هدد حامل لقب كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، الرجاء البيضاوي، بالانسحاب من المسابقات القارية احتجاجاً على التحكيم، عقب تعادله بدون أهداف مع منافسه المحلي نهضة بركان أمس الأحد، وهي نتيجة تركته في مؤخرة ترتيب مجموعته.

ولم يحقق الفريق المغربي أي فوز في مبارياته الأربع بالمجموعة الرابعة التي يتصدرها نهضة بركان بثماني نقاط مقابل خمس لأوتو دويو الكونغولي وأربع لممثل المغرب الآخر حسنية أغادير، بينما يملك الرجاء ثلاث نقاط في ذيل الترتيب.

وقال الرجاء إنه "تعرض لمجزرة تحكيمية أمام نهضة بركان، وطالب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بفتح تحقيق".

وشهدت المباراة احتجاجات عديدة من لاعبي الرجاء على قرارات الحكم، وطالب حامل اللقب أكثر من مرة باحتساب ركلات جزاء، وكانت الواقعة الأبرز عندما نزع أحد مدافعي نهضة بركان قميص لاعب الرجاء، بدر بانون، داخل المنطقة.

كما ألغى الحكم الكاميروني أنطوان ماكس ديبادو إيفا إيسوما هدفاً سجله محسن ياجور في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وطلب الرجاء في رسالته للاتحاد الافريقي :"القيام بتحقيق مستقل حول المجزرة التحكيمية وإعادة الحق لنادينا".

وأضاف النادي: "يحتفظ الرجاء بحق اتخاذ كل الإجراءات المطلوبة للدفاع عن حقوقه، والتي بإمكانها أن تصل إلى بحث انسحاب ممكن من جميع المسابقات الأفريقية، بما في ذلك كأس السوبر الأفريقية في الدوحة في 29 مارس (آذار) الجاري".

وستكون مباراة الرجاء المقبلة بملعبه ضد حسنية أغادير في 10 مارس الجاري، ثم يختتم مشواره بمواجهة أوتو دويو في 17 من الشهر نفسه.