الرياضي

الاتحاد

منصور بن محمد يتوج كافندش بلقب طواف دبي الدولي

رضا سليم (دبي)

توج سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، البريطاني مارك كافندش، دراج فريق كويك ستب البلجيكي، بلقب طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية، في نسخته الثانية، بعدما حسم المرحلة الرابعة والأخيرة لمصلحته، حيث قطع مسافة السباق التي بلغت 123 كلم في زمن قدره 2:37:15 ساعة بمعدل سرعة 46,931 كلم في الساعة، ليحقق كافندش في المراحل الأربع، 15:22:38 ساعة، وبفارق 6 ثوان عن صاحب المركز الثاني الألماني جون ديجنكولب دراج فريق جينت الألماني، و10 ثوان عن صاحب المركز الثالث الإسباني خوان خوسيه لوباتو دراج فريق موفي ستار الإسباني.

وعقب انتهاء السباق الأخير الذي بدأ من نادي دبي الدولي للرياضات البحرية إلى برج خليفة، مروراً بعدد من الشوارع، قام سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم بتتويج الأوائل الثلاثة في الطواف، ومنح كافندش القميصين «الأزرق» المخصص لصدارة التصنيف العام للطواف، والقميص «الأحمر» المخصص للسرعة، وحصل الإيطالي اليساندرو بازانا دراج فريق يونايتد هيلث كير الأميركي على قميص علم الإمارات، ويمنح للدراج الأكثر منافسة خلال مراحل الطواف، بينما حصل الدانماركي مايكل أندرسون دراج فريق تنكو أوف ساكسو الروسي على القميص «الأبيض» الذي ترعاه هيئة الطرق والمواصلات ويمنح لأفضل دراج صاعد. حضر مراسم التتويج مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، وأسامة الشعفار رئيس اتحاد الدراجات، وسعيد حارب رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، وأعضاء اللجنة المنظمة والرعاة.
وعلى مستوى المرحلة الرابعة والأخيرة من الطواف، فقد تصدرها كافندش، وجاء في المركز الثاني الإيطالي إيليا فيفياني دراج فريق سكاي البريطاني، بينما حصل على المركز الثالث الإسباني خوان خوسيه لوباتو دراج فريق موفي ستار الإسباني. ويأتي فوز كافندش بطل العالم السابق في سباقات الطريق، الفائز بـ 43 مرحلة في سباقات دولية، بطواف دبي الدولي ليعوض إخفاقه في طواف فرنسا في العام الماضي، وفرض اسمه بقوة منذ اليوم الأول للمنافسات، وتمكن من الفوز بالمرحلة الأولى واحتفظ بالقميص «الأزرق» في أول مرحلتين قبل أن يفقده في الثالثة، ويعود لينتزعه في المرحلة الأخيرة، متوجاً نفسه بطلاً للنسخة الثانية من طواف دبي.
دخل مارك كافندش الطواف بتحدٍ كبير في أعقاب فشله في طواف فرنسا وخروجه من المرحلة الأولى بعد تعرضه للإصابة في يده، لتكون دبي فرصة تعويض كبيرة له مع بداية الموسم، وكانت سعادته كبيرة باللقب بعد أن خلفت تجربة الإخفاق في طواف فرنسا آثاراً سلبية بالغة، لأنه كان يطمح لإنهاء المرحلة الأولى من طواف فرنسا في المقدمة والصعود على المنصة للتتويج بالقميص الخاص بالمرحلة في حضور والدته التي كانت موجودة في السباق وانتظرت فوز ابنها لتحتفل معه. وجاءت الإصابة في آخر 200 متر من السباق، ليفوز كاتيل بالمرحلة الأخيرة، وظهرت والدة كافندش في الصورة وهي حزينة لخسارة ابنها ويبدو عليها القلق من الإصابة التي تعرض لها.
واعتبر كافندش فوزه بطواف دبي الدولي خبراً سعيداً بالنسبة لأمه، مبيناً أنها تتابع مشاركاته بحرص شديد، وكشف أن والدته لم تكن مقتنعة في البداية بأنه يمكن أن يصبح بطلاً في عالم الدراجات، حيث كانت دائماً ما تضحك عليه وهو يسقط أرضاً كلما حاول قيادة الدراجة بسرعة في صغره.
وأعرب الدراج البريطاني عن سعادته الكبيرة بالفوز، وقال: «حرصت على الصدارة من البداية لأجل الفوز باللقب بعد المرحلة الأخيرة، ورغم أنني فقدت القميص الأزرق في اليوم الثالث بعدما احتفظت به جولتين، إلا أن ذلك كان محفزاً كبيراً لي في المرحلة الأخيرة».


