الاقتصادي

الاتحاد

«أبوظبي للفنادق» تدشن «جراند كنال» نهاية العام

الهاجري يطلع على مجسم لإحدى الشركات بجناح أبوظبي للسياحة في «بورصة برلين»

الهاجري يطلع على مجسم لإحدى الشركات بجناح أبوظبي للسياحة في «بورصة برلين»

تدشن شركة أبوظبي الوطنية للفنادق “جراند كنال” أحدث وأضخم فندق مائي في أبوظبي نهاية العام الجاري، بحسب سيف محمد الهاجري رئيس مجلس إدارة الشركة.

وقال الهاجري إن هذا الفندق يمثل اضافة نوعية للسياحة الراقية في أمارة أبوظبي كونه مستوحى من الطراز المعماري والسياحي لمدينة البندقية الإيطالية الشهيرة.
وأوضح الهاجري الذي يشارك بوفد رفيع المستوى في معرض بورصة السفر العالمية ببرلين، أن “جراند كنال” المملوك لشركة أبوظبي الوطنية للفنادق مشيد على ساحل البحر ويضيف بعدا جديدا للسياحة الخضراء ويعد واحدا من اجمل المنتجعات السياحية النوعية ليس في إمارة أبوظبي فحسب وانما في المنطقة العربية والخليجية.
ونوه الهاجري الى أن أبوظبي الوطنية للفنادق ستفتتح فندق “بارك حياة” المملوك لها في جزيرة السعديات خلال الربع الاول من العام المقبل.
وأشار الى ان الشركة ستواصل النمو والتوسع لخدمة القطاع السياحي في إمارة أبوظبي ودولة الامارات، موضحا بهذا الصدد أنه تم مؤخرا افتتاح فندق “سوفوتيل” المملوك للشركة في دبي ويضم 438 غرفة.
وقال ان الشركة لن توقف ولن تؤجل أيا من المشروعات التي تم الاتفاق عليها، مؤكدا أن هناك مستقبلا واعدا ينتظر صناعة السياحة في ابوظبي ودولة الامارات.
المنتجعات الصحراوية
وأكد عزم شركة أبوظبي الوطنية للفنادق على اقامة منتجعات صحراوية في امارة ابوظبي خلال المرحلة المقبلة، مشيرا الى ان الشركة تقوم حاليا بإجراء البحوث والدراسات تمهيدا لهذه المشروعات العملاقة الرامية للاستفادة من طبيعة الصحراء الخلابة في أبوظبي والرمال الذهبية.
وقال الهاجري ان مثل هذه المنتجعات الصحراوية تجذب السياح الأوروبيين، مشددا على أن جميع فنادق شركة ابوظبي الوطنية للفنادق تراعي حماية البيئة وتوفر الطاقة بالاعتماد على التقنية الحديثة.
وأضاف أن الشركة تواصل خططها المستقبلية للنمو والتوسع في ظل نمو سوق المحفزات السياحية في العالم.
وأكد الهاجري أن إمارة أبوظبي تشهد نهضة سياحية كبيرة بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدعم القطاع السياحي. وقال ان شركة ابوظبي الوطنية للفنادق عازمة على تطوير مجموعة فنادق ديار التي تديرها داخل الدولة وجعلها علامة سياحية متميزة تلعب دورا هاما في سوق السياحة والسفر بالإمارات.
وذكر الهاجري ان شركة ابوظبي الوطنية للفنادق عازمة ايضا على تطوير شركة “سن شاين تورز” المملوكة لها مشيرا الى الدور الحيوي الذي تلعبه هذه الشركة في تطوير السياحة البيئية وسياحة الصحراء.
برامج سياحية
وقال ان الشركة وفرت برامج سياحية لعشرات الآلاف من السياح الاجانب ومن داخل دولة الامارات ايضا بفضل ماتقدمه من برامج شيقة للتنزه في الرمال الذهبية بإمارة ابوظبي وسط الطبيعة الخلابة.
وأكد الهاجري أن كل الشركات التابعة لشركة ابوظبي الوطنية للفنادق حققت اداء ممتازا رغم الازمة المالية والاقتصادية العالمية التي وصفها بأنها مؤقتة ولن تدوم طويلا.
وتوقع ان يؤدي ارتفاع عدد الغرف الفندقية في إمارة ابوظبي الي تراجع الاسعار وتقديم خدمات افضل للسياح والزوار.
وقال ان هذا في مصلحة السائح ويحفز الجميع على النهوض بالخدمات المقدمة للزوار من داخل الدولة وخارجها.
وذكر ان الحالة التنافسية تصب في مصلحة المستهلك في نهاية المطاف.
قفزة في أعداد السياح
وتوقع أن تشهد الفنادق التابعة لشركة أبوظبي الوطنية للفنادق قفزة في أعداد السياح والزوار في الصيف القادم وفي عامي 2011 و2012 بسبب النمو المتوقع في الاقتصاد العالمي خلال الفترة نفسها.
