الاتحاد

منوعات

أفضل 5 أنظمة حمية مفيدة للصحة في العالم

قررت منظمة الصحة العالمية، بالتزامن مع الإعلان عن ارتفاع معدلات الإصابة بالنوع الثاني من السكر، أن تسلط الضوء على هذا المرض خاصة مع وصول عدد المصابين به إلى نحو 422 مليون شخص حول العالم.

ويعتبر النوع الأول من السكري من الأمراض التي تنتقل بالوراثة، في حين يعتبر النوع الثاني الأكثر شيوعاً في العالم ويصاب به المرضى بسبب نظام الحياة غير الصحي والتقدم في العمر.

وتشير الدراسات والأبحاث الطبية إلى أن تناول الطعام الصحي من شأنه أن يقي الأفراد من الإصابة بالمرض، علاوة على تقليل تأثيره ومنع تطوره في أجساد المصابين به فعلياً.

وفيما يلي، قائمة بالدول التي تعتمد أفضل أنظمة الحمية الغذائية في العالم، والتي من شأنها أن تحارب الأمراض المزمنة وتقلل من خطر الإصابة بها.

1- حمية البحر المتوسط:

تتضمن الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والمكسرات، ومنتجات الألبان وزيت الزيتون كمصدر طبيعي للدهون. وتعتبر هذه الحمية هي الأكثر صحة وفائدة في العالم، وتساعد هذه الحمية، إلى جانب تحسين الصحة العامة، على تقليل احتمالات الإصابة بالأمراض القلبية والسكتة الدماغية والسكري والزهايمر وغيرها.

وتقول المتحدثة باسم الجمعية البريطانية للحميات آنا دانييلز إن حمية البحر المتوسط هي واحدة من أهم الحميات التي تفيد صحة القلب وتطيل العمر، لافتة إلى أن الزيتون البكر الممتاز غني بالأحماض الدهنية الأحادية والمتعددة غير المشبعة المهمة لتزويد الجسم بالكوليسترول الجيد للجسم.

2- الحمية اليابانية:

متوسط أعمار السكان في اليابان يعتبر بين الأعلى على مستوى العالم. وكشفت دراسة حديثة أن اليابانيين يعتمدون في حميتهم على أغذية غنية بالكربوهيدرات والخضراوات والفواكه وكذلك الأسماك واللحوم.

وفي 2005، أصدرت الحكومة اليابانية دليلاً بالأغذية المفيدة، مما شجع السكان على اتباع نظام غذائي يفتقر للدهون المشبعة والمضافات الصناعية ويعتمد على نسبة عالية من الكربوهيدرات التي يوفرها الأرز بشكل أساسي.

ووجد الباحثون أن معدل الوفيات في اليابان تراجع بنسبة 15? بعد تعامل اليابانيين مع الدليل الغذائي، وكانوا أقل عرضة للأمراض المزمنة، خاصة تلك التي تصيب الدماغ، خاصة مع تزايد الإقبال على المياه والعصائر بدلاً من المشروبات الغازية والعصائر المصنعة.

3- حمية الشمال:

تعتمد على خبز الحبوب والأسماك الزيتية والفواكه المحلية والخضراوات الجذرية، ومنتجات الحليب المتخمرة، ويسير عليها أهالي الدول الاسكندنافية مثل السويد والنرويج والدنمارك وفنلندا وآيسلندا.

وأظهرت دراسة حديثة، نشرتها مجلة التغذية السريرية الأميركية، أن مثل هذا النظام الغذائي شبيه بحمية البحر المتوسط ويتمتع بمزايا شبيهة به، إضافة إلى أن هذه الحمية تقلل الالتهابات التي تصيب الإنسان وكذلك تقلل مخاطر الإصابة بسرطان القولون، لكونها تقوم على تناول الأسماك والخضراوات الجذرية بشكل أساسي والتي يتعاظم فيها مركب «بيتا كاروتين» ومضادات الأكسدة، في حين يتراجع إقبال أهالي الشمال على اللحوم ومنتجات الألبان المصنعة.

4 - حمية غرب أفريقيا:

أثبتت دراسة حديثة أن سكان دول غرب أفريقيا مثل مالي وتشاد والسنغال وسيراليون هم من أكثر الشعوب اهتماماً بالغذاء الصحي، لدرجة أنهم تفوقوا في ذلك على اليابانيين أنفسهم.

ووجد باحثون من جامعة «كامبردج» أن شعوب غرب أفريقيا كانت في المرتبة الأولى من حيث احتواء وجباتهم الثلاثة على الخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة والأسماك واللحوم الخالية من الدهون.

واعتبر الباحثون أن النظام الغذائي المتبع في تلك البلدان يحتوي على نسب أقل من السعرات الحرارية عن نظيراتها في الدول الأوروبية، وهو ما جعل معدلات الإصابة بأمراض السمنة والسكري أقل في دول غرب أفريقيا.

5 - الحمية الفرنسية:

حمل النظام الغذائي في فرنسا مفارقة عجيبة على مدار عقود، فكيف يمكن للبلد الذي يتناول الأفراد فيه أكبر كمية من الدهون المشبعة في صنف غذائي وهو الجبن، أن يحظى بنسب ضئيلة من أمراض القلب والسمنة؟.

وأظهرت دراسة حديثة أن كمية الطعام التي يتناولها الفرد في فرنسا هي السر في ذلك، فعلى الرغم من إقبال الفرنسيين على تناول الكرواسون والأجبان الغنية بالدهون إلا أن تأثيرها عليهم يظل محدوداً لأنهم يتناولنها بكميات قليلة جداً مقارنة بنظرائهم في بريطانيا وأميركا، إذا فحمية الفرنسيين تعتمد أساساً على تجنب الإفراط في الطعام لا أكثر. 

اقرأ أيضا