الاتحاد

الرياضي

بدء الحملة الترويجية لعالمية أبوظبي لمحترفي الجو جيتسو

أمين الدوبلي (أبوظبي)

بلغ عدد اللاعبين المشاركين في مهرجان أبوظبي للجو جيتسو، الذي يقام في اليومين الأول والثاني من انطلاق النسخة الثامنة لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، 1600 لاعب ولاعبة حتى الآن، ومن المنتظر أن يتجاوز هذا الرقم قبل إغلاق باب التسجيل، وسوف يتم تقسيم هذا العدد على يومين، بحيث يشارك في كل يوم 800 لاعب ولاعبة في مختلف الأوزان للاعبين من سن 4 سنوات وحتى 17 سنة.
ويقام هذا المهرجان للاعبين واللاعبات المواطنات قبل كأس العالم للصغار كنوع من أنواع الاستقبال والاحتفاء بالضيوف، وتقديم تجربة أبوظبي مع الجيل الجديد، وعرض آخر منتجات برنامج الجو جيتسو المدرسي.
وأكد فهد علي الشامسي، المدير التنفيذي لاتحاد الجو جيتسو: أن اللجنة المنظمة ناقشت مع مجلس أبوظبي للتعليم، أمس الأول، كل التفاصيل الخاصة بتوقيتات وأماكن دخول الطلبة إلى الصالة، ومناطق الإحماء، والأحزمة المشاركة، وتم التأكيد على إنهاء كل التجهيزات الخاصة بهذين اليومين، مشيراً إلى أن منافسات كأس العالم للصغار في اليومين التاليين لذلك، وهما يومي 17 و18، سوف تكون مختلفة عن منافسات مهرجان الجو جيتسو، لأنها للاعبين من كل دول العالم، وللمتميزين الذين تم انتقاؤهم بعناية من الجولات التأهيلية.
وأوضح أن العدد الإجمالي للدول المشاركة في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو حتى الآن، بلغ 100 دولة، كما توقعنا، ولكن الجديد في تلك النسخة هو عدد اللاعبين، الذي زاد من كل دولة عن الذي كان عليه من قبل في النسخ السابقة، فضلاً عن أعداد لاعبينا في الإمارات.
وعن الترويج للبطولة، قال الشامسي: لقد بدأت الحملة بالفعل وتصل إلى ذروتها هذا الأسبوع قبل انطلاقة البطولة، والأهم هو تهيئة الرأي العام لاستقبال الحدث، وإلى جانب ما تقوم به وسائل الإعلام، وعلى رأسها شركة أبوظبي للإعلام الشريك الإعلامي، من تهيئة للرأي العام، هناك الدعاية الموجودة في الشوارع، ومحطات البترول «أدنوك»، ولقد بدأت شركتا مواصلات الإمارات، وأبوظبي للمواصلات في تعليق لافتات البطولة على حافلاتها، على ضوء الاتفاق الذي جرى بيننا، في نفس الوقت الذي بدأ فيه مجلس أبوظبي للتعليم بإرسال رسائل لكل الطلاب وأولياء الأمور لحثهم على حضور المنافسات، والمشاركة فيها بإيجابية.
كما أن شركة «صحة» بأبوظبي قدمت مبادرة مميزة للدعاية والترويج للبطولة في كل المراكز والفروع التابعة لها بـ12 مستشفى، و64 مركزاً طبياً، وسوف تقوم بدور مهم معنا خلال البطولة، سواء بالمركز الطبي المتنقل، أو بالخدمات التي ستقدمها للجمهور طوال أيام النسخة الثامنة من 15 أبريل الجاري، وحتى 24 من نفس الشهر، ومن خلال متابعتنا لردود الأفعال في حملة الدعاية، رصدنا أن الشارع والرأي العام مهيأ لاستقبال الحدث بشكل جيد.
وعن باقي الموضوعات التي تمت مناقشتها في اجتماع اللجنة المنظمة، يقول فهد علي الشامسي: تم أيضاً تحديد أيام المبادرات والفعاليات التي ستقام على هامش البطولة، وتم الاتفاق على أهدافها، وسوف نعلن كل التفاصيل الخاصة بها الثلاثاء المقبل في المؤتمر الصحفي الذي يعقد بمناسبة العد التنازلي لانطلاق الحدث.
وعن نوعية تلك المبادرات قال: تتضمن الكثير من ورش العمل، والمحاضرات، والأنشطة، وقد التقينا عدداً كبيراً من مؤسسات الدولة، وناقشناها، واتفقنا على كل التفاصيل الخاصة بها، كما أننا ناقشنا كل التفاصيل المتعلقة بحفل الافتتاح الرسمي، والأوبريت الخاص بالبطولة، والذي يتكون من 4 فقرات، واعتمدنا التصور النهائي الخاص بتوقيت الدخول الخروج للمشاركين والمشاركات في الاستعراض، حيث إنه سوف يبدأ في الثالثة والنصف من عصر يوم 19 أبريل في صالة أيبيك أرينا.
وعن موعد وصول الحكام، قال الشامسي: يصلون خلال الأسبوع الجاري، وسوف يقومون بعدة بروفات في صالة أيبيك أرينا التي تستضيف المنافسات في اليومين الأخيرين الموافقين 13 و14 أبريل، وسوف تكون هناك أكثر من ورشة عمل لهم لشرح آخر المستجدات في قانون الاتحاد الدولي، عن طريق الخبير البرازيلي أليكس باز، رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الدولي.

بانايوتوس يناقش تجهيزات عمومية «الدولي»
أبوظبي (الاتحاد)

عقد اليوناني بانايوتوس تيودوريس رئيس الاتحاد الدولي عدة اجتماعات في اليومين الأخيرين بمكتبه في أبوظبي بعد نقل مقر الأمانة العامة للاتحاد الدولي إليها، وذلك بحضور فهد علي الشامسي أمين عام المنظمة الدولية، والدكتور جعفر مظفر الأمين العام المساعد، حيث تمت مناقشة آخر الترتيبات الخاصة بالجمعية العمومية للاتحاد الدولي التي تعقد على هامش البطولة، وجدول الأعمال، وجرى التأكد من توجيه الدعوات لكل الأعضاء، خاصة أن تلك الجمعية سوف تكون مهمة للغاية لاعتماد الشكل النهائي للتصويت في انتخابات رئيس الاتحاد الدولي التي تعقد بفيتنام في صيف العام الجاري، ومن المقرر أن يتم إقرار نظام تصويتي مختلف في الانتخابات المقبلة، بحيث يتم توزيع القارات إلى مناطق، والمناطق إلى تكتلات، ويكون كل تكتل عبارة عن 3 دول، ولكل 3 دول صوت واحد في الانتخابات.

اقرأ أيضا

الشارقة يؤكد قانونية مشاركة ميلوني ورافائيل