وأعرب عن رضاه عن العقود التي تم التوقيع عليها ما بين فنادق الشركة ووكلاء السياحة والسفر العالميين خلال معرض برلين الحالي لجلب المزيد من السياح الى امارة ابوظبي.
وقال ان مبادرة ابوظبي التي اطلقت امس الاول بمعرض برلين تعتبر خطوة هامة على طريق تحفيز السياحة في الامارة.
وأضاف ان هذه المبادرة تسهم في تحقيق أهداف الهيئة الرامية إلى استقطاب 1.65 مليون نزيل لفنادق الإمارة خلال العام الجاري، بنسبة نمو 10 في المائة مقارنة بالعام الماضي إلى جانب استقطاب المزيد من السياح ذوي الإنفاق المرتفع وفترات الإقامة الطويلة.
وقال الهاجري ان مبادرة “آفاق أبوظبي” تضع إطارا لدعم التعاون مع كافة الجهات العاملة في صناعة السياحة الدولية وتوفر ركيزة مستدامة لزيادة عدد زوار الإمارة، وذلك عبر تشجيع واستقطاب شركات السفر والسياحة من مختلف أنحاء العالم وإتاحة المجال أمامها لاغتنام الفرص السانحة في قطاع السياحة في العاصمة الإماراتية الذي يحقق نموا سريعا مطردا.
الاتفاقيات الجديدة
وأكد أن الاسواق الالمانية والاوروبية تعتبر من اهم الاسواق السياحية لشركة ابوظبي الوطنية للفنادق، وتوقع ان يتم التوصل في برلين الى العديد من العقود والاتفاقيات الجديدة لجلب المزيد من السياح للعام الحالي وعام 2011.
وأثنى على جهود شركة أبوظبي الوطنية للمعارض وهيئة أبوظبي للسياحة وشركة الاتحاد للطيران لتنشيط وإبراز دور إمارة أبوظبي كوجهة سياحية واقتصادية مؤثرة، ما ينعكس إيجابيا على أداء شركة أبوظبي الوطنية للفنادق.
وتوقع أن تستمر النهضة السياحية لإرساء قواعد صناعة السياحة على اسس راسخة وتنافسية وذلك في ظل المشاريع السياحية المزمع تنفيذها في جزيرة السعديات ومشروع جزر الصحراء الذي اعلن مؤخرا عن اطلاقه، والواقع قبالة الشواطئ الغربية لامارة أبوظبي ويتألف من ثماني جزر وغيرها من المشاريع السياحية الاخرى.
وأكد ان الحضور القوي لهيئة أبوظبي للسياحة والعديد من الجهات السياحية الحكومية والخاصة في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات في معارض السياحة المحلية والدولية يسهم في رفع اسم الإمارات عاليا في صناعة السياحة وجذب ملايين من السياح إلى الدولة سنويا، ولفت نظر كبار المستثمرين الدوليين لجلب استثماراتهم إلى الإمارات. وقال: إن مشاركتنا ضمن أنشطة هيئة أبوظبي للسياحة في المعارض الدولية والمحلية أدى الى زيادة في معدل توافد السياح إلى أبوظبي في ظل الجهود المبذولة لتلبية متطلبات الترويج للقطاع السياحي في أبوظبي.
واشار الى أن افتتاح حلبة ياس للسباقات الرياضية في جزيرة ياس أعطى لأبوظبي حضورا قويا على خريطة السياحة الرياضية على مستوى العالم.
ونوه الهاجري الى ان المستقبل يحمل في طياته المزيد من بشائر الخير والنمو والانتعاش الاقتصادي والسياحي والثقافي، نظرا لضخامة حجم المشاريع التي يجري تنفيذها في إمارة أبوظبي والتي تؤكد أن أبوظبي مقبلة على طفرة سياحية ضمن الطفرة الاقتصادية التي تعيشها في الوقت الراهن، خاصة أن العديد من المستثمرين توجهوا نحو هذا القطاع الهام لاستغلال الفرص المتاحة ليصبح مركز جذب للاستثمارات الأجنبية.
واعتبر ان متحف اللوفر أبوظبي يشكل إضافة نوعية إلى مجموعة من المشاريع قيد التطوير في المنطقة الثقافية، ومنها متحف الشيخ زايد الوطني ومتحف جوجنهايم أبوظبي ودار المسارح والفنون والمتحف البحري، إلى جانب حديقة البينالي المؤلفة من أجنحة مخصصة للفنون والثقافة، حيث تجتمع هذه المشاريع لتشكل وجهة ثقافية بارزة تعتبر الأكبر من نوعها في العالم

اقرأ أيضا

هوية الإمارات.. آباء صنعوا وأبناء حفظوا