلمي الروهينجا وصلوا إلى تايلاند منذ أكتوبر الماضي حين اندلعت أعمال عنف عرقية في ولاية راخين بغرب ميانمار وشردت عشرات الآلاف.
ونزح أكثر من 115 ألف شخص معظمهم من أقلية الروهينجيا المسلمة بعد موجتين من أعمال العنف بين البوذيين من إتنية الراخين والمسلمين. وقد أسفرتا عن سقوط أكثر من 180 قتيلا في ولاية راخين العام الماضي.
وقالت المنظمة في بيان إن عشرات الآلاف “لا يحصلون على الرعاية الطبية التي يحتاجون اليها بشكل عاجل” ولا مياه الشرب والخدمات الأساسية. وصرح المدير العام لفرع المنظمة في هولندا الذي يقوم بالعمليات في بورما اريان هيهنكامب إن “أطباء بلا حدود رصدت الاحتياجات الطبية الأشد إلحاحا بين الذين يقيمون في مزارع للأرز أو أراض أخرى”.
وأضاف إن “غياب الأمن والتهديدات والترهيب من قبل مجموعة من اتنية الراخين، صغيرة لكن صوتها مسموع، أثرت إلى حد كبير على قدرتنا على تسليم المواد الطبية”. ويتهم الراخين الأمم المتحدة ومنظمات العمل الإنساني بأنهم يقصرون اهتمامهم على الروهينجيا وهو ما تم رفضه.
من جهة اخرى، قال متحدث باسم الجيش التايلاندي إن حوالى ستة آلاف لاجئ من الروهينجيا دخلوا المياه الإقليمية التايلاندية بزوارق منذ أكتوبر. وذكرت القيادة الداخلية للعمليات الأمنية المكلفة الأمن الداخلي في الجيش أنه من أصل 5899 من الروهينجيا الذين دخلوا أراضي تايلاند، وضع 1752 في مراكز احتجاز وأمن ومنشآت أخرى. وتابع الناطق باسم هذه الإدارة ديثابون ساساميت إن آخرين أعيدوا مع زوارقهم، بدون أن يذكر رقما محددا. وكانت تايلاند أعلنت أنها توافق على بقاء الروهينجيا على أراضيها ستة اشهر بانتظار أن يستقروا في بلد آخر. لكنها أكدت بعد ذلك أنها لا تستطيع استقبال مزيد من هؤلاء اللاجئين وأَبعدت سفينة واحدة على الأقل تقل أكثر من مئتين منهم بدون أن تقدم لهم الماء والغذاء.
وقال ساساميت “هؤلاء المحتجزون سيعاملون على انهم (لاجئون) بطريقة غير مشروعة وستوفر لهم الرعاية الضرورية فقط بما يتمشى مع المعاملة الإنسانية”.
وأضاف “وزارة الخارجية تتفاوض مع دول أخرى لاستضافتهم وتطلب وثائق مواطنة (من ميانمار) حتى يكون بوسعهم التحرك”.
ووصل عدد كبير من مسلمي الروهينجا الى ميانمار البوذية كعمال تحت الحكم الاستعماري البريطاني في القرن التاسع عشر قادمين من المنطقة التي تعرف الآن باسم بنجلادش وتستند حكومة ميانمار الى هذه الحجة لحرمانهم من الجنسية.

اقرأ أيضا

مقتل 15 جندياً بهجوم لـ"بوكو حرام" في نجيريا