الاتحاد

الإمارات

أسر فلسطينية تثمن توجيه رئيس الدولة بإعفائهم من رسوم الدخول والعمل والإقامة

ادارات الجنسية في الدولة تستعد لتنفيذ قرار اعفاء الفلسطينيين من الرسوم

ادارات الجنسية في الدولة تستعد لتنفيذ قرار اعفاء الفلسطينيين من الرسوم

ثمن أبناء الجالية الفلسطينية المقيمين في الدولة توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' المتعلقة بإعفاء حملة الجوازات والوثائق الفلسطينية من أي رسوم مالية يفرضها قانون دخول وإقامة الأجانب على المعاملات المقدمة لإدارات الجنسية والإقامة·
واعتبروا أن توجيهات سموه بمثابة تجديد الـتأكيد على مساندة ودعم دولة الإمارات للشعب الفلسطيني على مختلف الأصعدة·
وأكدوا أن دولة الإمارات كانت وما زالت سباقة لخدمة الفلسطينيين ودعم قضيتهم وتخفيف المعاناة عنهم، وأن ذلك ليس بغريب على القيادة الإماراتية الرشيدة التي لم تأل جهداً في تقديم المساعدات وإغاثة المتضررين في فلسطين، إضافة الى استضافة الجرحى الفلسطينيين لعلاجهم في مستشفيات الدولة في أكثر من محنة·
وكان الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية أوضح أن إدارات الجنسية ستبدأ فوراً بتسلم طلبات المراجعين الفلسطينيين دون فرض أي رسوم مالية عليها، وعدم احتساب الغرامات المالية المترتبة على أذونات الدخول والإقامات والزيارات التي انتهت صلاحيتها دون تمكن أصحابها من المغادرة، مشيراً سموه الى أن توجيه صاحب السمو رئيس الدولة يأتي لإعانة الأشقاء الفلسطينيين على تحمل الظروف الصعبة التي يواجهونها في بلادهم حالياً·
وتم منح مهلة أمام الزائرين والمقيمين الفلسطينيين الذين لم يتمكنوا من المغادرة بسبب الظروف التي تشهدها الساحة الفلسطينية حتى استقرار الوضع هناك·
وبدأت إدارات الجنسية على مستوى الدولة أمس باستقبال طلبات حملة الجوازات الفلسطينية والوثائق ومنها طلبات الإعفاء من الغرامات على من انتهت تأشيراتهم وإقاماتهم، اضافة الى تعديل أوضاع من استصدار أذونات الدخول العمل والإقامة دون تحصيل الرسوم ومنح مهلة للزائرين الذين لم يتمكنوا من المغادرة بسبب الظروف التي تشهدها الساحة الفلسطينية، وفقاً للعميد ناصر العوضي المنهالي مدير عام الجنسية والإقامة بالإنابة·
وأكد العميد المنهالي أن إدارات الجنسية والإقامة تستقبل طلبات المراجعين من الإخوة الفلسطيينين وغيرهم من الجنسيات الاخرى طوال أيام العطلة من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الواحدة ظهراً يومياً·
في غضون ذلك، أكد اللواء محمد المري مدير إدارة الجنسية والإقامة في دبي لـ''الاتحاد'' أن الادارة اتخذت كافة الاستعدادات اللازمة لتنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة والبدء الفوري في تطبيقها، مشيراً الى انه تم توجيه الإدارات المعنية بما يكفل إنجاز معاملات المراجعين من الفلسطينيين بسرعة وسهولة·
ووصف المري توجيهات سموه بأنها قرار حكيم صادر من قائد حكيم امتدت أياديه الخيرة لكل إنسان محتاج في كل مكان، وهو ما يلمسه ويشعر به القاصي والداني·
ومن المتوقع أن تشهد إدارات الجنسية والإقامة في الدولة اعتباراً من بداية الأسبوع المقبل توافداً من أبناء الجالية الفلسطينية المعنيين لإنجاز معاملاتهم بما يتوافق وينسجم مع توجيه صاحب السمو رئيس الدولة ''حفظه الله''·
من جانبه رفع محمود سعيد أسمى آيات الشكر لصاحب السمو رئيس الدولة، موضحاً ''انه سيتوجه صباح بعد غد الى ادارة الجنسية والإقامة للاستفادة من قرار سموه الذي يرفع عنه أعباء مالية جمة''·
وقال سعيد الذي يحمل وثيقة سفر لبنانية ''انه يقيم في الدولة منذ عام 1987 حيث يملك محلاً تجارياً، الامر الذي استوجب عليه- وفقاً للقانون- إيداع ضمان بنكي يبلغ 70 ألف درهم بغية كفالة زوجته، غير انه نتيجة لوضعه المالي المتواضع يضطر لاستخراج تأشيرة زيارة لها للحضور الى الدولة ومن ثم المغادرة الى لبنان بعد انتهاء مدتها والعودة مجدداً بموجب تأشيرات أخرى''·
وأشار محمد مصطفى الى أن شقيقه خالف القانون منذ ثلاثة أشهر، حيث ترتبت عليه غرامات مالية من قبل المحكمة المختصة، وتم إمهاله حتى الثاني والعشرين من الشهر الحالي لمغادرة الدولة·
وأوضح ''أن مخالفة شقيقه جاءت بعد أن تعدى سن الثامنة عشرة، حيث لم يستطع والده الذي يكفله محمد حالياً الاستمرار في كفالته وفقاً للقانون، في وقت عجز فيه عن الحصول على فرصة العمل التي يتمكن بموجبها من الحصول على الإقامة، مثمناً قرار صاحب السمو رئيس الدولة والذي من شأنه رفع المعاناة عن شقيقه وأفراد أسرته''·
وقال باسم عيسى رئيس اللجنة الاجتماعية لأبناء الجالية الفلسطينية في دبي والإمارات الشمالية سابقاً ''إن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات تفاجئ أبناء الشعب الفلسطيني باستمرار بمبادرات وقرارات تؤكد احتضان الدولة لأبناء الشعب الفلسطيني''·
وأوضح ''أن القرار من شأنه أن يخفف معاناة عدد من الأسر الفلسطينية المتواجدة في الدولة خصوصاً أن من بينهم من لا تسمح لهم أوضاعهم المالية بتسديد رسوم الكفالات الشخصية لأفرادها والغرامات التي ترتبت عليهم وعلى بعض الأفراد الذين لم يستطيعوا مغادرة الدولة نتيجة الأوضاع في الداخل الفلسطيني''، لافتاً الى أن اللجنة تعاملت مع حالات لأسر فلسطينية تعاني من أوضاع مالية صعبة، غير أن قرار سموه سينتشلها من تلك الأوضاع·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: الإمارات ركيزة العمليات الإغاثية في العالم