صحيفة الاتحاد

ألوان

«سيدات الشارقة» يرسخ روح التطوع بمبادرات مجتمعية

من مبادرات «عام الخير» (الصور من المصدر)

من مبادرات «عام الخير» (الصور من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

أطلقت «فروع نادي سيدات الشارقة» على مستوى الإمارة، عدداً من المبادرات والفعاليات الخيرية بالتزامن مع مبادرة «عام الخير»، سعياً منها لترسيخ المسؤولية المجتمعية، والمساهمة في المسيرة التنموية لدولة الإمارات.
وفي هذا السياق، أعلن نادي سيدات الثميد، تنفيذ عدد من المبادرات، من بينها مبادرة «فلنصنع بسمتهم»، ومبادرة «مزرعة الخير» ومبادرة «فلنروي ظمأهم».
من جهة ثانية، حرص نادي سيدات الذيد على تنظيم حملات نوعية كحملة «سلة الخير»، بمشاركة أطفال حضانة تالة، حيث تضمنت أنشطة توزيع كسوة شتوية لمصلحة منكوبي سوريا، بالإضافة إلى تنظيم ورشة عمل «حاويات الطعام للعصافير» والمصنوعة من الأكواب والصحون لوضع الماء والحبوب للطيور فيها.

عطاء وسعادة
وتعد «ساعة عطاء = ساعة سعادة» إحدى مبادرات نادي سيدات خورفكان في إطار «عام الخير»، وتهدف إلى تشجيع الموظفات على العمل التطوعي، والإشراف على توزيع هدايا ووجبات على كبار السن والمعاقين والعمال.
وقام نادي سيدات كلباء بإنشاء صندوق التكافل لدعم المناسبات الاجتماعية، كما نظم نادي سيدات المليحة فعالية لكبار السن، إلى جانب تنظيم ورشة تعليمية للأطفال عن أهمية العمل التطوعي وإسعاد الغير.
فيما أطلق نادي سيدات الحمرية حملة «فاعل خير»، حيث قام أطفال حضانة تالة بتوزيع وجبة إفطار خفيفة على العمال، لتشجيع الأطفال على المشاركة بأنفسهم في العمل التطوعي وتنمية روح الإحساس بالغير لديهم.

«إمارات السعادة»
وقالت آمنة الشناصي، مدير إدارة فروع نادي سيدات الشارقة: «تأتي هذه الفعاليات المجتمعية بالتزامن مع إطلاق مبادرة «عام الخير». وأضافت: «نأمل ترسيخ خدمة الوطن في الأجيال الجديدة كأحد أهم سمات الشخصية الإماراتية، إلى جانب تشجيع الأمهات على مثل هذه المبادرات، والتأكيد على مبدأ أن السعادة تكمن في العطاء تحت مظلة (إمارات السعادة)».