الشعفار: النسخة الثانية أقوى
دبي (الاتحاد)

قال أسامة الشعفار رئيس اتحاد الدراجات، إن النسخة الثانية من الطواف كانت الأقوى مقارنة بالنسخة الأولى، بعد أن ارتفع تصنيفه، حيث شارك عدد كبير من الفرق المحترفة والعالمية، التي لها تاريخ طويل في اللعبة، بجانب نجوم العالم المعروفين الذين يبحثون عن المجد في الطواف، خاصة أنه يعتبر بداية الموسم، وهناك العديد من السباقات العالمية، ويحرص أبطال العالم على الفوز بطواف دبي من أجل أن يمنحه حافزاً كبيراً للسباقات التالية.

وأضاف: جميع مراحل السباق كانت صعبة، خاصة بعدما زادت مسافة السباق، عن الموسم الماضي، بالإضافة إلى تحويل مرحلة ضد الساعة إلى مرحلة عادية، بالإضافة إلى رغبة جميع الدراجين للوصول للمركز الأول، بجانب أن المرحلة الأخيرة كانت الأبرز والأهم، التي شهدت منافسة كبيرة بين كل الدراجين، وبشكل عام الطواف له مكاسب كثيرة على المستوى المحلي من مشاركة حكام واحتكاك لاعبين، خاصة لاعبي المنتخب الوطني، والذين يستعدون للمشاركة في استحقاقات مقبلة.


مصمم القميص يهنئ البطل على «تويتر»
دبي (الاتحاد)

حرص المصمم الإنجليزي الشهير بول سميث مصمم قميص طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية على تهنئة مواطنه مارك كافندش الفائز بلقب النسخة الثانية للطواف، عبر تغريدة في حسابه الشخصي في «تويتر»، مشيداً بما حققه من إنجاز، ومعبراً عن سعادته بتتويجه بالقميصين الأزرق والأحمر.

وذكر كافندش في تصريحات سبقت انطلاقة المرحلة الأخيرة أنه سيجتهد من أجل الفوز بالقميص الأزرق، الذي صمه صديقه بول سميث، كاشفاً عن علاقة صداقة قوية تجمعه بالمصمم الشهير، مؤكداً أن وجود توقيع بول سميث على القميص رفع من درجة المنافسة على اللقب للشهرة الواسعة التي يتمتع بها المصمم.


حارب: الطواف أوصل رسالة الإمارات إلى العالم
دبي (الاتحاد)

رفع سعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي رئيس الجنة المنظمة لطواف دبي الدولي للدراجات الهوائية، أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على دعمه المتواصل للرياضة في دبي وللطواف على وجه الخصوص، كما تقدم بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، على توجيهاته التي ارتقى بها الطواف إلى أعلى المراتب العالمية، كما تقدم بالشكر إلى سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، على حضوره وتشريفه وتتويجه الفائزين في النسخة الثانية للطواف، ما أعطى للطواف قيمة كبيرة.

وقال سعيد حارب: نشعر اليوم بأن الطواف اكتمل بنجاح، واستطعنا من خلاله أن نوصل للعالم رسالة واضحة مفادها أن دولة الإمارات ودبي مدينة سياحية شاملة فيها كل المعالم المطلوبة سواء على مستوى التراث أو البحر أو البر أو الجبال، كما أشكر كل شخص شارك في تنظيم هذا الحدث لكي نصل إلى هذا المستوى. وأضاف: أعتقد أن المسارات التي تم اختيارها في هذه النسخة جيدة جداً، ولا أعتقد أننا سنقوم بتغييرها في النسخ المقبلة رغم أننا نسعى إلى زيادة المراحل. واختتم قائلاً: النجاح جيد، لكن المحافظة عليه هي الأهم، تفكيرنا هو كيف نستثمر هذا النجاح والاستثمار من خلال الترويج لدبي، فاليوم فوز بطل عالمي مثل كافندش في الترتيب العام سيجعل من طواف دبي عنوان الصفحات الأولى للصحف العالمية، وهمنا الأكبر ليس فقط تنظيم السباق إنما الرسالة الخارجية التي يؤديها الطواف، ونتطلع إلى زيادة المسافات، واختيار كل الأجزاء الخاصة بدبي، وبعض الأماكن في الإمارات التي تظهر الجمال الحقيقي لوطننا الحبيب.


ترويسة
اجتهد الدراج الإيطالي إليا فيفياني للتتويج بلقب طواف دبي، وحل ثانياً، الذي تزامن ختامه مع احتفاله بعيد ميلاده الـ 26، فهو مواليد 7 فبراير 1989.

اقرأ أيضا

المرشحون في انتخابات الاتحادات.. الموانع العشرة!